المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : Re: من لديه أي سؤال في اللغة والأدب فليضعه هنا وسيجد الإجابة ..



ابو حسام الأشقر
18-02-2009, 09:59 PM
إخواني وأخواتي مشرفي وأعضاء منتدى اللغة العربية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كل منا يتابع الأسئلة المطروحة من قبل الأعضاء سواء في مادة النحو أو الصرف أو البلاغة او الأدب أو غيرها من المواد فالموضوع لا يشمل طلب تحاضير أو طلب أسئلة فصلية أو نهائية وإنما مايخص القواعد النحوية والبلاغية وغيرها . وحيث إن من هذه الأسئلة ما تكون ذات أهمية ويكثير السؤال عنها وخوفا من أن تذهب أدراج الرياح أعني " مع كثرة المشاركات أقدم هذا الاقتراح وأضعه بين أيديكم وهو " أن نضع موضوعا تحت عنوان " من لديه أي سؤال في اللغة فليضعه هنا وسيجد الإجابة إن شاء الله "
علما أن هذا الموضوع ليس حكرا لأحد وإنما من يجد في نفسه القدرة على الإجابة فله حق الإجابة عن استفسار الأعضاء ولا يبخل بها .
ومن مميزات هذا الموضوع
1- أن يسهل على الأعضاء عملية البحث عن السؤال والمشاركة فيه
2-أن يكون مرجعا لطالبي الفائدة دون أن تتوزع الأسئلة حتى يصعب الحصول عليها
3- ألا يتكرر طلب السؤال أكثر من مرة
4- ألا يضيع سؤال أي عضو مع كثرة المشاركات

فأرجو أن يجد هذا الموضوع تجاوبا من الأعضاء والمشرفين بارك الله في الجميع...طابت ليلة الجميع

---- EDIT ----

[highlight=#FFFF00:1n63ki3t]كيف أفرق في الاعراب بين الثقل والتعذر؟؟

(علامة رفعه أو نصبه أو جره كذا منع من ظهورها الثقل أو التعذر....
الجواب:

1- التعذر يكون على الألف فقط : صلى , سعى , يسعى , دعا ..العصا..

2- الثقل يكون على (الياء والواو) : يدعو , يمشي , يحنو , يجني[/highlight:1n63ki3t]

مصطفى بن الحاج
19-02-2009, 06:49 AM
[centrer:1z1qhjiy]بارك الله فيك و من سن سنة حسنة فله أجرها و أجر من عمل بها إلى يوم القيامة و أقول للمتعلمين هذه فرصة يجب ألا تضيع فالأستاذ أبو حسام أهل لهذه المهمة النبيلة و الله شاهد على ما أقول
وفقكم الله جميعا[/centrer:1z1qhjiy]

النقيب
19-02-2009, 12:53 PM
سأعيش رغم الداء و الأعداء ماهو إعراب رغم بارك الله فيك

HOCEM
19-02-2009, 05:42 PM
الإجابة في نظري : رغم : حال منصوبة تؤول بمشتق مرغما على الداء ( والله أعلم ) هذا اجتهاد يحتمل الصدق أو الخطأ

ابو حسام الأشقر
19-02-2009, 08:15 PM
سأعيش رغم الداء و الأعداء ماهو إعراب رغم بارك الله فيك


رغم
أخي السائل:
الشائع عند النحويين حول كلمة" رغم"أنها منصوبة على نزع الخافض والتقدير(.برغم ) .وغالبا ما يستشهدون بقول الشابي الشاعر التونسي الثائر:
سأعيش رغم الداء والأعداء....كالنسر فوق القمة الشماء.
وهناك من يعربها مفعولا مطلقا أي مفعول مطلق منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.
رغم من" الرغم" بكسر الراء وفتحها..ومعنى الكلمة الكره والذل وما في معناهما..وقد استخدم الكلمة الرسول صلى الله عليه وسلم.."رغم أنف أبي ذر..وتستعمل مقرونة بال كقولنا سأتمم الدرس بالرغم من تعبي..وهنا لا بد أن تكون مسبوقة بحرف الجر...كما تأتي مجرورة بعلى والباء مثل:سألتزم بيتي على الرغم من حاجتي الى العمل او بالرغم من حاجتي الى العمل..
ولكن النحويين اهتموا بها عندما تأتي مجردة من ال والاضافة
وهنا تأتي على أحوال بعضها شائع وبعضها الاخر نادر ..منه
- حالا منصوبة ،"كما قال الأخ الذي سبقني منذ قليل مشكورا .. أو مفعولا لأجله..مثل ..دخل السجن رغما ..استبقيته حارسا رغما أي كرها
هذا مالدي أخي السائل ..واذا أردت المزيد فبامكانك ركوب أمواج النت وستجد العجب العجاب
..وقل ربي زدني علما..

achraf28130
20-02-2009, 03:58 PM
لا يوجد

النقيب
21-02-2009, 04:38 PM
شكرا جزيلا لكل من ساهم في الموضوع وفعلا فقد حدث ما توقعت وتفرق دم رغم بين الآراء كما تفرق بين بنات أفكاري :D :D

أبو عبير
21-02-2009, 07:47 PM
اقتراح في محله من طرف استاذنا أبي حسام الأشقر نحن نزكيه ونشارك فيه إن شاء الله

صفاء
23-02-2009, 10:10 AM
ارجو من الاساتذة الكرام ان يخبروني عن كيفية الاجابة في شهادة البكالوريا في مادة اللغة العربية هل تكون على شكل مقال او تكون اجابات متفرقة اتمنى الاجابة في اسرع وقت مع الشرح ان تكرمتم ودمتم في صحة جيدة

فروجة
23-02-2009, 04:10 PM
الجواب عن سؤالك بسيط ، في الثظام الجديد : الإجابة عن أسئلة البناء الفكري أوالغوي تكون جزئية مركزة على المطلوب .
في النظام القديم : على شكل مقال طبعا .
بالتوفيق لجميع تلاميذاتنا الاعزاء .

imane-dz
24-02-2009, 06:37 PM
شكرا لك يا استاذ وجزاك الله خيرا
اما بالنسبة لسؤالي فهو حول قيم النص الفنية وكيف يتم تحديدها من النص
[highlight=#FFFFBF:1j4d82xt][/highlight:1j4d82xt]

مصطفى بن الحاج
26-02-2009, 07:29 AM
الجواب عن سؤالك بسيط ، في الثظام الجديد : الإجابة عن أسئلة البناء الفكري أوالغوي تكون جزئية مركزة على المطلوب .
في النظام القديم : على شكل مقال طبعا .
بالتوفيق لجميع تلاميذاتنا الاعزاء .


في النظام القديم ليس شرطا أن تكون الإجابة في تحليل النص الأدبي على شكل مقال إلا إذا طلب منا ذلك كما حدث في بعض الامتحانات
أما في النظام الجديد فهو كما تفضلت به الأستاذة الكريمة قبلي و أنصح للمتعلمين أن يهتموا بحسن تنظيم إجاباتهم بضع العناوين بالشكل التالي :

أولا : البناء الفكري :

1- يرى الشاعر...................................... ...............................

2- نمط النص هو .................................................. ...................

3- .................................................. .....................................

4-.................................................. .........................................

5-.................................................. ..........................................

ثانيا :البناء اللغوي :

1-.................................................. .................................................. .

2-.................................................. .................................................. .

3-.................................................. .................................................. .....

4-.................................................. .................................................. .......

5-.................................................. .................................................. ........

ثالثا : التقويم النقدي :

.................................................. .................................................. ............
.................................................. .................................................. ..............
.................................................. .................................................. ...............

و هكذا ......مع احترام ترتيب الأسئلة ...... و عدم التشطيب و الحرص على وضوح الخط

ربما إن وجدنا وقتا كافيا فسنضع للمتعلمين إجابة نموذجية من حيث التنظيم و ليس من حيث صحة الإجابات فقط إن شاء الله تعالى

ووفقكم الله جميعا

عبدالحليم يوسفي
28-02-2009, 11:15 AM
ماالفرق بين البيان والبدل

moi
28-02-2009, 11:22 AM
الأساتذة الكرام إخواني اخواتي الطلبة ممكن تساعدوني
كيف أفرق بين الاستعارتين المكنية والتصريحية /والكناية
وخاصة الاستعارة المكنية/الكناية
أنتظر مساعداتكم وشكرا

samira05
28-02-2009, 04:15 PM
[b]ارجو منالاساتذة الافاضل توضيح مفهوم التبئير في القصة مع ذكر امثلة إن أمكن جزاكم الله كل خير[

ابو حسام الأشقر
03-03-2009, 07:29 PM
صبرا إخواني السائلين ...سنتكفل بالإجابة عن أشئلتكم فور انتهائنا من الاختبارات وتصحيحها ..فالوقت ضيق كما تعلمون ...ولا يسمح لنا حتى بتصفح المنتدى...شكرا على تفهمكم...سلام

أبو عبير
04-03-2009, 05:22 PM
أشكر الأستاذة فروجة على دقة الإجابة وأضيف أن الإجابة في النظام الجديد تنطلق من النص وتعود إليه أو ما يطلقون عليه بالمقاربة النصية

0NOUNA9
04-03-2009, 06:37 PM
اريد الخطوات بالتفصيل لتحليل النص الادبي بكالوريا نظام جديد و شكرا

samira05
06-03-2009, 11:51 AM
أرجو من الاسا تذة الافاضل شرح مفهوم التبئير في القصة مع ذكر امثلة
جزاكم الله كل خير

مصطفى بن الحاج
06-03-2009, 01:29 PM
أرجو من الاسا تذة الافاضل شرح مفهوم التبئير في القصة مع ذكر امثلة
جزاكم الله كل خير

[clignote:3ezjbyto]استجابة لهذا الطلب أنقل لكم ما وقعت عليه أعيننا حول هذا الموضوع و سأعيد نقله في قسم منتدى السنة الثالثة ليكون معلوما لدى المريدين له إن شاء الله[/clignote:3ezjbyto]

التبئير Focalisation المقصود به عمليّة جعل العنصر أو المكوِّن بؤرةً في الكلام Focus
وقد استُعمل مصطلَحُ البؤرة والتبئير في اللسانيات التّداوليّة قبل أن ينتقل إلى ميدان الرواية والنقد الروائي
البُؤْرَة كلمة عربيّة فصيحَةٌ تعني الحُفْرَة
والفعلُ منها بأرَ يبأرُ بُؤرَةً
والبؤرةُ ترجمةٌ عربيّة اقْتَرَحها أولّ مرّة د. أحمد المتوكّل
اللساني الوظيفيّ التّداوليّ، في كُتُبِه، ثمّ شاعَت وانتشرَت بين
اللسانيين العَرَب فيما بعدُ
ومصطَلَح التبئير يعنِي زاويةَ الرؤية أو وجهَةَ نظرِ المُلاحِظ، وجهة نظره في روايَةِ القصّة
وأضيفُ أيضاً أنّ البُؤْرَة كلمة عربيّة فصيحَةٌ تعني الحُفْرَة
والفعلُ منها بأرَ يبأرُ بُؤرَةً
والبؤرةُ ترجمةٌ عربيّة اقْتَرَحها أولّ مرّة الباحث المغربيّ د. أحمد المتوكّل
اللساني الوظيفيّ التّداوليّ، في كُتُبِه، ثمّ شاعَت وانتشرَت بين
اللسانيين العَرَب فيما بعدُ
مثْلَما اقتَرَح مصطلَح "وجهَة النّظر" Point de vue
التي تُستعمَل في الخطابِ النّقدي الروائي
أمّا مصطلَح التّبئير أو بؤرَة السّرد فهو خاصّ
بالناقدَيْن كلينث بروكس وروبرت وارين
ومنهما استُمدّ هذا المفهوم الإجرائي لتحليل البنية السّردية للروايَة
وقد ميّزَ الباحثون في السّردياتِ بينَ ثلاثة أنماط من التبئير:

1- التبئير الأدنى أو الصفر
2- والتبئيرالداخلي الثابت والمتعدد وفيها توصف الوقائع كما تظهر لأحد شُخوص الرّوايَة، والمثالُ على ذلك طَريقَة "ميرسو" في سرْد الأحداث فى رواية "الغريب" l'étranger لألبير كامي A.Camus
أو السارد فى رواية "بحثا عن الزمن الضائع" A la recherche du temps perdu لمارسيل بروست Marcel Proust
3- والتبئير الخارجي وفيه تُسرَد الوقائعُ كما تَظهر للسارد الخارجي ،
والأمثلَة كثيرة من الرّواياتِ الكلاسيكيّة الواقعية كروايات بلزاك وإميل زولا.
من المهم عند النظر إلي الطريقة التي يُنقل بها خبر ما من خلال السرد، أن نميز بين من يرى؟ ومن يتكلم؟ أي بين صيغة السرد، وصوت السرد، ففي الحالة الأولي ـ "من يري" ـ فإن التحليل يكشف عن الشخصية التي توجه منظور السرد من خلال وجهة نظرها، أما في الحالة الثانية ـ "من يتكلم" ـ فإن البحث يتوجه ناحية مَن "السارد" الذي يحكي، وهنا يعترض ((جينيت)) علي ما كان سائدا قبله فيما يعرف "بوجهة النظر"، أو "الرؤية"؛ لأنه يرى في ذلك خلطا بين العنصرين معا ـ الصيغة والصوت ـ، فهو يسجل اعتراضه علي التنميط القديم "للسارد"
الذي كان علي النحو التالي:
السارد › الشخصية
السارد = الشخصية
السارد ‹ الشخصية
حيث في الحالة الأولي يبدو "السارد" وكأنه خبير عليم بكل شيء حتى بباطن الشخصيات، أما في الحالة الثانية فإن معلومات "السارد"
تتساوي مع معلومات شخصياته، فهو لا يقول أكثر مما تعلمه الشخصية،
أما في الحالة الثالثة فإن "السارد" يقدم معلومات أقل مما تعلمه
الشخصيات، وبدلا من هذه المصطلحات التي يرى ((جينيت)) أنها مفرطة في
مضمون بصري، يقترح مفهومه: "التبئير".
تفصيل آخر
"التبئير":
بدلا من التقسيم السابق بين "السارد" و"الشخصية"، يصبح هناك "التبئير"، وبالتالي فهناك الرواية "غير المبأرة"، أو ذات التبئير الصفر، وهي تلك التي لا يوجد فيها شخصية تنقل لنا من بؤرة ما، ما تراه، وهناك الرواية ذات "التبئير الداخلي"، سواء أكان ثابت، أي أن الشخص الذي ينقل لنا من البؤرة التي يري منها الأحداث هو نفسه طوال الوقت، أم "تبئير داخلي متغير" فيختلف عدد الذين يبئرون الأحداث داخل الرواية، أو تبئير داخلي متعدد، والفارق هنا أن أكثر من مبئر ينقلون لنا
الحدث الواحد من بؤر متعددة، وليس الأحداث المختلفة كما في المتغير، وأخيرا الحكاية ذات "التبئير الخارجي"، وهي التي تتصرف فيها الشخصيات أمامنا دون أن نعرف دواخلها أو بواطنها أو عواطفها، وهنا سنجد أننا نحن أنفسنا الذين نقوم "بالتبئير" تجاه الأحداث.
مهما تكن التسميات التي يتقنّع بها مصطلح "التبئير" في السرديات، فإنه في الحالات جميعاً يعني: "التقنية المستخدمة لحكي القصّة المتخيّلة" (1)، أي موقع الراوي من عملية القصّ وعلاقته بالشخصية الحكائية.‏



وكثيراً ما يُسهم ذلك الموقع في تحديد الاتجاه الفنّي الذي ينتمي إليه النصّ الإبداعي، فالأعمال الواقعية غالباً ما تلجأ إلى تقنية الراوي المحايد، أي الراوي الذي يكتفي بعرض الأحداث من دون تفسير لـها أو تأويل، والأعمال الرومانسية، والتقليدية عامّة, غالباً ما تلجأ إلى تقنية الراوي العالم بكلّ شيء، والقادر على النفاذ إلى أعماق الشخصيات، والذي لا يكتفي بتقديم الأحداث، بل يعطيها تأويلاً معينّاً، ويدفع المتلقي إلى الاعتقاد بها(2).‏
وإذا كان "تودوروف" قد ميّز، في هذا المجال، بين ثلاثة أنواع من الرواة في السرد عامة: الراوي الذي يكون أكبر من الشخصية الحكائية، والراوي الذي يساوي الشخصية الحكائية، والراوي الذي يكون أصغر من الشخصية الحكائية، فإن معظم فعّاليات القصّ في نصوص التسعينيات، تنتمي إلى النوع الأول، أي إلى ما يكون فيه الراوي أكبر من الشخصية الحكائية، ومطلعاً على أسرارها، ومدركاً رغباتها الخفية، وينتمي جزءٌ قليل من تلك النصوص إلى النوع الثاني، بينما يضمر الثالث ضموراً واضحاً، ويكاد يمّحي تماماً ما يجمع بين هذه الأنواع جميعاً، أي ما يسمّى بتعدّد الأصوات.‏
وعلى نحو أدقّ، فإنّ معظم قصّ التسعينيات يترجّح بين شكلين فحسب من أشكال القصّ: "القصّ الموضوعي" (objectif) الذي ينتجه ضمير الغائب، و"القصّ الذاتي" (subjectif) الذي ينتجه ضمير المتكلم.‏
تجهر مجموعتا فاضل السباعي: "اعترافات ناس طيبين"، و"آه يا وطني" بالترجّح المشار إليه آنفاً، إذ ترتهن سبعة من نصوص المجموعة الأولى إلى ضمير المتكلم الذي ينهض بأعباء القصّ، مستبداً بحركته، ومحدداً وحده طبائع الشخصيات وتطّور الأحداث.‏
والرواة جميعاً في تلك النصوص شخوص رئيسية تسهم في صنع الحدث وتحدد سيرورته أحياناً. ولعله غير خاف أن عنوان المجموعة: "اعترافات" يشير، على نحو مباشرة، إلى الدور الذي سينهض به الضمير نفسه في فعاليات القصّ، فالاعترافات نوع من السيرة الذاتية التي غالباً ما يتم عرضها بصيغة السارد المتماهي بمسروده، والتي لا تقنع قارئها إلا بصدورها عبر تلك الصيغة وحدها. مسّوغ ذلك انصياع المحكي القصصي في تلك النصوص إلى ما خبره القاص بنفسه في الحياة، أي إلى ما كان شاهداً عليه، أو مشاركأ فيه، أو صانعاً لـه، ويمكن تبيّن تلك السمة في النصوص التي تبدو نتاج عمل القاص في غير مؤسسة اجتماعية، كما في: "سرّ ساكن الجبل"، وعمله في الجامعة، كما في: "القلعة".‏
ومن اللافت للنظر أن نصوص مجموعته الثانية تتوزع على نحو متساو بين الضميرين، إذ ينهض ضمير الغائب بصوغ محكيات ستة نصوص، وضمير المتكلم بصوغ مثيلتها في ستة أخرى. ومن اللافت للنظر أكثر أنّ الرواة في النصوص التي تنتمي إلى الحقل الأول ليسوا شخصيات مشاركة في الحدث، كما أنهم، في أغلبهم الأعم، ليسوا شهوداً عليه، ولعلّ مسوّغ ذلك أنّ الشخصيات الرئيسية في تلك النصوص من الفتيات والنساء.‏
وعلى الرغم من طغيان السمات نفسها في قصّ غسان كامل ونوس، فإنّ ثمّة ما يميز ذلك القصّ في هذا المجال، ومن أمثلة ذلك قصة "أحمر..أبيض" التي تتسم بتعدّد ضمائر الخطاب التي تصوغ محكيها، والتي تتوزّع بين سارد ليس جزءاً من هذا المحكي، أو شاهداً عليه، فالمتكلم /الرجل، ثمّ المتكلم/ المرأة، فالرجل الذي يحوز مسافة وفيرة من فعاليات صوغ ذلك المحكي، على الرغم من أنّ هذا التعدّد لا يعكس تعدّداً لسانياً، أو "سوسيو لفظياً" بتعبير "باختين".‏



والمتتّبع لأشكال التبئير، التي صاغ بوساطتها، وعبرها، وليد إخلاصي الموادّ الحكائية لنصوص مجموعته: "ما حدث لعنترة"، يخلص إلى أنّ النصوص جميعاً ترتهن إلى ما يبدو الراوي فيه مساوياً للشخصية الحكائية تماماً، أو ما يسمّيه "تودوروف": "الرؤية مع" (vision avec) أو "الرؤية المحايثة"(3) فالرواة، في تلك النصوص، شخصيات حكائية موجودة داخل الحكي القصصي، إمّا بوصفهم شهوداً على الأحداث، كما في نصوص: الأنتريك، وأذن الفيل، وأخبار الشيخة إبراهيم، وابنة خالتي الغائبة، وإمّا بوصفهم شخصيات رئيسية صانعة للأحداث ومشاركة فيها، كما في نصوص: شجرة جوز لـهذا الزمن، وأحلام العمّة، وما حدث لعنترة.‏
وتتوّزع فعاليات التبئير في مجموعة نيروز مالك: "ما رواه الجليل" بين ثلاثة أشكال: الراوي العالم بكلّ شيء، والذي ينتجه ضمير الغائب في نصوص: تلّ، وأسطورة أخرى، وسروال البحر، ونجوم عالية، وفوق البحر، وامتحان، ورأس مال، وما رواه الجليل، والراوي المساوي للشخصية الحكائية، كما في نصوص: أسيان، والعودة إلى الجبهة، وثالث يستخدم تقنية تعدّد الأصوات، كما في نصّي: "أحزان مختارة"، و"أفكار ومشاعر"، بمعنى أنّ ضمير الغائب يستبدّ بفعّالية القصّ في معظم النصوص، ويمارس سطوة واضحة على ما عداه من ضمائر خطاب أخرى.‏
ومن اللافت للنظر توزّع النصوص العشرين في مجموعة أحمد زياد محبّك: "حلم الأجفان المطبقة"، وعلى نحو يكاد يكون متساوياً، بين ضميري خطابٍ قصصييّن: الغائب، والمتكلم. إذْ تنهض عملية القصّ في ثمانية نصوص على الأول، ويستأثر الثاني بثمانية نصوص أيضاً، بينما تُنتج نصوص: "نزوة"، و"البحث عن الحب"، و"حادث في الشارع الخلفي"، ضميراً ثالثاً، هو الصوت الداخلي للشخصية الساردة.‏



وبهذا المعنى، فإنّ القاصّ ينّوع في طرائق تقديمه للأحداث، ولا يستسلم لتقنية محدّدة. وقد يبدو مهمّاً الإشارة هنا، إلى أنّ عدداً من النصوص، في تلك المجموعة، يستخدم غير ضمير خطاب في النصّ القصصي الواحد، كما في نصّ "زيارة" الذي تترجّح فعالية القصّ فيه بين ضميرين: ضمير الغائب الذي ينهض به الراوي من جهة، والصوت الداخلي للشخصية الساردة من جهة ثانية. ويلجأ القاصّ، في الوقت نفسه، إلى تقنية السيناريو التي لا ترتهن إلى ضمير خطاب محدّد، كما في نصّ "عودة الموظف إدريس إلى بيته"، الذي تترى حركة القصّ فيه مستخدمة صيغة الحال في الأفعال المضارعة، وكأنّ القاصّ يُنتج مشاهد درامية: "منيبة في المطبخ وحدها تنتظر، بين يديها كرة الصوف، تغزل، وتنتظر.. منى ابنتها تأخرت، وزوجها إدريس تأخّر".‏
ويستأثر ضمير الغائب بمعظم فعاليات القصّ في مجموعة لؤي علي خليل: "أشياء ضائعة"، على حين تلجأ خمسة نصوص فحسب إلى ضمير المتكلم. ومن اللافت للنظر أنّ النصوص التي تعتمد ضمير الغائب هي، في أغلبها الأعمّ، النصوص التي تتّسم محكياتها بما هو عجائبي، أي بما يجعل تلك المحكيات مُفارقة لعالم الواقع، وداخلة في سديمه، ومتجاوزة قوانينه الموضوعية. على حين تنتمي النصوص التي تستخدم ضمير المتكلم إلى ما هو واقعي في أغلب الأحيان. وإذا كان العجائبي يمتلك سمات المغايرة لمنطلق الواقع واختراقه والتمرد على رتابته، فإن ما يطبع طرائق القصّ في النصوص التي تنهض عليه في المجموعة، هو توحيده الظاهر بين عالم الرواة وعالم الشخصيات الحكائية من جهة، وبين الرواة والشخصيات والقارئ من جهة ثانية.‏
ولعلّ أهمّ ما تتّسم به مجموعة بسام كوسا: "نصّ لصّ" في هذا المجال ابتكار القاص ضمير خطابٍ ثالثاً، يعبّر عن الصوت الداخلي للشخصية القصصية، ويتجلى ذلك في قصة "أنا وهو" خاصة، التي تتوزّع فيها أنا الراوي بين ذاتين: ذات عيانية تعبّر عن الوجه الزائف للشخصية، وأخرى مضمرة تعبّر عن حقيقتها المقنّعة بفعل عوامل اجتماعية سالبة. وتعدّ تلك القصة، في هذا المجال، أكمل قصص المجموعة على المستوى الفنّي، ليس بسبب كفاءتها في استخدام هذا النوع من ضمائر الخطاب فحسب، بل بسبب كفاءتها أيضاً في إنتاج قصّ سابر لتمزّق الشخصية بين واقعين يتضادّان سراً، ويتآزران جهراً.‏
وتتمّ فعاليات التبئير في قصّة مالك صقور: "حبّة شجاعة" من خلال ثلاث شخصيات: السارد، الصحفي، الذي يبدو جزءاً من الحدث القصصي (شاهدا عليه فحسب وليس فاعلاً فيه)، والذي أتعبته مهنته وسلبته أعصابه وعلمته الكثير كما يقول، والذي نشر مقابلة أجراها صديقه مع "حضرة المحترم"، والمخترع عارف الذي يبدو هو هذا الحدث نفسه والفاعل فيه، والذي يتكفل صديقه الصحفي بتقديم الصفات الأكثر بروزاً في شخصيته، إذ صار بوسعه استحضار أرواح الميتين، ولا سيّما العلماء والأدباء وكبار السياسيين، بلمسة زرّ، وكان دليله العقلي والروحي إلى ذلك الشاعر عمر الخيّام الذي مكنه توحّده به من الوصول إلى ذلك الاختراع المثير الذي أطلق عليه اسم وأخيراً شخصية "الرجل المهمّ" أو "حضرة المحترم"، المنفعل بالحدث، والذي ينهض بمهمّة التعبير عن شاغل القصّ والمغزى منه.‏
هوامش وإحالات:‏
1 ـ لحمداني، د. حميد. "بنية النصّ السردي من منظور النقد الأدبي". ص (46).‏
2 ـ انظر: المرجع السابق، ص (46).‏
3 ـ انظر: تودورف، تزيفيتان. "الأدب والدلالة". ص (78). ويستخدم "توماتشفسكي" تعبير "السرد الذاتي" لـهذا النوع من أشكال التبئير.‏

0NOUNA9
06-03-2009, 03:44 PM
اين انتم

akhanne
06-03-2009, 03:56 PM
شكرا عاى المجهود.........

رغدة
06-03-2009, 05:30 PM
السلام عليكم و رحمة الله تعالى وبركاته ، أيها السائل الكريم عن الفرق بين عطف البيان و البدل : ستجد الإجابة في صفحات منتدانا الغالي هذا : قسم السنة الثالثة بجميع شعبها التاريخ : 13 يناير 2009 وشكرا

ابن عريب
07-03-2009, 08:20 PM
ما المقصود باللغة الشعرية ؟ من فضلكم وشكرا مسبقا

sssaaalllaaahhh
09-03-2009, 05:44 AM
السلام عليكم
ارجو من الاساتذة الكرام ان يقولوا لي ما معنى الالفاظ التالية -وسيم-وفادتي-محموم-وذلك في اسرع وقت وبارك الله فيكم وفي جهودكم والسلام عليكم.

HOCEM
14-03-2009, 05:42 PM
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ،أرجو من السادة الأساتذة الأفاضل ، إفادتنا بنص الموضوع الخاص بفنيات القصة المقررة في نشاط التعبير الكتابي 3 آفل ، وجزاكم الله خيرا ، وأدامكم الله منبعا لا ينضب أبدا ...

عبدالحليم يوسفي
14-03-2009, 10:07 PM
اخي لقد طلبن منكم الرد على السؤالي القاءل مالفرق بين البيان وعطف البدل فاين هي الاجابة
مشكووووووووووووووورين على الاهتمام البالغ

HOCEM
15-03-2009, 12:59 PM
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ، أرجو من السادة الأساتذة الأفاضل إفاتنا بنص موضوع التعبير الكتابي "فنيات القصة " الخاص ب 3 آفل ,وجزاكم الله خيرا مسبفا.

noor2004
15-03-2009, 02:05 PM
salam 3alaykom arjokom a3toni mafhom sirat mobalara wa amtila 3anha merci d'avance.

مصطفى بن الحاج
17-03-2009, 01:54 PM
اخي لقد طلبن منكم الرد على السؤالي القاءل مالفرق بين البيان وعطف البدل فاين هي الاجابة
مشكووووووووووووووورين على الاهتمام البالغ


أخي الكريم أيها السائل عن الفرق بين البدل و عطف البيان فأنت إذا ما سألت عن فرق واحد و أردت أن تريح عقلك فاعلم أن بدل الكل من الكل أو بدل المطابق هو نفسه عطف بيان مثل قوله تعالى "جعل الله الكعبةَ البيتَ الحرامَ قياماً للناس"
و ذلك طبقا للقاعدة :البدل المطابق، أو بدل الكلْ من الكلْ، وهو ما كان فيه البدل عين المبدل منه، ويجوز إعرابه عطف بيان كذلك. و ما عدا ذلك في أنواع البدل فلا يجوز إعرابه عطف بيان أما إذا كنت صبورا و أردت أن تتوسع في الفروق فتعال معي و اقرأ هذه الفروق و تأمل فيها لعلك تجد فيها ما تبحث عنه.....



الفروق بين البدل و عطف البيان

فكل ما حكم عليه بأنه عطف بيان يجاز بأن يحكم عليه بأنه بدل ، ولا ينعكس ، لأن البدل ليس مشروطاً فيه التعريف ، ولا المطابقة في إفراد وتثنية وجمع ، كما هو مبسوط في كب النحو ، فليراجع لهذه الشروط في الكتب .

ولكن يتعين عطف البيان في مواضع حيث لا يكون فيها بدلا ، وهي :

(1) : أن يكون التابع مفرادا معرفة معربا ، والمتبوع منادى .
نحو قولك : يا أخانا زيداً ، فتجعل زيدا عطف بيان ، ولا يجوز جعله بدلا ؛ لأنه لو كان بدلا لكان في تقديره إعادة حرف النداء ، فكان يلزم أن يكون مبنيا على الضم ، كما في أمثاله من من المناديات .
وكذلك الحكم لو كان المنادى مضموما والتابع مرفوع أو منصوب ، نحو يا غلامُ بشرُ أو بشراً ، فلو أبدلت تعين الضم ، فكنت تقول يا غلام بشرُ .

(2) : أن يكون المعطوف خاليا من الألف واللام ، والمعطوف عليه مقرون بها ، ومجرورٌ بإضافة صفة مقرونة بها .
كقول الشاعر : ( أنا ابن التاركِ البكريِّ بشرٍ ..........) . فبشرٍ هنا يتعين كونه عطف بيان على البكري ، ولا يجوز أن يكون بدلا منه ؛ لأن البدل فيه نية إحلاله محل الأول ، ولكن لا يجوز أن يقال : (أنا ابن التارك بشرٍ ؛ لأن الصفة المقرونة بالألف واللام كـ ( التارك ) لا يجوز أن تضاف إلا لما فيه الألف واللام كـ ( البكري ) .
ولكن أجاز بعضهم أن يجعل بشر بدلا . كالفارسي والفراء .

(3) : أن يكون الكلام يفتقر إلى رابط ، ولا الرابط إلا التابع على عطفية البيان .
مثلا : ( هند ضربت الرجل أخاها ) ، لا يجوز أن يكون نعتا ؛ لأنه أعرف مما جرى عليه ، ولا يجوز أن يكون بدلا ، لئلا تعرو الجملة الأولى من الرابط ، فتعين عطف البيان .

(4) أن يضاف أفعل التفضيل إلى عام ، ويتبع بقسمي ذلك العام ، ويكون المفضل أحد قسمي ذلمك العام .
نحو : ( زيد أفضل الناس الرجال والنساء ، أو الرجال والنساء ) . فالرجال والنساء عطف بيان ، ولا يجوز أن يكون بدلا من الناس ؛ لأن البدل على نية تكرار العامل ، فيكون التقدير : زيد أفضل الرجال والنساء ، أو النساء والرجال ، وذلك لا يسوغ .

(5) : أن يتبع وصف ( أي ) بمضاف .
نحو : ( يا أيها الرجل غلام زيد ) . فغلام زيد لا يكون بدلا من الرجل ؛ لأنه ليس في تقدير جملتين ولا وصفا ؛ لأن ما فيه الألف واللام لا يوصف بالمضاف إلى العلم .

(6) : أن يُفَصِّل مجرور ( أيّ ) .
نحو : ( أيُّ الرجلين زيدٍ وعمروٍ أفضلُ ) . فلا يصح بدل زيد وعمرو من الرجلين ؛ لأنه لا يجوز أن يقال : أيّ زيدٍ وعمروٍ ؛ لأن (أيّ) لا تضاف إلى مفرد معرفة ، إلا عند قصد التجزئة ، نحو : أيُّ الرجل أحسن أ عينه أم وجهه .

(7) :أن يفصّل مجرور ( كِلا ) .
نحو : ( كلا أخويك زيد وعمرو قال ذلك ) ؛ لأن ( كلا ) لا تضاف إلأ إلى مثنى لفظاً ومعنى ، أو معنى دون لفظ .
فبتقدير جعله بدلا يلزم أن يقال : كِلا زيد وعمرو . وهذا لا تضاف إلى المثنى ، لا لفظا ومعنى ،ولا معنى فقط دون لفظ .

(8) : أن يتبع المنادى المضموم باسم الإشارة .
نحو : ( يا زيدُ هذا ) . فـ ( هذا ) لا يجوز أن يكون بدلا ؛ لأنه لو كان بدلا لكان منادى ، وحرف الندا لا يجوز أن يحذف من اسم الإشارة . وكذا يلزم على البدلية نداء اسم الإشارة من غير وصف . وكل ذلك ممنوع .

(9) : أن يتبع وصف ( أي ) في النداء بمنون .
نحو ( يا أيها الرجلُ زيدٌ ) . فعلى البدلية يلزم وصف ( أي ) بما ليس فيه الألف واللام . وذلك لا يجوز .

(10) : أن يتبع اسم جنس ، أو غير ذا (أل) لمنادى مضموم .
نحو : ( يا زيد الرجل) ، و( يا غلام الرجل الصالح ) ، و( يا رجل الحارث ) .
أو لمنادى منصوب : نحو : يا أخانا الحارث ؛ لأنه إذا جعلناه بدلا يؤدي إلى مباشرة حرف النداء ما فيه الألف واللام ، فيكون التقدير : يا الرجل و يا الحارث . وذلك ممنوع .

(11) : أن يتبع المنادى المضاف باسم الإشارة .
نحو : ( يا غلام زيد هذا ) . فإذا جعلناه بدلا يلزم نداء اسم الإشارة من غير وصف .

(12) : أن يتبع وصف اسم الإشارة في النداء بمنون .
نحو : ( يا هذا الطويل زيد ) .فتعليل هذين المسألتين يوخذ من تعليل ما تقدم ، أي لزوم نداء اسم الإشارة من غير وصف .
( منقول مختصرا من رسالة العنابي ( المتوفى سنة 776 هـ ) المسماة : التبيان في تعيين عطف البيان .

قلت : فيبدو من كل الفروق هو وجود شروط مخصوصة في عطف بيان يجب اعتبارها فيه ، مثلا : موافقته بالمتبوع في التعريف ، والتنكير ، وإفراد وتثنية وجمع . دون البدل ، فإن ليس فيه شروط مثله .
والأمر الثاني الذي ظهر من خلال الفروق هو : ( علامة البدل ) ، وهو حله محل المبدل منه دون عطف البيان .
لأنه يجوز أن يحل محل المعطوف . فمدار كل الفروق على هذا النقطة .

مصطفى بن الحاج
17-03-2009, 02:15 PM
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ، أرجو من السادة الأساتذة الأفاضل إفاتنا بنص موضوع التعبير الكتابي "فنيات القصة " الخاص ب 3 آفل ,وجزاكم الله خيرا مسبفا.



الحصة الأولى :هي حصة نظرية نتناول فيها الجانب التاريخي و الخصائص الفنية للقصة
و لست بصدد تصميم مذكرة نموذجية و يكلف الطالب بالتطبيق على قصة مختارة و تحليلها وفق ما جاء حول عناصر القصة ............

أولا : توضيح الجانب التاريخي و هو مهم لمعرفة أهداف و خصائص هذا الفن
القصة لون من ألوان التعبير الأدبي تمتاز بالطابع الإنساني والحلة الجمالية الأنيقة تعتمد على الوصف والسرد والحوار.
الأنواع :
ويقسم الفن القصصي من حيث القالب أو المظهر إلى أربعة أقسام: الأقصوصة القصة الرواية والحكاية.
هل عرف أجدادنا الأوائل القصة ؟
وهل توفرت لها الشروط الفنية ؟
لم يخل أدبنا القديم من القصة بمفهومها البسيط ففي الأدب الجاهلي قصص تدور حول أيام العرب وحروبهم يرونها في الحل والترحال وتحت الخيام في ليالي السمر. وفي القران الكريم قصص الأنبياء وأقوامهم. وفي العصر العباسي نقل إلى العربية بعض القصص من الأمم الأجنبية مثل كليلة ودمنة لابن المقفع وألف الجاحظ كتاب البخلاء. وظهر فن المقامات. وكتب المعري رسالة الغفران وابن طفيل حي بن يقظان.
إلا أن ما كتب في هذه الفترة لم تتوفر فيه الشروط الفنية. بسبب الإغراق في الطول والاستطراد. الاهتمام بغريب الألفاظ. والاحتفاء بالصناعة اللفظية. وعدم التعمق في تحليل نفسيات الشخصيات.
في العصر الحديث.
اتصل الأدباء العرب بالغرب فاطلعوا على إنتاجهم القصصي الرفيع فأعجبوا به وانكبوا ينهلون منه انكباب يتيم جائع على مائدة غني كريم. وراحوا يترجمون بعضا ويقلدون بعضا ويقتبسون من بعضها الآخر.
حاول بعض الكتاب العرب إحياء فن المقامة من جديد أمثال اليازجي والمويلحي والشدياق وكتبوا محاولات قصصية جادة عالجت الواقع بنظرات لماحة نافذة. إلا أنها لم تلب حاجات العصر ولم تستوف التعبير عن وجدان الأمة. وهذا يعني أننا أمام نمطين من الفنون القصصية العربية: نمط ابتدعه الأدباء العرب بعيدا عن أي تأثر بغيرهم. ونمط آخر أنتجوه بعد تأثرهم بالفنون القصصية التي ازدهرت في اروبا.
وقد مرت القصة في العصر الحديث بالأطوار التالية:
-1- مرحلةالترجمة:
نتيجة اتصال العرب بالغرب وإطلاعهم على تراثهم الأدبي المتنوع اتجه بعض الكتاب إلى القصة لأنها الأكثر استيعابا لتطلعات واهتمامات الجماهير. وقدرتها على متابعة وتسجيل التغيرات الاجتماعية والسياسية التي كانت تزدحم بها البلاد العربية آنئذ. وكان رائد هؤلاء هو رفاعة رافع الطهطاوي الذي ترجم مغامرات تلماك للكاتب الفرنسي فنلون.
2 مرحلة المحاكاة والاقتباس:
تتجلى أول محاولة في هذا الطور في قصة عيسى بن هشام للمويلحي الذي حاول إدخال مقومات القصة الغربية والمحافظة على أسلوب المقامات وهو نفس النهج الذي انتهجه حافظ إبراهيم في ليالي سطيح.أما المنفلوطي فقد ترجم بتصرف وتغيير حتى يرضي القراء كما في الشاعر. مجدولين.
-3- مرحلة الإبداع:
وفيها أنتج الأدباء قصصا فنيا اعتمادا على إبداعهم وتبدأ بقصة زينب للدكتور محمد حسين هيكل. برغم غلو هذه القصة في الرومانسية وحلولها المفتعلة إلا أنها تعد البداية الفنية الحقيقية للرواية الاجتماعية. ثم ظهر لفيف من الأدباء بقصص جديدة توفر فيها البناء الفني فكتب طه حسين الأيام ودعاء الكروان – وتوفيق الحكيم عصفور من الشرق. ويوميات نائب في الأرياف. ونجيب محفوظ في الثلاثية وجرجي زيدان بقصصه التاريخي في سلسلة روايات تاريخ الإسلام.
أما في الجزائر فقد كتب رضا حوحو غادة أم القرى وكتب محمد ديب ثلاثيته البيت الكبير. الحريق. النول. وكتب مولود معمري العصا والأفيون.
وهكذا تطورت القصة العربية ونضجت واكتملت فنيا وما نيل نجيب محفوظ لجائزة نوبل للآداب إلا دليل على دلك. وقد تنوعت موضوعات القصة العربية الحديثة وتعددت اتجاهاتها فمنها ما هو اجتماعي أو نفسي وآخر تحليلي ومنها ماهو وطني وقومي وقد تجمع القصة الواحدة عدة ألوان وطنية اجتماعية نفسية.

ثانيا فنيات القصة :

 تمهيد في تحديد فكرة الموضوع
 عرض الأحداث المتخيلة أو المبنية على الواقع
 بناء الحبكة القصصية على أساس الصراع القائم حول المشكلة المعروضة في الفكرة
 عرض حوار الشخصيات و تحديد أبعادها الداخلية و الخارجية
 بناء العقدة أو مرحلة التشويق إلى معرفة الحل
 اقتراح الحل المناسب وذكر انفراج العقدة و زوال المشكلة
للتوضيح أكثر :
عناصر القصة :

1- الفكرة والمغزى:
وهو الهدف الذي يحاول الكاتب عرضه في القصة، أو هو الدرس والعبرة التي يريدنا منا تعلُّمه ؛ لذلك يفضل قراءة القصة أكثر من مرة واستبعاد الأحكام المسبقة ، والتركيز على العلاقة بين الأشخاص والأحداث والأفكار المطروحة ، وربط كل ذلك بعنوان القصة وأسماء الشخوص وطبقاتهم الاجتماعية …
2- الحــدث:
وهو مجموعة الأفعال والوقائع مرتبة ترتيبا سببياً ،تدور حول موضوع عام، وتصور الشخصية وتكشف عن صراعها مع الشخصيات الأخرى … وتتحقق وحدة الحدث عندما يجيب الكاتب على أربعة أسئلة هي : كيف وأين ومتى ولماذا وقع الحدث ؟ . ويعرض الكاتب الحدث بوجهة نظر الراوي الذي يقدم لنا معلومات كلية أو جزئية ، فالراوي قد يكون كلي العلم ، أو محدودة ، وقد يكون بصيغة الأنا ( السردي ) . وقد لا يكون في القصة راوٍ ، وإنما يعتمد الحدث حينئذٍ على حوار الشخصيات والزمان والمكان وما ينتج عن ذلك من صراع يطور الحدث ويدفعه إلى الأمام .أو يعتمد على الحديث الداخلي …
3- الحبكة والعقدة :
وهي مجموعة من الحوادث مرتبطة زمنيا ، ومعيار الحبكة الممتازة هو وحدتها ، ولفهم الحبكة يمكن للقارئ أن يسأل نفسه الأسئلة التالية : -
-ما الصراع الذي تدور حوله الحبكة ؟ أهو داخلي أم خارجي؟.
-ما أهم الحوادث التي تشكل الحبكة ؟ وهل الحوادث مرتبة على نسق تاريخي أم نفسي؟
-ما التغيرات الحاصلة بين بداية الحبكة ونهايتها ؟ وهل هي مقنعة أم مفتعلة؟
-هل الحبكة متماسكة .
-هل يمكن شرح الحبكة بالاعتماد على عناصرها من عرض وحدث صاعد وأزمة، وحدث نازل وخاتمة .
4- القصة الأشخاص:
يختار الكاتب الأشخاص: من الحياة عادة ، ويحرص على عرضها واضحة في الأبعاد التالية :
أولا : البعد الجسمي : ويتمثل في صفات الجسم من طول وقصر وبدانة ونحافة وذكر أو أنثى وعيوبها ، وسنها .
ثانيا: البعد الاجتماعي: ويتمثل في انتماء الشخصية إلى طبقة اجتماعية وفي نوع العمل الذي يقوم به وثقافته ونشاطه وكل ظروفه المؤثرة في حياته ، ودينه وجنسيته وهواياته .
ثالثا :البعد النفسي : ويكون في الاستعداد والسلوك من رغبات وآمال وعزيمة وفكر ، ومزاج الشخصية من انفعال وهدوء وانطواء أو انبساط .
5- القصة والبيئة:
تعد البيئة الوسط الطبيعي الذي تجري ضمنه الأحداث وتتحرك فيه الشخوص ضمن بيئة مكانية وزمانية تمارس وجودها .

فبعد الشرح و التلخيص قد يطالب الأستاذ الطلبة بالتطبيق على قصة واحدة مشتركة و هذا هو الأفضل و قد يطالبهم أيضا بالتطبيق على قصص مختارة و قد يطالب من له موهبة الكتابة القصصية أن يكتب قصة في موضوع ما مطبقا عليه ما يجب تطبيقه من فنيات و عناصر .......فالمهم في كل هذا هو التطبيق و التحليل بعد فهم العناصر و تحديدها في القصة .............
وفقكم الله تعالى

سمية قسنطينة
20-03-2009, 04:18 PM
السلام عليكم ممكن ان اجد عندكم مذكرة النص التواصلي صورة الاحتلال في الادب القصصي السنة ثالثة اف و نص المسرح في الادب العربي

samira05
29-03-2009, 07:49 PM
ما هو الموضوع الاساسي الذي طرقه الحكيم في مسرحية شهرزاد وما هي الغاية منه شكرا جزيلا

مصطفى بن الحاج
30-03-2009, 05:44 PM
ما هو الموضوع الاساسي الذي طرقه الحكيم في مسرحية شهرزاد وما هي الغاية منه شكرا جزيلا


استلهم توفيق الحكيم في كتابة هذه المسرحية الأسطورة الفارسية التي تزعم أن كتاب ألف ليلة وليلة قصص قصتها شهرزاد على زوجها شهريار و ذلك أنه فاجأ زوجته الأولى بين ذراعي عبد خسيس فقتلهما ثم أقسم أن تكون له كل ليلة عذراء يبيت معها ثم يقتلها في الصباح انتقاماً لنفسه من غدر النساء وحدث أن تزوج بنت أحد وزرائه (شهرزاد) وكانت ذات عقل ودراية فلما اجتمعت به أخذت تحدثه بقصصها الساحرة التي لا ينضب لها معين وكانت تقطع حديثها بما يحمل الملك على استبقائها في الليلة التالية لتتم له الحديث إلى أن أتى عليها ألف ليلة وليلة رزقت في نهايتها بطفل منه فأرته إياه واعلمته حيلتها فاستعقلها وأبقاها .يبدأ توفيق الحكيم مسرحيته بنهاية الأسطورة فإن شهرزاد كشفت لشهريار عن معارف كثيرة فأصبح ظامئاً للمعرفة ولم يعد يعنى بالجسد لذاته فقد تحول عقلاً خالصاً يبحث عن الألغاز و الأسرار حتى ليريد أن ينطلق من قيود المكان لعله يطلع على مصادر الأشياء وغاياتها ويعرف كنهها وحقائقها والمسرحية في سبعة فصول..........و فحوى الصراع الذي يدور بين الشخصيات هو صراع وجودي يدور في أعمال العقل و النفس البشرية أكثر مما هو اجتماعي

فالموضوع كان حول الصراع بين العقل و الهوى و الغاية منه ذاتية فلسفية

طالب علم
30-03-2009, 06:02 PM
استاذ ماهي اهم الاسئلة التي يمكن ان تطرح في التقويم التقدي بالنسبة لشعبة اداب وفلسفة

samira05
31-03-2009, 08:03 AM
]

---

شكرا لأخي سفير اللغة والادب دائما في الخدمة وقمة العطاء ادعو لك بالصحة والعافية وبلوغ المبتغى

مصطفى الوهراني
31-03-2009, 08:25 AM
هل التجربة شرط لكل معرفة علمية؟
إدا إفترضنا أن التجريب ضروري لازدهار العلوم قضية صحيحة .فندها؟

محمد 20
31-03-2009, 08:50 AM
كيفية معرفة الرمز في اللغة العربية

مصطفى بن الحاج
31-03-2009, 02:46 PM
]

---

شكرا لأخي سفير اللغة والادب دائما في الخدمة وقمة العطاء ادعو لك بالصحة والعافية وبلوغ المبتغى
[clignote:3attezov]
لا شكر على واجب ..........وفقك الله للخير دائما [/clignote:3attezov]

مصطفى بن الحاج
31-03-2009, 02:57 PM
استاذ ماهي اهم الاسئلة التي يمكن ان تطرح في التقويم التقدي بالنسبة لشعبة اداب وفلسفة

يمكن لكم الاطلاع على مناقشة سابقة جرت بين أساتذة أفاضل حول هذا الموضوع من خلال الرابط التالي:


Vous ne pouvez pas voir le lien sans avoir répondu au message ... pid=169299 (Vous ne pouvez pas voir le lien sans avoir répondu au message)



و أقول أنا :

.........أسئلة التقويم النتقدي بكل بساطة تؤخذ مادتها من خصائص المحاور المدروسة في المنهاج فمثلا في المحور الأول كان حول نصوص من عصر الضعف فماهي خصائص أدب عصر الضعف و يمكن أن يؤخذ الدليل من النتص نفسه .....و هكذا لكل محور خصائصه.....مثل محور الأدب المهجري .....محور القصة و المسرحية.....محور الشعر الحر ......الخ ....بالإضافة إلى بعض القضايا النقدية الواردة في النصوص التواصلية أو نصوص المطالعة و بعض دروس التعبير و هكذا فكل هذا نحن بصدد تلخيصه و تقديمه لكم جاهزا إن شاء الله غير أن الوقت ضيق و قد لا يكتمل هذا العمل إلا في السنة القادمة إن شاء الله و لكن الخطوط العريضة لهذه المادة صارت الآن واضحة على ما أظن...................وفقكم الله

مصطفى بن الحاج
31-03-2009, 03:42 PM
كيفية معرفة الرمز في اللغة العربية

تقصد الرمز في الأدب عامة و الشعر خاصة.... ووسائله كثيرة.....
و هو موضوع نقدي طويل و لكن يمكن لك الاطلاع على هذا العرض الذي سياسعدك على فهم الموضوع أكثر من خلال هذا الرابط :

viewtopic.php?f=100&t=11037 (Vous ne pouvez pas voir le lien sans avoir répondu au message)

طالب علم
31-03-2009, 03:52 PM
شكرا لك استاذ

عبدالحليم يوسفي
12-04-2009, 10:39 PM
ارجوكم اريد تعريفا اكثر وضوحا عن الاستعارة بنوعيها والكناية وماهي الفروق ودمتم للمنتدى وشكرا

همسة
15-04-2009, 09:26 PM
السلام عليكم لديا سؤال في مايخص لفظة ملاحظة انقول ملاحظة ام ملحوظة

مصطفى بن الحاج
16-04-2009, 08:25 PM
ارجوكم اريد تعريفا اكثر وضوحا عن الاستعارة بنوعيها والكناية وماهي الفروق ودمتم للمنتدى وشكرا
[clignote:9hr84qkz]

أولا : هذا الدرس عن الاستعارة و الكناية قد يفيدك :

[/clignote:9hr84qkz]



أ*) استعارة تصريحية : وهى التي حُذِفَ فيها المشبه(الركن الأول) وصرح بالمشبه به .
&مثل : نسي الطين ساعة أنه طين .. شبه الشاعر الإنسان بالطين ثم حذف المشبه (الإنسان)وذكر المشبه به (الطين)على سبيل الاستعارة التصريحية .

&مثل قوله تعالى الله وليُّ الذين آمنوا يخرجهم من الظلمات إلى النور ) .. شبه الكفر بالظلمات والإيمان بالنور ثم حذف المشبه (الكفر والإيمان) وذكر المشبه به
(الظلمات والنور)على سبيل الاستعارة التصريحية .

& ( في قلوبهم مرض ) ، ( واعتصموا بحبل الله ) .. بين الاستعارة بنفسك .

(ب) - استعارة مكنية : وهى التي حُذِفَ فيها المشبه به(الركن الثاني) وبقيت صفة من صفاته ترمز إليه .
&مثل : حدثني التاريخ عن أمجاد أمتي فشعرت بالفخر والاعتزاز .

المحذوف المشبه به ، فالأصل : التاريخ يتحدث كالإنسان ، ولكن الإنسان لم يذكر وإنما ذكر في الكلام ما يدل عليه وهو قوله : حدثني (فالدليل على أنها استعارة : أن التاريخ لا يتكلم).
&ومثل ماسبق : طار الخبر في المدينة .. استعارة مكنية فلقد صورنا الخبر بطائر يطير ، وحذفنا الطائر وأتينا بصفة من صفاته (طار) ، (فالدليل على أنها استعارة : أن الخبر لا يطير). .
&يهجم علينا الدهر بجيش من أيامه ولياليه - وتبنى المجد يا عمر بن ليلى - صحب الناس قبلنا ذا الزمانا- شاكٍ إلى البحر .. بين الاستعارة بنفسك .

(جـ) – الاستعارة التمثيلية : أصلها تشبيه تمثيلي حُذِفَ منه المشبه وهو (الحالة والهيئة الحاضرة) وصرح بالمشبه به وهو (الحالة والهيئة السابقة) مع المحافظة على كلماتها وشكلها وتكثر غالباً في الأمثال عندما تشبه الموقف الجديد بالموقف الذي قيلت فيه .
&مثل : لكل جواد كبوة - رجع بخفي حنين - سبق السيف العذل - فمن يزرعِ الشوك يجنِ الجراح .


& سر جمال الاستعارة : (التوضيح أو التشخيص أو التجسيم ) .
ب*)
2- الكناية
هي تعبير لا يقصد منه المعنى الحقيقي ، و إنما يقصد به معنى ملازم للمعنى الحقيقي .

أو هي : تعبير استعمل في غير معناه الأصلي(الخيالي) الذي وضع له مع جواز إرادة المعنى الأصلي (الحقيقي) .
.. لتوضيح الكلام السابق بمثال يقول (أبي نظيف اليد) من الواضح أن المعنى الحقيقي هنا ليس مقصوداً وهو معنى غسل اليد و نظافتها من الأقذار ، وإنما يقصد المعنى الخيالي الملازم لذكر هذه العبارة الذي يتولد ويظهر في ذهننا من: (العفة أو الأمانة، أو النزاهة أو الترفع أو نقاء الضمير..) وما شابه ذلك من المعاني المجردة حسب سياق الحديث ، وهذه هي الكناية معنى ملازم للمعنى الحقيقي.
مثال:قال تعالى (وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ)(الفرقان: من الآية27) .
لو تأملنا الآية السابقة نجد أن المقصود من هذه الآية ليس المعنى الحقيقي وهو عض اليدين، وإنما يقصد المعنى الخيالي الملازم لذكر هذه الآية الذي يتوّلد ويظهر في ذهننا من: (الندم الشديد) حيث إن من ظلم نفسه بكفره بالله ورسوله ولم يستجب لدعوة الإيمان يرى مصيره المرعب يوم القيامة ألا وهو النار فيندم على ما كان منه في الحياة في وقت لا ينفع يه الندم ، فيعض على يديه .

أنواع الكناية :

1 – كناية عن صفة :
وهى التي يكنى بالتركيب فيها عن صفة لازمة لمعناه (كالكرم – العزة – القوة – الكثرة ...)
مثال : قال تعالى (وَلا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ وَلا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ)
كناية عن صفة البخل كناية عن صفة التبذير
فلان ألقى سلاحه (كناية عن الاستسلام) .
فلان نقي الثوب ( كناية عن النزاهة والطهارة ) .
2 – كناية عن موصوف : وهى التي يكنى بالتركيب فيها عن ذات أو موصوف (العرب – اللغة – السفينة) وهى تفهم من العمل أو الصفة أو اللقب الذي انفرد به الموصوف .

مثال :(فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ وَلا تَكُنْ كَصَاحِبِ الْحُوتِ ) كناية عن سيدنا يونس .
قال الشاعر : يا ابنة اليم ما أبوك بخيل كناية عن السفينة .
3– كناية عن نسبة : وهى التي يصرح فيها بالصفة ولكنها تنسب إلى شئ متصل بالموصوف (كنسبته إلى الفصاحة – البلاغة – الخير) حيث نأتي فيها بصفة لا تنسب إلى الموصوف مباشرة بل تنسب إلى شيء متصل به ويعود عليه .
مثال : قال الشاعر : أبو نواس في مدح والي مصر :
فما جازه جود ولا حل دونه ولكن يسير الجود حيث يسير
فقد نسب الجود إلى شيء متصل بالممدوح وهو المكان الذي يوجد فيه ذلك الممدوح
مثال : الفصاحة في بيانه والبلاغة في لسانه
كناية عن نسبة هذا الشخص إلى الفصاحة ؛لأنها في بيانه وإلى البلاغة ؛ لأنها في لسانه .
مثال : ( الفضل يسير حيث سار فلان ) كناية عن نسبة الفضل إليه.
سر جمال الكناية :
الإتيان بالمعنى مصحوبا بالدليل عليه في إيجاز وتجسيم.

[clignote:9hr84qkz]ثانيا : كيف أفرق بين الكناية والاستعارة ؟ و الاجابة بكل بساطة [/clignote:9hr84qkz]

جـ : الفرق أن في الاستعارة هناك قرينة تمنع وجود المعنى الحقيقي، فحين أقول: رأيت أسداً يحكي بطولاته ، فـ( أسد ) هنا استعارة، والقرينة (يحكي) وهذه القرينة مانعة لإرادة المعنى الحقيقي ، فلا يوجد أسد يحكي أو يتكلم ، بينما في الكناية لا توجد قرينة تمنع وجود المعنى الحقيقي، فحين أقول : (عتريس يده طويلة) فيجوز إرادة المعنى الحقيقي وهو طول اليد ، كما يجوز إرادة المعنى الخيالي الذي يختفي خلف المعنى الحقيقي و هو أنه لص

عبدالحليم يوسفي
16-04-2009, 08:33 PM
شكرا لك يااستاذنا الكريم ودمت سفيرا للغة والادب

مصطفى بن الحاج
16-04-2009, 08:43 PM
السلام عليكم لديا سؤال في مايخص لفظة ملاحظة انقول ملاحظة ام ملحوظة


[align=right:1ssh4rdo]Vous ne pouvez pas voir le lien sans avoir répondu au message (Vous ne pouvez pas voir le lien sans avoir répondu au message)
Vous ne pouvez pas voir le lien sans avoir répondu au message (Vous ne pouvez pas voir le lien sans avoir répondu au message)[/align:1ssh4rdo]
يرد هذا السؤال كثيرا كما ورد حوله الجواب أكثر و لعل هذا الجواب الذي اخترته هو الأكثر وضوحا في نظري و هو كما نقلناه عن غيرنا

كلاهما صحيحٌ .

فأمَّا ( ملحوظة ) ، فاسمُ مفعولٍ من الثلاثيِّ ( لحَظَ ) . وفيها وجهانِ :
الوجه الأولُ : أن يكونَ معنى اللَّحظِ منسوبًا إلى المخاطبِ ؛ فيكون عرَضَ له عارضانِ من عوارضِ الاشتقاقِ :
الأولُ : عارضُ النقلِ من الوصفيةِ إلى الاسميَّةِ لداعي التَّعميمِ ، وزِيدتِ التاءُ للنقلِ .
الثاني : عارضُ ( التعميمِ بالاستحقاقِ ) ، ، ولم أرَ أحدًا ذكرَه من قبلُ ؛ فأمسَى معناه ( الشيءُ الذي ينبغي الانتباهُ إليهِ ) .

الوجهُ الثاني : أن يّكونَ معنى اللَّحظِ منسوبًا إلى المتكلِّم به ؛ فيكون معنى ( ملحوظة ) أني لحَظْتُها ، وانتبهتُ إليها .

وأمَّا ( الملاحظةُ ) ، ففيها وجهانِ :
الأولُ : أن تكونَ مصدرًا للفعلِ الثلاثي المزيدِ ( لاحظَ ) ؛ سُمِّيَ بذلك على جهةِ المجازِ المرسَلِ الذي عَلاقتُه اللازميةُ ، كما سمَّوا الملفوظ ( لفظًا ) ، لأنه من لوازِمِهِ .
الثاني : أن يكونَ اسمَ مفعولٍ للثلاثي المزيدِ ( لاحظَ ) . ويجري فيه ما يجري في ( ملحوظة ) من التفصيلِ .


وفرقُ ما بينَهما أنَّ ( الملاحظةَ ) أدلُّ على التوالي ، والمتابعةِ من ( الملحوظة ) ، كفرقِ ما بينَ ( ضاعفَ ) ، و ( ضعّفَ ) ، و ( دفعَ ) ، و ( دافعَ ) .

و إني أقترح أن نكتفي بهذا الجواب الذي أراه شافيا كافيا و يتحقق به الفهم و يقبله العقل و يصدقه النقل
والله أعلى و أعلم

ziade16
18-04-2009, 06:24 PM
ماهية انواع المحسنات البديعية

عبدالحليم يوسفي
25-04-2009, 08:43 PM
على ماعتقد ان هناك اربعة من المحسنات البديعية التي درسناها وهي المفابلة والجناس والطباق والسجع ............والله اعلم

مصطفى بن الحاج
25-04-2009, 09:34 PM
ماهية انواع المحسنات البديعية

Vous ne pouvez pas voir le lien sans avoir répondu au message (Vous ne pouvez pas voir le lien sans avoir répondu au message)


تجدون الجواب في هذا التلخيص



البديع في اللغة

هو الشيء المنشأ على غير مثال سابق ، ولذلك قال الله عز وجل عن ذاته (بديع السموات والأرض )..لأنه خالق السموات والأرض على غير مثال سابق
وقد أخذ علم البديع هذا الاسم لأن الأدباء يتنافسون في ابتداع الصور البديعية والمحسنات اللفظية والزخارف ويظل هذا العمل مقبولاً ومشرقاً ما دام في خدمة المعنى صادراً عن الأديب بغير تكلف أو تصنع أو إجهاد أما إذا طغى اللفظ على المعنى وأصبح تزيين اللفظ هو الهدف كما حدث في العصور المتأخرة فهو عيب من عيوب الأديبوسيئه من سيئات التعبير

والمحسنات نوعان

*المحسنات ا للفظية

وأشهرها : الجناس ، والسجع ، والاقتباس ، التضمين

المحسنات المعنوية وأشهرها : التورية ، الطباق و المقابلة

المحسنات اللفظية مثال عليها ((الجناس))

قال أحمد شوقي:

وسلا مصر هل سلا القلب عنها .... أو أسا جرحها الزمان المؤسي
قال دريد بن ألصمه
صبا ما صبا حتى علا الشيب رأسه .... فلما علاه قال للباطل : ابعد

قالت الخنساء:

إن البكاء هو الشفاء .... من الجوى بين الجوانح
السجع ((أمثله))
وقف الأحنف بن القيس على قبر الحارث بن معاوية المازني ، فقال : رحمك الله أبا المرق ، كنت لا تحقر ضعيفاً ولا تحسد شريفاً

قال أبو تمام :

تجلى به رشدي وأثرت به يدي .... وفاض به وأورى به زندي

قالت الخنساء :

حامي الحقيقة محمود الحليقة .... مهدي الطريقة نافع وضرار

الاقتباس والتضمن ((أمثله))

قال عبد ألؤمن الأصفهاني ( لا تغر نك من الظلمة كثرة الجيوش والأنصار إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار)


أ _ ( الجناس )

الشرح :

في المثال الأول من مجموعة (أ ) نجد الكلمتين متشابهتين في كل شي في نوع الحروف وحركاتها وترتيبها وعددها وهما سلا وسلا ولكنهما مختلفا في المعنى فالأولى تعني أسأل والثانية تعني هجر ،أما في المثال الثاني فهي بين كلمتين صبا وصبا ،وفي المثال الثالث بين كلمتين الجوى و الجائح حيث اختلفت في عدد الحروف .

ب _( السجع )

الشرح :

في المجموعة (ب) نوع آخر من المحسنات اللفظية هو السجع ، والسجع في اللغة هو استواء الشيء واستقامته ومشابهه بعضه بعضاً ولذلك سموا الكلام الذي تتشابه أواخر الكلمات الأخيرة في الجمل المتوالية فيه سجعاً
انظر إلى المثال الأول في المجموعة تلاحظ التشابه بين كلمتي ضعيفاً وشريفاً
وفي البيتين الثاني والثالث يكون السجع شعراً

ج ) الاقتباس والتضمين

لتوضيح هذا الأسلوب نقول أن التكلم أو الكاتب يميل أحياناً إلى دعم فكرته أو تحسين أسلوبه وأقوى ما يكون دعم الفكرة إذا استند الأديب في قوله على آيات من القرآن الكريم أو فقرات من الحديث الشريف
فإذا قال الأديب في معرض كلامه : قال عز وجل . أو قال عليه أفضل الصلاة والسلام ثم جاء في سياق كلامه بشيء من القرآن الكريم والحديث الشريف
ويقال في التضمين ما قيل في الاقتباس بيد إنه يكون في كلامه فقرات من نصوص أدبيه شعراً أو نثراً
القاعدة
وكما ذكرت في البداية أن من أشهر المحسنات اللفظية : الجناس والسجع والاقتباس والتضمين
الجناس : هو تشابه لفظين في النطق مع اختلافهما في المعنى
وهو نوعان : أ) الجناس التام : وهو ما اتفق فيه اللفظان في نوع الحروف وشكلها وعددها وترتيبها
ب) الجناس الناقص : وهو ما اختلف فيه اللفظان المتشابهان في أحد الشروط السابقة
السجع : هو تشابه الحرف الأخير في الفواصل المتشابهة في الجمل المتوالية
الاقتباس : هو أن يستعين الأديب في سياق كلامه بشيء من القرآن الكريم أو الحديث الشريف دون الإشارة الصريحة إلى موضع أي منهما
التضمين : هو أن يستعين الأديب في سياق كلامه بفقرات من النصوص الأدبية المأثورة دون الإشارة الصريحة إلى موضعها


المحسنات المعنوية

أ) التورية
سئل أبو بكر الصديق رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم ، وهو مهاجر معه من مكة إلى المدينة من هذا ؟ فقال : رجل يهديني السبيل
ب)المقابلة
مثال عليها
قال تعالى فليضحكوا قليلاً وليبكوا كثيراً ...) صدق الله العظيم
ج) الطباق
مثال عليها
(يستخفون من الناس ولا يستخفون من الله ....) صدق الله العظيم

أ) التورية

الشرح

قد تفرض على المرء أحياناً التخلص من مأزق ما وقد يعن له أن يتوصل إلى غرض ما من خلال كلامه ولأجل ذلك يعمد لقول كلمة يتوهم السامع لها معنى والمتكلم بها معنى أخر والكلمة تفيد المعنيين معاً فعندما سئل أبو بكر الصديق عن النبي (ص) من هذا ؟ وقع في مأزق لأنه إن كشف عن شخص النبي (ص) أستدل عليه أعدائه من قريش الذين يلاحقونه ويتحرون عنه و‏إن قال أبو بكر شيئاً آخر كان غير صادق وكيف وهو الصادق الصديق الذي لم يؤثر عنه الصدق ؟ ولذلك قال أبو بكر رجل يهديني السبيل ، فطن السائل أنه دليل من أدلاء الطرق في الصحراء وقصد أبو بكر أنه رسول الله الذي يهديه سواء السبيل وكلا المعنيين في العبارة .

ب) الطباق

في المثال الأول يكون الطباق بواسطة الجمع بين فعلين أحدهما مثبت والآخر منفي . أو يكون بواسطة أمر ونهي في تركيب واحد كقوله تعالى فلا (تخشوا الناس و أخشون ) ويسمى هذا الطباق السلب

ج ) المقابلة
هي استمرار للطباق إلا أنها تكون في عدة تراكيب لغويه تتوافق فيها عدة معان ، ثم تأتي معان أخرى تقابلها في المعنى لاحظ الآية في المثال الأول حيث يقول الله تعالى (فليضحكوا قليلاً ......) ثم يقابل هذين المعنيين بقوله (وليبكوا كثيرا ....)
( القاعدة )
أ( أشهر المحسنات المعنوية كما ذكرنا سابقا :التورية ،الطباق ،المقابلة .
* التورية هي استعمال لفظ له معنيان أحدهما قريب يتوهمه السامع ،وثانيهما بعيد يختفي وراء هذا المعنى ،وهو المقصود من الكلام.
*الطباق وهو الجمع بين الشئ وضده في التركيب الواحد ،وهو نوعان
طباق الإيجاب :وهو الطباق المباشر دون أدوات أو وسائط لغوية .
طباق السلب :ويكون بين الفعل المثبت والمنفي أو بين الأمر والنهي في تركيب لغوي واحد.
-المقابلة: كأن تؤتي بمعنيين أو أكثر ثم تؤتى بما يقابل ذلك على الترتيب في سياق لغوي واحد


ولإستفادة أكثر يمكن تحميل هذه العروض من الملفات المرفقة و ستجدون فيها ما يكفيكم لتعلم مبادئ علم البديع :


[attachment=0:odwpo1yk]و الأدب.rar[/attachment:odwpo1yk]
[clignote:odwpo1yk]

حظ سعيد للجميع


[/clignote:odwpo1yk]

حمزة د
26-04-2009, 08:43 PM
بارك الله فيك ، و من فضلك ما هو اعراب : لقد

مصطفى بن الحاج
28-04-2009, 07:49 AM
[align=right:296g7frj]
بارك الله فيك ، و من فضلك ما هو اعراب : لقد

اللام : موطئة للقسم حرف مبني لا محل له من الإعراب
قد: حرف تحقيق

انظر شرح الكفراوي على متن الأجرومية و هكذا أعربها لنا شيخنا أبو السدات رحمه الله ......

و لذلك تحمل لقد مؤكدين في نفس الوقت اللام و قد [/align:296g7frj]

صفاء
29-04-2009, 10:56 AM
استاذ من فضلك نحن في انتظار اجابة نموذجية لحل نص ادبي لشعبة الادب والفلسفة

بقاسم
02-05-2009, 12:52 AM
ما مفهوم التقابل و التضاد في الأدب

imane-dz
12-05-2009, 06:44 PM
على العموم شكراااااااااااااااااااااا اا

fadela1992
12-05-2009, 07:02 PM
:2: من فضلك يا استاذ ما معنى الاسم الملحق بالجمع :2:

مصطفى بن الحاج
12-05-2009, 10:11 PM
:2: من فضلك يا استاذ ما معنى الاسم الملحق بالجمع :2:




الملحق: ما لا واحد له من لفظه، أو له واحد لكنه غير مستكمل للشروط، فليس بجمع ولكن ، ملحق بالجمع.
فالملحقات هي :
 عشرون وبابه : وهو من ثلاثون إلى تسعين، ملحق بجمع المذكر السالم ، لأنه لا واحد له من لفظه.
 أهلون : ملحق لأن مفرده لا يوافق الشروط .
 أولو : ليس له مفرد من لفظه.
 عالمون : اسم جنس جامد .
 عليّون : اسم لأعلى الجنة، وليس فيه الشروط المذكورة لأنه ليس بعاقل.
 أرضون : جمع أرض، وهي اسم جنس مؤنث .
 السنون : جمع سنة. اسم جنس مؤنث.

وماهي الشروط؟
جمع المذكر السالم يتقسم إلى قسمين : جامد وصفة
ويشترط في الجامد أن يكون علما لمذكر عاقل خاليا من تاء التأنيث والتركيب
ويشترط في الصفة أن تكون صفة لمذكر عاقل خالية من تاء التأنيث ليست من باب أفعل فعلاء ولا من باب فعلان فعلى ولامما يستوى فيه المذكر والمؤنث .
إذا نقصت هذه الشروط فهو ملحق
ماالأمثلة على ذلك ؟
1- ( أولو ) لامفرد لها من لفظها
2- العقود العددية : عشرون ، ثلاثون ، أربعون ، لاواحد لها من لفظها .
3- ( أهلون ) لها واحد من لفظها وهو ( أهل ) ، ولكن نقص شرطا ، فأهل ليست علما ولا صفة بل هي اسم جنس جامد .
4- ( أرضون ) لها واحد من لفظها وهو ( أرض ) لكن أرض اسم جنس جامد مؤنث غير عاقل
5- ( سنون ) لها مفرد وهو سنة لكنها اسم جنس مؤنث ، وتغير عند جمعه
6- (عليون ) وهو اسم لأعلى الجنة قال تعالى :( كلا إن كتاب الأبرار لفي عليين ، و ماأدراك ماعليون ) ، له مفرد وهو ( علي ) بشديد اللام ولكن مفرده هذا غير عاقل .

samar10
12-05-2009, 11:34 PM
السلا م عليكم
هل من مساعدة
وقعت في حيرة من أمري بالنسبة لتحديد صيغة المبالغة للافعال التالية ضحك ، بكى هل هي
ضحاك ، بكاء على وزن فعال ام انا على خطأ
ارجو المساعدة العاجلة

مصطفى بن الحاج
13-05-2009, 09:40 AM
[quote="بقاسم"]ما مفهوم التقابل و التضاد في الأدب[/
quote]

]أيها السائل الكريم إذا كنت تطرح مثل هذه الأسئلة التي تحتاج إلى دراسة و بحوث و بالتالي إلى مستوى رفيع فعليك أن تتحمل الإجابة التي تنبئ فعلا عن مستوى السؤال نفسه و لا يمكن أن نعتقد لحظة أن الإجابة عن مثل هذه الأسئلة سيسهل الفهم فعلا فالجواب نفسه يحتاج إلى جهاز كبير للتحليل و إعمال الفكر من أجل الفهم العظيم الذي يرقى إلى مستوى ذلك السؤال الذي طرحته و على كل حال أشكر لك مثل هذا الاهتمام بهذه القضايا ......

و بما أنني لست متخصصا في مثل هذه القضايا فسأحيلك إلى الجواب مع مثال يوضح لك المسألة عن طريق مقال للدكتور :فايز عارف القرعان

فاقرأ جيدا و تمعن و اصبر على الفهم السديد :

حيث يقول في هذه المسألة ما يلي :[/size]


تأخذ كلمة (تَقَابَلَ) في المعاجم العربية معانى لغوية مختلفة منها: التلقاء، والمواجهة، والضم. تحدث الخليل بن أحمد الفراهيدي (ت 175هـ) عن التلقاء والمواجهة، فقال: "والقِبَل: الطاقة، تقول: لا قِبَل لهم. وفي معنى آخر هو التلقاء، تقول: لقيته قِبَلاً أي مواجهة"()، وقال البطليوسي (ت 521هـ): "والقِبَل بالكسر: الطاقة، والقِبَل: المواجهة"(). نفهم من المقتبسين أن معنى (تَقابَل) يرتكز على معنى الطاقة المقابلة لطاقة أخرى، وذلك من خلال معنى المواجهة. ويمتد التقابل إلى معنى المواجهة بشكل عام،
فمعنى التقابل في اللغة المواجهة التي تتم بين شيئين يكون الأول منهما يواجه الثاني ويتقابل معه، سواء أكان تقابل طاقتين أم تقابل قوتين وغير ذلك من المتقابلات التي تتم بين الشيئين، ويعني أيضاً ضم الشيء إلى شيء آخر أي قابله.
لعل معنى التقابل هنا يسمح لنا أن نضع تحته ثلاث مفردات لغوية تشير إلى معنى المواجهة التي أشار إليها التقابل وهي: المطابقة، والتضاد، والمخالفة.
وأما التضاد، فهو يشير إلى تقابل يتم بين شيئين، يقول ابن السكيت (ت 244هـ): "الضد: خلاف الشيء"(). ويقول ابن فارس: "والمتضادان: الشيئان لا يجوز اجتماعهما في وقت واحد، كالليل والنهار"().
وأما المعنى الاصطلاحي للتقابل عند البلاغيين، فهو لا يبتعد كثيراً عن المعطيات اللغوية لمفردة التقابل والمفردات اللغوية السابقة التي تنتمي إليها، وذلك أننا وجدنا مصطلح (المقابلة) الذي يرادف التقابل، فيما نذهب إليه، كثير الدوران على ألسنة البلاغيين القدماء ولعل من أقدم من تحدث عنه كان أبو علي الفارسي (ت 377هـ) على ما وجدنا من الروايات بحيث عرض معناه وضرب الأمثلة له، وقد نقل لنا علي بن خلف الكاتب (توفي في منتصف القرن الخامس الهجري) تعريف أبي علي للمقابلة يقول: "وأما أبو علي الفارسي فقال: إن المقابلة تطبيق لفظي، لأن الكلمة تقابل فيه أختها على ترتيب... ومثله بقول الشاعر- المثال في البيت الثاني:
وظبية من ظباء الأنس دريّة الثغر كافورية النفس
تبكي وتضحك إن صدّت وإن وصلت فنحن في مأتم منها وفي عرس
فابتدأ البكاء وأتبعه بالضحك، وقابل البكاء بالصد والمأتم والضحك بالوصل والعرس على ترتيب من غير تقديم وتأخير"().
نفهم مما تقدم أن المقابلة عند أبي علي تقوم أساساً على التطبيق اللفظي أي التطابق القائم بين الألفاظ إذ طابق الشاعر بين الفعل تبكي والفعل تضحك، وقد تمت المقابلة عندما قابل البكاء بالصّد والمأتم، وقابل الضحك بالوصل والعرس، وذلك أن المعاني بين البكاء والصد والمأتم متقاربة ومشتركة والأمر مشابه في الضحك والوصل والعرس، وكأننا نلحظ أن التقابل لديه يقتضي الترتيب علاوة على التطبيق، وكما يبدو لي بأن أبا علي لم يجعل التعدد في المتطابقات شرطاً للمقابلة وذلك من قوله الذي نقله لنا السيوطي (ت911هـ) معلقاً على قوله تعالى: {جعل لكم الأرض فراشاً والسماء بناءً}(50)، يقول: "قال أبو علي الفارسي: لما كان البناء رفعاً للمبني قوبل بالفراش الذي هو على خلاف البناء"(51). فالمقابلة إذن عند الفارسي قد تكون بين اثنين، وقد تكون بين أكثر. ولعله يشير في قولـه التطبيق اللفظي إلى ما كان ضداً بين الألفاظ كالضحك والبكاء وما كان في معنى الألفاظ كالبناء والفراش، وعلى ما يبدو أن شرطه هو أن تكون اللفظة تطابق الأخرى كما رأينا في الأمثلة.
فالتقابل في الاصطلاح قائم على المطابقة. فكيف فهم هؤلاء مصطلح المطابقة؟ يبدو أن الخليل بن أحمد (ت 175هـ) كان من أوائل الذين أشاروا إلى هذه القضية، والواقع أنه لم يخرج عن نطاق المعنى اللغوي الذي يشير إلى التقابل بالمثل، كما أدركنا في المعنى اللغوي للطباق. ولكن ابن المعتز (ت 296هـ) نقل لنا عن الخليل والأصمعي (ت 216هـ) نصاً يقول فيه: "قال الخليل رحمه الله يقال طابقت بين الشيئين إذا جمعتهما على حذو واحد وكذلك قال أبو سعيد فالقائل لصاحبه أتيناك لتسلك بنا سبيل التوسع فأدخلتنا في ضيق الضمان قد طابق بين السـعة والضيق في هذا الخطاب"()، لا شك في أننا نفهم من هذا النص أن ابن المعتز قد فهم التطابق عند الخليل بأنه التضاد كما جاء عند الأصمعي وهو أبو سعيد، ولكني أستبعد أن يكون الخليل قد عنى بالتطابق ما عناه الأصمعي، فالأصمعي قد وضح معنى التطابق من خلال كلمتي: السعة والضيق وهما كلمتان متضادتان لا تلتقيان().
وأما مصطلح التضاد، فلعل مِن أبرز من تناولوه في كتاباتهم كان أبو هلال العسكري، يقول: "والمتضادان هما اللذان ينتفي أحدهما عند وجود صاحبه إذا كان وجود هذا على الوجه الذي يوجد عليه ذلك كالسواد والبياض"(). يأتي حديث أبي هلال عن التضاد في حديثه عن الفرق بين المختلف والمتضاد. وتحدث السبكي (ت 773هـ) عن معنى التضاد في شرحه للتلخيص، يقول: "والمراد بالمتضادين في الجملة سواء أكان التقابل من وجه ما أم من كل وجه سواء أكان التقابل حقيقياً أم اعتبارياً وسواء أكان بين وجودين كما هي حقيقة التضاد أم بين وجودي وعدمي أو عدميين"(). وتحدث أيضاً السعد التفتازاني (ت 793هـ) عن الطباق والتضاد، يقول: "أي يكون بينهما تقابل وتناف ولو في بعض الصور سواء كان التقابل حقيقياً أو اعتبارياً وسواء كان تقابل التضاد أو تقابل الإيجاب والسلب أو تقابل العدم والملكة أو تقابل التضاد أو ما يشبه شيئاً من ذلك"()

بسم الله الرحمن الرحيم
وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى {1} وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى {2} وَمَا خَلَقَ الذَّكَرَ وَالْأُنثَى {3} إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى {4} فَأَمَّا مَن أَعْطَى وَاتَّقَى {5} وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى {6} فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى {7} وَأَمَّا مَن بَخِلَ وَاسْتَغْنَى {8} وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى{9 } فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى {10} وَمَا يُغْنِي عَنْهُ مَالُهُ إِذَا تَرَدَّى {11} إِنَّ عَلَيْنَا لَلْهُدَى {12} وَإِنَّ لَنَا لَلْآخِرَةَ وَالْأُولَى {13} فَأَنذَرْتُكُمْ نَارًا تَلَظَّى {14} لَا يَصْلَاهَا إِلَّا الْأَشْقَى {15} الَّذِي كَذَّبَ وَتَوَلَّى {16} وَسَيُجَنَّبُهَا الْأَتْقَى {17} الَّذِي يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّى {18} وَمَا لِأَحَدٍ عِندَهُ مِن نِّعْمَةٍ تُجْزَى {19} إِلَّا ابْتِغَاء وَجْهِ رَبِّهِ الْأَعْلَى {20} وَلَسَوْفَ يَرْضَى {21}
صدق الله العظيم
أبنية التقابل الأسلوبية في السورة:
تضمنت السورة خمسة أبنية تقابلية تشكلت تكويناتها الأسلوبية من دالات لغوية اختلفت أعدادها من تكوين إلى آخر. نستطيع أن نصنفها في تكوينين هما:
التكوين النسقي: هو الذي يتشكل من أربعة دالات متقابلة فأكثر، بحيث يشكل كل تكوين منها نسقين متوازيين، وقد جاء في ثلاثة أبنية، هي:
1-قال تعالى: وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى {1} وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى {2}.
2- قال تعالى: فَأَمَّا مَن أَعْطَى وَاتَّقَى {5} وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى {6} فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى {7} وَأَمَّا مَن بَخِلَ وَاسْتَغْنَى {8} وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى{9 } فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى {10}.
3- قال تعالى: لَا يَصْلَاهَا إِلَّا الْأَشْقَى {15} الَّذِي كَذَّبَ وَتَوَلَّى {16} وَسَيُجَنَّبُهَا الْأَتْقَى {17} الَّذِي يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّى {18}.
التكوين الجُملي: هو الذي يتكون من دالين يجتمعان على علاقة التضاد في بنية الجملة الواحدة ، وقد جاء في بنائين، هما:
1- قال تعالى: وَمَا خَلَقَ الذَّكَرَ وَالْأُنثَى {3}.
2- قال تعالى: وَإِنَّ لَنَا لَلْآخِرَةَ وَالْأُولَى {13}.
يبدو أن كل تكوين منهما يختلف بطبيعة تكوينه عن الآخر، بل ربما اختلفت الأبنية التقابلية في النمط الواحد بعضها عن بعضها الآخر؛ لذا لا بد لنا من الوقوف على كل تكوين من هذه التكوينات؛ حتى نسهّل على أنفسنا ملاحظة قدرة التكوين على التأثير في النص لإنتاج الدلالة.
تقابلات التكوين النسقي:
التقابل الأول- قال تعالى: وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى {1} وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى {2}.
تتشكل بنية التقابل هنا من نسقين أفقيين متوازيين، يتكون كل واحد منهما من دالين يتقابلان مع دالي النسق الآخر على علاقة التضاد التي تتحقق على المستوى اللفظي، ويمكننا أن ندرك طبيعة تكون النسقين بعلاقاتهما على النحو الآتي:
النسق الأول (اللَّيْلِ) (يَغْشَى)
تضــاد تضــاد
النسق الثاني (النَّهَارِ) (تَجَلَّى)
إن دال (اللَّيْلِ) من النسق الأول يتضاد مع الدال (النَّهَارِ) من النسق الثاني، والدال (يَغْشَى) الذي يعنى يغطي من النسق الأول يتضاد مع الدال (تَجَلَّى) الذي يعني يكشف ويوضح من النسق الثاني.

التقابل الثاني- قال تعالى: فَأَمَّا مَن أَعْطَى وَاتَّقَى {5} وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى {6} فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى {7} وَأَمَّا مَن بَخِلَ وَاسْتَغْنَى {8} وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى{9 } فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى {10}.
إن بنية التقابل هنا تتكون من ثمانية دالات، وردت أربعة منها في النسق الأفقي الأول، وقابلتها الدالات الأربعة الأخرى في النسق الثاني على علاقات بنائية مختلفة، وذلك على النحو الآتي:
النسق الأول (أَعْطَى) (اتَّقَى) (صَدَّقَ) (لِلْيُسْرَى)
تضـاد تضـاد تضـاد تضـاد
النسق الثاني (بَخِلَ) (اسْتَغْنَى) (كَذَّبَ) (ِللْعُسْرَى)
أن دال (أَعْطَى) يتقابل مع الدال (بَخِلَ) على علاقة التضاد الناشئة بين معنى إخراج المال إلى مستحقيه مما يمكن أن يقع في دائرة الكرم الذي يمكن أن يرادف الدال الأول (أَعْطَى) وبين لفظ الدال الثاني (بَخِلَ) وهذا ما يمكن تسميته بالتقابل المعنوي، وقد تحدث عنه ابن الأثير(ت 637هـ) في باب المقابلة يقول: "وأما المقابلة في المعنى دون اللفظ في الأضداد فما جاء فيه قول المقنع الكغدي* من شعراء الحماسة:
لهم جُلّ مالي إن تتابع لي غنى وإن قل مالي لم أكلفهم رفدا
فقولـه تتابع لي غنى بمعنى قولـه كثر مالي، فهذا إذا مقابلة من جهة المعنى لا من جهة اللفظ، لأن حقيقة الأضداد اللفظية إنما هي في المفردات من الألفاظ نحو قام وقعد وحل وعقد وقل وكثر، فإن القيام ضد القعود، والحل ضد العقد، والقليل ضد الكثير، فإذا ترك المفرد من الألفاظ وتوصل إلى مقابلته بلفظ مركب كان ذلك مقابلة معنوية لا لفظية، فاعرف ذلك"(). فابن الأثير، إذن، رأى التضاد المعنوي بين معنى التركيب (تتابع لي غنى) أي كثر مالي وبين لفظ (قل).
وتحدث علاقة التضاد أيضاً على مستوى المعنى بين الدالين (اتَّقَى / اسْتَغْنَى) من النسقين، ذلك أن الدال (اتَّقَى) يعني عبدَ اللهَ سبحانه وتعالى بعمل الأعمال الصالحة التي تقود إلى التقوى، ولم يعصه، وأن الدال (اسْتَغْنَى) يعني الاكتفاء بالذات عن عبادة الله أي أن المستغني بذاته يمتنع عن عبادته سبحانه وتعالى.
وتتحقق كذلك الأمر علاقة التضاد بين دالي (صَدَّقَ / كَذَّبَ) ودالي (لِلْيُسْرَى / ِللْعُسْرَى) وهو تضاد على مستوى لفظي.
التقابل الثالث- قال تعالى: لَا يَصْلَاهَا إِلَّا الْأَشْقَى {15} الَّذِي كَذَّبَ وَتَوَلَّى {16} وَسَيُجَنَّبُهَا الْأَتْقَى {17} الَّذِي يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّى {18}.
تتكون بنية التقابل هنا من أربعة دالات على النحو الآتي:
النسق الأول (لَا يَصْلَاهَا) (الْأَشْقَى)
مخالفـــة مخالفــة
النسق الثاني (سَيُجَنَّبُهَا) (الْأَتْقَى)
إن طبيعة العلاقة بين دالات هذه البنية تختلف عنها في البنيتين السابقتين، وذلك أن دالاتها تجتمع على علاقة المخالفة؛ إذ إن الدال (لَا يَصْلَاهَا) يعنى احتراق الأشقى بنار جهنم؛ بمعنى أن الأشقي يدخل الجحيم، فالدال يأخذ معنى الدخول الذي يتقابل به مع الدال (سَيُجَنَّبُهَا) الذي يعني استبعاد الأتقى عن هذه النار، والعلاقة بين المعنى (دخل) والمعنى (استبعد) لا تصل إلى درجة التضاد بل تبقى في إطار المخالفة التي تشكل علاقتها درجة أقل من التضاد. ويتخذ الدالان (الْأَشْقَى/ الْأَتْقَى) أيضاً طبيعة علاقة التخالف نفسها؛ ذلك أن الدال (الْأَشْقَى) الذي يتضمن معنى الشقاء والتعب والعنت الذي يجده من يتصف به في النار يتقابل مع الدال (الْأَتْقَى) الذي يتضمن معنى الإيمان الحاصل من عمل التقوى وهي مقابلة تقوم على المخالفة؛ لأن الشقي يتضاد معه المنعم، والتقي يتضاد معه العاصي. وبناءً على هذا تكون العلاقة بين الشقي والتقي علاقة مخالفة لا علاقة تضاد.
تقابلا التكوين الجُملي:
التقابل الأول- قال تعالى: وَمَا خَلَقَ الذَّكَرَ وَالْأُنثَى {3}.
تتشكل بنية التقابل هنا من دالي (الذَّكَرَ /الْأُنثَى) اللذين يتضادان على مستوى المعنى وذلك أن معنى الدال (الذَّكَرَ) متأت من الذكورة ومعنى الدال (الْأُنثَى) متأت من الأنوثة.
التقابل الثاني- قال تعالى: وَإِنَّ لَنَا لَلْآخِرَةَ وَالْأُولَى {13}.
إن بنية التقابل هنا تتشكل من الدال (لَلْآخِرَةَ) الذي يتضاد مع الدال (الْأُولَى) تضاداً لفظياً.

يبدو لي أن ما تقدم من الحديث عن نوعية العلاقات البنائية التي تلتقي عليها دالات التقابل- لا يستطيع أن يوفر لنا وصفاً كافياً للكيفية الأسلوبية التي تشكلت فيها أبنية التقابل في سورة الليل؛ لأننا أسقطنا في إجراءاتنا السابقة كمية من الأدوات النصية التي تؤدي دوراً فاعلاً في إنتاج الدلالة عن طريق تقنية الربط النصي الذي تقدمه للنص؛ أعني بها المكونات النصية التي تتوفر في السياق التركيبي الذي تشغله بنية التقابل وتتصل به هذه البنية سياقياً. فورود أبنية التقابل في السياقات اللغوية التركيبية يشكل ظاهرة أسلوبية تبرز في موقعها من الجملة وتختلف في الوقت نفسه عن سائر مكوناتها التركيبية، مما يجعلها تشكل بؤرة انفجار سياقية تحمل علاقات توتر نصية نتيجة ما تضمنته من علاقات تضاد أو تخالف. وقد أشار إلى مثل هذا التكون الأسلوبي (ريفاتير)، وذلك عندما عرف السياق الأسلوبي بأنه نموذج منكسر بعنصر لا يتوقعه القارئ وذلك أن الأسلوب، لديه، لا يكون في الصور المتوالية والمجازات بل إن البنية الأسلوبية للنص تتحدد بتوالي العناصر المرسومة في مقابل غير المرسومة في مجموعات ثنائية تمثل السياق والإجراء المضاد له، بحيث لا ينفصل الإجراء المضاد عن السياق، فكل بناء أسلوبي يشمل بالضرورة سياقاً وتضاداً(). ولذا يبدو لي أن ربط أبنية التقابل بالسياق في الإجراءات الأسلوبية من الأهمية بمكان. وتظل العملية البحثية ناقصة إذا خلت من عملية الربط السياقية وقد أشار صلاح فضل إلى مثل هذا المعنى، يقول: "لا يمكن أن نركز فحسب على العناصر المضادة ببساطة لأنها عناصر بارزة سهلة الالتقاط في التحليل الأسلوبي بل لابد من أن نولي نفس الاهتمام للعناصر غير المرسومة في مقابلها"().
إن نظرة كلية للأبنية التقابلية في نص سورة الليل وما تتصل به من السياقات اللغوية والتركيبية تقودنا إلى فهم طبيعة هذا النص بملاحظة كيفية تكوّن الروابط النصية التي تقود إلى تماسكه عموماً وملاحظة كيفية الترابط فيما بين الأبنية التقابلية نفسها.
يبدأ النص بتكوين بنية التقابل الأولى بناء على تكوين نسقي تجتمع فيه دالات التقابل المتضادة مع دالات غير متضادة، ويمكننا أن نفهم هذا التكون بعزل أدوات السياق عن بنية التقابل، ثم نعيدها إلى السياق لتبدو لنا طبيعة هذا التكون عياناً ، وذلك على وفق الإجراء الآتي:
أولاً- السياق التركيبي دون بنية التقابل:
النسق الأول و (...) إذا (...)
تكرار تكرار
النسق الثاني و (...) إذا (...)
ثانياً- بنية التقابل في السياق التركيبي:
النسق الأول و (اللَّيْلِ) إذا (يَغْشَى)
تضــاد تضــاد
النسق الثاني و (النَّهَارِ) إذا (تَجَلَّى)
لعلنا نلحظ أن السياق يعتمد على استخدام رابطين لغويين هما (واو) القسم و(إذا) الشرطية يظهران في النسقين متخذين بنية تعتمد على التوازي التكراري. وأن الرابط الأول يسبق في النسقين دال التقابل الأول، ثم يسبق الرابط الثاني في النسقين أيضاً دال التقابل الثاني، مما يشير إلى أن البنية التقابلية تتقاطع مع بنية السياق تماماً. ولا شك في أننا ندرك أن هذين الرابطين يجمعان أسلوب القسم بالشرط على معنى الاقتران، أي أن القسم يقع مقترناً بالشرط، إذ جاء القسم في النص بالليل والنهار في حال اقترانهما بالدالين (يَغْشَى/ تَجَلَّى).
وتأتي البنية التقابلية الثانية (مَا خَلَقَ الذَّكَرَ وَالْأُنثَى) مرتبطة بالبنية السابقة برابط العطف (و) مما يجعلها منضمة إلى البنية السابقة على مستوى أسلوب القسم، وقد اعتمدت على عملية ضمّ متضادين وتعليقهما برابط لغوي واحد بحيث يشكل هذا الرابط السياق الذي تنغرس فيه بنية التقابل، أعنى بهذا الرابط هنا (ما خلق) فهو يربط دالي (الذكر/ الأنثى) في مضمون القدرة على خلق هذين المتضادين. ولا شك في أن طبيعة التكون هنا تختلف عنها في البنية السابقة التي حافظت على افتراق طرفيها بناء على تكون التوازي النسقي.
وتتخذ البنية التقابلية الثالثة في السورة الطبيعة التكوينية نفسها التي ظهرت في بنيتها الأولى من حيث اتخاذها بنية التوازي التكراري، وذلك أننا نلحظ أن أدوات الربط قد تشكلت من "فـ/وأما مَن (.../.../...) بالحسنى فسنيسره (...)" التي ظهرت في النسقين التقابليين، غير أنها تعلقت بسياق قبلي وآخر بعدي، فأما السياق القبلي، فهو قوله تعالى :(إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى)، الذي يشكل جواباً لرابط القسم في التقابل الأول. وأما السياق البعدي، فهو (وَمَا يُغْنِي عَنْهُ مَالُهُ إِذَا تَرَدَّى). إن هذا التكوين يشير إلى أن النمط الأسلوبي يتخذ طابعاً مركباً في بنيته يختلف عن البنية السابقة، فهو يعلق دالات التقابل بالسياق المتقاطع معها من ناحية ويربط البنية الكلية بسياقين لينتج علاقات إضافية خارج بنية التقابل من ناحية أخرى، هذه العلاقات هي: علاقة تفسيرية نتجت من اقتران السياق القبلي :(إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى) ببنية التقابل، وذلك أن هذه البنية تكشف عن طبيعة السعي المتفرق الذي يقوم بفاعليته المخاطبون في الدال (سعيكم) الذي يحقق مضمون الدال (شتى) الذي تفسره حالة التضاد في بنية التقابل. وقد جعل السياق التركيبي الذي تقاطعت معه بنية التقابل هذا الافتراقَ في السعي يشغل محوراً موضوعياً واحداً تكشف عنه دالات بنية التوازي التكرارية التي تمثلت بــ(فـ/وأما مَن (.../.../...) بالحسنى فسنيسره (...)، وقد أنتجت علاقة أخرى بين السياق البعدي (وَمَا يُغْنِي عَنْهُ مَالُهُ إِذَا تَرَدَّى) وبنية التقابل، وذلك أن هذا السياق لم يتصل سوى بالنسق الثاني من البنية الذي ينص على المخالفات الدينية من بخل في الصدقات والامتناع عن عبادة الله وغيرها مما ورد في هذه البنية. ولا شك أن طبيعة العلاقة هنا هي علاقة تواصلية، مما يشير أن ثمة علاقة مضمنة وغائبة فعلياً مع النسق الأول وهي علاقة الافتراق؛ لأن النسق الأول يمثل حالة دينية إيجابية تقتضي أن يفيد صاحبها من المال الذي يخرجه للصدقات والعبادات التي يؤديها امتثالاً لأوامره سبحانه وتعالى.
وتتشكل البنية التقابلية الرابعة (وَإِنَّ لَنَا لَلْآخِرَةَ وَالْأُولَى) بتقنية الضم التي لحظناها في البنية الثانية، وتتخذ الطبيعة التكوينية نفسها، وذلك أنها تعلقت برابط لغوي واحد هو (لنا)، وهو رابط قد جعل الدالين المتضادين يجتمعان على دلالة الملكية والقدرة على التصرف بما يجرى في الدنيا والآخرة.
وتختتم البنية الخامسة تشكلات التقابل النصية متخذة طبيعة أسلوبية مختلفة عن الأبنية السابقة في تقاطع دالات التقابل مع السياق، ومتماثلة في طبيعة تكوينها السياقي من حيث توفر سياق قبلي لها وآخر بعدي مع البنية الثالثة. وحتى ندرك هذا الاختلاف نرصدها على النحو الآتي:
أولاً- السياق التركيبي دون بنية التقابل:
النسق الأول لا (...) إلا (...) الذي كذب وتولى
النسق الثاني و (...) (...) الذي يؤتي ماله يتزكى
ثانياً- بنية التقابل في السياق التركيبي:
النسق الأول لا (يَصْلَاهَا) إلا (الْأَشْقَى) الذي كذب وتولى
مخالفـــة مخالفــــة
النسق الثاني و (سَيُجَنَّبُهَا) (الْأَتْقَى) الذي يؤتي ماله يتزكى
نلحظ في النسق الأول أن دال التقابل الأول يقترن بلفظي (لا و إلا) الذين يعطيانه معناه السياقي الذي يؤشر إلى معنى إثبات أن الأشقى سيصلى نار جهنم، وفي المقابل فإن دالي النسق الثاني يقترنان بحرف العطف (و) الذي يشكل أداة ربط بين النسقين، لا شك في أن هذا التكون يكشف عن غياب سياق تركيبي يتقاطع مع دالات التقابل على خلاف التكوينين النسقيين السابقين، وتتعمق حالة الاختلاف بحضور بنية توازٍ تتعلق بالنسقين على المستوى التفسيري من غير توفر علاقات التضاد أو المخالفة بين دالاتها، أي أنها بنية تفسر وتبين طبيعة كل دال، وتشكلت هذه البنية من (الذي كذب وتولى) التي تفسر ماهية الأشقى فهو يكذب الحق ويعرض عن الطاعة()، وتوازيها بنية (الذي يؤتي ماله يتزكى) التي تفسر ماهية الأتقى ينفق ماله في وجوه الخير ().
وقد غرس النص هذه البنية بين سياقين: قبلي وآخر بعدي. أما السياق القبلي، فهو (فَأَنذَرْتُكُمْ نَارًا تَلَظَّى). وأما السياق البعدي، فهو (وَمَا لِأَحَدٍ عِندَهُ مِن نِّعْمَةٍ تُجْزَى {19} إِلَّا ابْتِغَاء وَجْهِ رَبِّهِ الْأَعْلَى {20} وَلَسَوْفَ يَرْضَى {21}). وقد ربط النص بنية التقابل بالسياق القبلي بناء على إحداث ثنائية (الدخول والخروج) التي تحققها بنية التقابل؛ أي أن (الدخول) يحققه (الأشقى) إذ يدخل النار التي تستعر بناء على الإنذار الذي لم يأخذ به. و(الخروج) من النار يحققه (الأتقى) الذي أخذ بالإنذار. وأما السياق البعدي فإنه يحقق اتصالاً بالبنية التقابلية مختلفاً عن السياق القبلي، ذلك أنه يتصل بدال النسق الثاني (الأتقى) دون دال النسق الأول، ويشكل في الوقت نفسه نسقاً متعدد الجمل التي ينتهي بها نص السورة، وهو سياق يكشف عن حقيقة بنية التفسير (الذي يؤتي ماله يتزكى)، ذلك أن الأتقى ينفق ماله ليتزكى دون أن يكون لأحد عنده نعمة يكافئه عليها، فهو ينفق ابتغاء مرضاة الله عز وجل ولسوف يجد بناء على ما فعله الرضى عنده سبحانه وتعالى.
أبنية التقابل وإنتاج الدلالة في السورة:
إن ما تقدم من الحديث عن تكوّنات أبنية التقابل في المكونات النصية لسورة الليل لا يكفي؛ لأنه كان تحركاً في المستوى السطحي من بنية النص ووصفاً للبنية من الناحية اللغوية وتشكيلها في الأبنية التركيبية الأساسية في السياق الكلي، ولذلك لا بد لنا من أن نتحرك في المستوى العميق وهو المستوى الدلالي الذي تنتجه هذه الأبنية بارتباطها بالسياق الكلي للنص، ولعل البحث في هذا المستوى يحتاج من الدارس انتقالاً دقيقاً من المستوى السطحي للبناء إلـى مستواه العميق، ولكنه لا يملك وسيلة محددة للوصول إلـى دلالاته الناتجة من العلاقات بين بنية التقابل والسياق، إلا أن الطبيعة التركيبية لكل من التقابل والسياق هي التي تفرض دلالاتها على النص، يقول محمد عبد المطلب: "إن طريقة دراسة الدلالات لا تمتلك وسائل محددة لإنتاج دلالة محددة، وإنما الأنساق هي التي تخلق دلالاتها نتيجة لتحليل علاقاتها وصلتها بالواقع، أي أن الملمح الإشاري للغة لا بد أن يلعب دوراً بارزاً في خلق الدلالة وإنتاجها، ومن ثم إظهار الخطاب الأدبي في صورته التي تقربه من الفهم"(). ويبدو لي أن هذا التشكيل الدلالي في النص منوط بكيفية تشكّل دالات البنية التركيبية داخله، في الوقت الذي يكون فيه تكوّن النمط الأسلوبي منوطاً بالمعنى الذي يشكل النص، ذلك أن العلاقة متبادلة بين مستويي الدلالة والبنية، فالبنية عادة، تتجسد في أنماط أسلوبية مختلفة تمتلك مواصفات تركيبية يفرضها المستوى الدلالي عليها، تتوزع فيه المادة اللغوية (الدالات) التي تنتج دلالات مختلفة منبثقة من المستوى المعنوي أو المضموني العام. غير أن هذه الدلالات الناتجة ليست المعاني التي يكشف عنها المستوى السطحي للسياق، وإنما هي المعاني العميقة التي تختفي وراءه، وقد أشار (بالمر) إلـى هذا الإدراك في قوله: "إن مشكلة علم الدلالة لم تعد البحث عن شيء رواغ يسمى (المعنى) بل هي بالأحرى محاولة فهم الكيفية التي يمر بها يمكن للكلمات والجمل أن تعني شيئاً، أو قل كيف يمكن أن تكون (ذات معنى)" ().
وحتى نكون على وعي بما تنتجه هذه الأبنية من دلالات في سورة الليل لا بد من اتباع طريقة تحليلية تفصل بين هذه الأبنية تسهيلاً لإدراك الدلالة المنتجة في السورة، وهذا من خلال الوقوف عند كل بنية منها ومن ثم ربطها بالبنية الأخرى ابتداء من البنية الأولى، ومن ثم الجمع بينها، لنكتشف كيفية توليد الدلالة الناشئة في السورة اعتماداً على أبنية التقابل الكلية.
يبدأ التشكل الدلالي ابتداء من البنية التقابلية الأولى (وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى / وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى)، وذلك بغرس البنية في أسلوب القسم بوصفها مقسماً به، فالنص يجعل (الليل) وما يحدثه من فعل (يغشى) مقسماً به يتقدم على المقسم به الثاني (النهار) وما يحدثه من فعل (تجلى)، ولعلنا ندرك أن البنية باعتمادها على دالات التضاد هنا تنتج بعدين هما: البعد الزمني، والبعد الحركي. أما البعد الزمني فتكشف عنه من خلال الدالين (الليل/ والنهار)، ذلك أن كل دال منهما يتناسب مع الآخر على المستوى الزمني أي الزمن المتشكل في الحياة الدنيا. وأما البعد الحركي فتكشف عنه من خلال الدالين (يغشى/ وتجلى) وذلك أنهما دالان يشيران إلى معنى الحركة غير المحددة الاتجاهات، فكل دال منهما يشكل حركة مماثلة لحركة الدال الآخر، فـ (يغشى) يشير إلى تغطية المكان على المستوى الأفقي بشكل كلي فهي حركة إخفاء وتغطية، و(تجلى) يشير إلى كشف المكان على المستوى الأفقي بشكل كلي أيضا وهي حركة كشف وتجلية، فهما ينتجان إذن حركتين متساويتين تثبت إحداهما عند غياب الأخرى.
ويبدو أن هذين الدالين (يغشى/ وتجلى) يكشفان عن بعد ثالث وهو البعد المكاني الذي تشكلت على وفقه الحركة الناتجة عنهما ، وذلك أن الدال (يغشى) دال فعلي متعدٍ إلى مفعول به، غير أن هذا المفعول غائب عن النص يمكننا أن نقدره بما يتلاءم والسياق، وقد تردد الزمخشري في تحديده بناءً على قراءته في السياق القرآني الكلي، يقول: "المغشي إما الشمس من قوله- والليل إذا يغشاها- وإما النهار من قوله- يغشى الليل النهار- وإما كل شيء يواريه بظلامه من قوله- إذا وقب"()، إذ جعله واحداً من ثلاثة، غير أن السياق النصي – كما أرى– يقتضي أن يكون المفعول به هو البعد المكاني المتمثل بكل الأشياء التي تقع عليها حركة التغطية أو الإخفاء، ولعل البنية التقابلية وما أنتجته من أبعاد تفسر لنا استخدام النص أسلوب القسم. فالقسم بكل مكوناته الدالية يشكل رسالة يتفاعل فيها طرفان: طرف المرسِل وطرف المرسَل إليه، وهي رسالة تتألف من أركان ثلاثة أشار إليها النحاة هي: حرف القسم، والمقسم به، والمقسم عليه (جواب القسم). وقد جاء الحرف هنا (الواو) والمقسم به (بنية التقابل) وأما المقسم عليه فجاء متأخراً عن هذه البنية وهو (إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى)، وسأقف عنده في حديثي عن البنية التقابلية الثالثة. ولا شك في أن هذه الرسالة تشكل أهمية كبيرة في بنية النص بوصفها رسالة من الخالق في خطابه للبشر الذين يشكلون المرسَل إليه. ويبدو لي أن لأسلوب القسم وظيفة تتبلور بناء على مقام المرسِل والمرسَل إليه، وذلك أن الله سبحانه وتعالى خالق كل شيء في هذا الكون يقسم بما خلق، وهو أمر لا يجري بطبيعة الحال على ما تعارفت عليه العرب، فالعرب لا يقسمون إلا بالشيء الذي يرونه عظيماً وجليلاً وعزيزاً، ونحن نعرف أن ليس ثمة شيء أعظم من الذات الإلهية، فكيف أقسم الله عز وجل بما هو مخلوق وأدنى منه؟ لعل الإجابة عن هذا التساؤل تتأتى مما أنتجته بنية التقابل من دلالات، وذلك أن الأبعاد الثلاثة (الزمنية والمكانية والحركية) تشكل أبعاداً كونية وهي- بالطبع- الأبعاد التي يمكننا أن ندرك الأشياء من خلالها، وهذه الأبعاد تمثل قدرة الخالق الدالة على عظمته وجلاله؛ ولهذا فإن السورة منذ افتتاحها تثير قضية مهمة في خطابها للإنسان الذي يشكل طرف المرسَل إليه، ولعل ما يزيد هذه الدلالة بلورة وتأكيداً البنية التقابلية الثانية (وَمَا خَلَقَ الذَّكَرَ وَالْأُنثَى)التي تشكل مقسماً به ثالثاً في بنية أسلوب القسم، وهي تشارك البنية التقابلية الأولى في دلالة البعد المكاني الذي يتمثل في المخلوقات ( الذكر والأنثى) فكل من الذكر والأنثى وقع عليه فعل الخلق، وأدى به إلى أن يتأثر في البعد الحركي متمثلاً في المكان؛ أي أنهما يخضعان لحركتي الكشف والإخفاء. ولعظم هذه العملية الخلقية فإن التركيب جعل الذات الإلهية التي يمثلها الدال (ما) مقسماً به ثالثاً مشاركاً للمقسمين بهما المتقدمين .
يبدو لي أن مثل هذا التوجه الموضوعي في تهيئة المتلقي (المرسَل إليه) من خلال المقسم به يشعر بأهمية المقسم عليه أو جواب القسم، وذلك أن التغليظ بالأيمان والقسم في العادة لا يكون إلا لشيء مهم وخطير عند مَنْ يتلقى رسالة القسم؛ ولذا فإننا لا بد من أن ننظر في الكشف عن دلالة جواب القسم هنا (إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى) التي لا تتبين إلا باختبار دلالة البنية التقابلية الثالثة وربطها بالنيتين التقابليتين السابقتين على المستويين السطحي والعميق. فالبنية التقابلية هنا رصدت في نسقها الأول أربعة دالات تجتمع كلها على دلالة الكشف والوضوح علاوة على الدلالة الزمنية، وتقابلها دالات أربعة في النسق الثاني تجتمع كلها على دلالة الإخفاء والتغطية علاوة على الدلالة الزمنية.
فأما دلالة الكشف والوضوح ودلالة الإخفاء والتغطية، فتتشكلان على النحو الآتي: إن الدال (أعطي) يمثل الكشف من معنى إخراج المال من مخزون صاحبه ودفعه إلى الآخرين؛ مما يشير إلى كشفه للناس، وفي هذا تجسيد للكشف الذي مارسه النهار في الفعل (تجلى)، ويقابله الدال (بخل) الذي يعني منع المال من الخروج من مخزون صاحبه ودفعه إلى الآخرين؛ مما يجعله خافياً عن الناس، وفي هذا تجسيد للإخفاء الذي مارسه الليل في الفعل (يغشى).
وأما الدال (اتقى) فإنه يمثل الكشف من خلال فهم طبيعة التقوى التي تشير إلى عبادة الله سبحانه وتعالى بتقديم العمل الصالح الذي يتجه به صاحبه إلى الله. ولا شك في أن هذا يمثل حركة كشف وتقدم إلى الله سبحانه وتعالى بالتقرب إليه والاتجاه نحوه، ويقابله الدال (استغنى) الذي يمثل حركة الإخفاء من خلال انكفاء الإنسان إلى ذاته دون أن يتجه بالعمل إلى الله سبحانه وتعالى؛ مما يشير إلى عدم إظهار العمل العبادي الصالح ولا شك في أن هذا إخفاء وتغطية.
وأما الدال (صدق) فإنه يشارك في توليد دلالة الكشف من خلال فهمنا للصدق بأنه عملية اعتقادية تقود إلى الإقرار بالشيء وكشفه، ويقابله في الوقت نفسه الدال (كذب) الذي يولد دلالة الإخفاء بوصفه فعل ابتعاد عن الحقيقة التي يمارس عليها فاعلية التغطية والإخفاء.
ويتوافق الدال (اليسرى) مع دلالة الكشف، وذلك أنه يتخذ المعنى الذي يشير إلى أن الله سبحانه وتعالى سيلطف بالإنسان ويوفقه لفعل الطاعات بكل يسر، وفي هذا يقول الزمخشري: "والمعنى: فسنلطف به ونوفقه حتى تكون الطاعة أيسر والأمور عليه أهون"(). ولا شك أن في اليسر وضوحاً وابتعاداً عن التعقيد المؤدي إلى الإخفاء. في حين يقابله الدال (العسرى) الذي يأخذ معنى يتضاد مع معنى الدال السابق؛ أي أن الله سبحانه سيمنع صاحبه من التوفيق إلى الطاعة حتى تكون عليه هذه الطاعة عسيرة، يقول الزمخشري: "فسنخذله ونمنعه الألطاف حتى تكون الطاعة أعسر شيء عليه وأشده"()، ولا شك أن في العسر تعقيداً يؤدي إلى الإخفاء ويبتعد عن الوضوح.
وأما الدلالة الزمنية، فإنها تتشكل في بعدين زمنيين هما زمن الحياة الدنيا وزمن الحياة الآخرة وقد جاءت دالات البنية التقابلية متقابلة على وفق هذين البعدين، وذلك أن الدالات (أعطى) و(اتقى) و(صدق)، في النسق الأول التي تقابلها الدالات (بخل) و(استغنى) و(كذب) تقع في البعد الزمني الأول (الحياة الدنيا)، وأن الدال التكراري (الحسنى) الذي يشكل البعد المكاني متمثلاً بمعنى الجنة يقود إلى البعد الزمني الثاني (الحياة الآخرة).
ومن خلال دلالات هذه البنية التقابلية يمكننا أن نفهم خطورة مضمون جواب القسم المغلظ، وذلك أنه يتحدث عن أهم ما يجري في هذا الكون من فعل الإنسان في سعيه وتحصيله، فهما سعي وتحصيل يقعان في منطقتين متقابلتين لا توسط بينهما: فإما أن يفعل الإنسان ما يتصل بالكشف، وإما أن يفعل ما يتصل بالإخفاء؛ ولهذا فالإنسان أمام اختبار خطير في حياته الدنيا يقوده هذا الاختبار إما إلى أن يتصف بكل الأعمال التي تقوده إلى عبادة الله وإما إلى الأعمال التي تقوده إلى الإعراض عن عبادته. لعل هذا الناتج المترتب على جواب القسم هو الذي جعل البنية التقابلية الرابعة (وَإِنَّ لَنَا لَلْآخِرَةَ وَالْأُولَى) تتكون في النص، لتقوم بإتمام رسالة الخطاب وتنبه المتلقي على أهميتها، فالله سبحانه وتعالى يمتلك الزمنين ويفعل فعله فيهما، دون أن يكون للإنسان فيهما إلا القدرة على السعي فإذا ما مات وتردى فلا يستطيع أن يفعل شيئاً بعد أن سعى سعياً يعرض فيه عن عبادة الله (وَمَا يُغْنِي عَنْهُ مَالُهُ إِذَا تَرَدَّى). وقد أكد النص على تحسين نوعية السعي ليكون متمثلاً في نسق البنية التقابلية الأول بالتركيب ( إِنَّ عَلَيْنَا لَلْهُدَى).
ولا شك في أننا نجد البنية التقابلية الرابعة (وَإِنَّ لَنَا لَلْآخِرَةَ وَالْأُولَى)، تشير في طرفيها إلى الدلالة الزمنية ببعديها، فدال (للآخرة) يمثل الزمن في الحياة الآخرة، ودال (الأولى) يمثل الزمن في الحياة الدنيا. وهي بنية كما نلحظ تشترك مع البنيتين السابقتين في الدلالة الزمنية، كما أنها تتصل بالبنية التقابلية اللاحقة بها على البعدين الزمنيين؛ مما يجعلها أداة ربط نصية تعمل من خلال تقنية التقابل. وتؤدي إلى ربط السعي في الزمن الأول (الحياة الدنيا) بالنتيجة في الزمن الثاني (الحياة الآخرة)، ويواصل النص في تأكيد خطورة جواب القسم بربط البنية التقابلية الخامسة وما يتعلق بها من سياق قبلي وسياق بعدي بالأبنية السابقة بوصفها نتيجة هذا السعي في الزمن الثاني (الآخرة)، على مستوى دلالتي الكشف والإخفاء والدلالة الزمنية، ذلك أن الدالات (أنذرتكم) و(كذب) و(تولى) تقع في إطار البعد في الحياة الدنيا. ويتضمن الدالان (كذب) و(تولى) دلالة الإخفاء والتغطية. وأما دال النسق الأول من التقابل (لا يصلاها) فإنه يتصل بزمن الحياة الآخرة، وهو دال يحمل معنى دخول الأشقى النار وهو بهذا المعنى يحمل دلالة الإخفاء والتغطية لما في النار من شقاء وعذاب وابتعاد عن الحياة السهلة اليسيرة. ويقابله الدال (سيجنبها) الذي يتماثل بالدال السابق على المستوى الزمني المرتبط بالحياة الآخرة، ويتضاد معه على المستوى الدلالي، ذلك أنه يحمل في معناه دلالة الكشف؛ لأن في استبعاد الأتقى عن النار إخراجاً له من الحياة الصعبة الشاقة إلى الحياة السهلة اليسيرة. وقد أثار دالا السياق البعدي: (يؤتي) و(يتزكى) الدلالة الزمنية فهما ينتميان إلى زمن الحياة الدنيا، ويثيران دلالة الكشف؛ لأن في إيتاء المال والزكاة كشفاً للمال كما أدركنا سابقاً.
بعد هذه النظرة التفصيلية لأبنية التقابل نعود إلى محاولة الربط البنائي والدلالي من جديد لنكشف عن كيفية تحرك هذه الأبنية في النص آخذين بالحسبان مسألة تلقي النص بوصفه رسالة تستهدف المخاطب.
تشكل البنية التقابلية الأولى في الواقع نسقين مهمين في تحديد الإطار العام لهذا النص بوصفها بنية افتتاحية تلقي بظلال دلالاتها على سائر الوحدات التقابلية والمكونات السياقية الأخرى وتشكل المركز الدلالي للنص في الوقت نفسه.
وتسهيلاً للتحليل يمكننا أن نعد النسق الأول منها (والليل إذا يغشى) دائرة أولى والنسق الثاني (والنهار إذا تجلى) دائرة ثانية، لملاحظة مدى الترابط بهما من خلال تجمعات دالات النص حولها.
إن نظرة فيما تقدم من تحليل تقودنا إلى ملاحظة أن ثمة دالات متعددة تجتمع حول الدائرة الأولى، هذه الدالات هي: (بخل) و(استغنى) و(كذب) و(العسرى) و(أنذرتكم) و(ناراً تلظى) و(تولى) و(لا يصلاها). ويبدو أنها ترتبط بها على مستوى الأبعاد الثلاثة (البعد الزمني والبعد الحركي والبعد المكاني) من جهة، وعلى المستوى الإبلاغي أي التأثير في المتلقي من جهة أخرى. فدال (بخل) يشير إلى البعد الحركي الموضعي علاوة على إشارته النفسية التي ينفر منها المتلقي، ويصبح بمعناه مرتبطاً بانتفاء الحياة وظلامها وضبابيتها في النهاية، وهذه الحال تتشابه مع دالي (الليل) و(يغشى)، إذ إنهما يشيران إلى انتفاء الحياة من خلال الظلام الذي يدل على المكان في الأرض. كما أن دال (استغنى) يشير إلى المعنى نفسه؛ أي انتفاء الحياة بتفاعلها وامتدادها، فهذا الدال بمعناه المعجمي المباشر يقود إلى معنى استغناء الإنسان الموصوف به عن عبادة الله، والاستغناء هنا انكماش وتعطيل لحركة الإنسان وفعله تماماً كما هي الحال في ظلمة الليل إذا امتدت، ويشترك دال (كذب) بهذا المعنى أي تعطيل الحركة الإنسانية للفعل بوصف التكذيب رداً للعمل والحركة وإبقاء السكون وإبطال الفاعلية، ويأتي دال (العسرى) كاشفاً بوضوح عن دلالة المعنى الكامن في كلمة (الليل)، وذلك أنه يحمل معنى الضيق والانكماش تماماً كما يحدث في ظلمة الليل بالنسبة للمتلقي الذي يضيق بظلمته. ويأتي دال (أنذرتكم) محاولاً تنبيه الذين اتصفوا بالدالات السابقة من هذه الظلمة التي يعيشون فيها ومن هذه الحياة المعطلة عن حركتها الحقيقية الممتدة إلى عبادة الله والتصدق على الإنسان في الحياة الدنيا، ومن ثم يأتي دال (تولى) لتجسيد الدلالة العميقة لفعل الليل في النفس الإنسانية وهي الحركة الهروبية من كل ما هو مظلم. ولكنها حركة ارتدادية عكسية لا تؤدي إلى التغير المكاني؛ أي لا تحدث حركة إلى مكان جديد مختلف، ولكنها ترتد إلى المكان نفسه؛ أي إلى الظلمة نفسها، وتتجسد ظلمة الليل وضيق هذه الظلمة في الدالات (ناراً تلظى) و(يصلاها) بوصفها المثبت من خلال أسلوب الحصر، فالنار هنا تستوي مع ظلمة الليل الذي لا خروج من ضيقه، وذلك أن النار لا خروج من ضيقها وعذابها وسيتحقق في ذلك معنى الفعل (يصلاها). هكذا إذن تحمل الدالات السابقة من أبنية التقابل دلالة الدائرة الأولى من البنية التقابلية المركزية.
وأما الدالات التي ترتبط بالدائرة الثانية، وهي (أعطى) و(اتقى) و(صدق) و(الحسنى) و(اليسرى) و(سيجنبها) و(يؤتي ماله) و(يتزكى). فإنها دالات تتضمن في دلالاتها دلالة (النهار) و(تجلى)، وذلك أن دال (أعطى) يشير إلى حركة الامتداد والإشراق، وكذلك الأمر في (اتقى) الذي يتضمن معنى الخشية والخوف والابتعاد عن كل ما يخالف الشريعة الإسلامية وأخلاقها، فالتقوى أمر يحدث في حركة واضحة يحدد من خلالها الأمر الذي يخشى منه، والدال (صدق) يؤكد صفة فاعلية الحركة الإنسانية للفعل بوصف الصدق إحداث العمل والحركة التي تنطلق من مركزها لتمتد إلى الأشياء مؤمنة ومعتقدة بها، وهذه الصفة ترتبط بصفة (النهار) وبصفة (تجلى) فالوضوح والانكشاف هو الأساس الذي يرتبط بهما، ويأتي دالا (الحسنى) و(اليسرى) ليصنعا علاقة وطيدة بهذه الدائرة، فهما يشيران إلى معنى البهجة والسرور والنشاط والحركة الدائبة، ويشترك الدالان (يؤتي) و(يتزكى) في هذا الجانب الحركي الممتد الذي يتوافق مع حركة النهار ووضوحه. وبهذا حققت الدالات السابقة معنى النهار والتجلي.

fadela1992
13-05-2009, 11:34 AM
مشكور يا استاذ على الاجابة المفيدة

مصطفى بن الحاج
13-05-2009, 01:23 PM
السلا م عليكم
هل من مساعدة
وقعت في حيرة من أمري بالنسبة لتحديد صيغة المبالغة للافعال التالية ضحك ، بكى هل هي
ضحاك ، بكاء على وزن فعال ام انا على خطأ
ارجو المساعدة العاجلة
[clignote:d8sjd4hk]

لا داعي للحيرة فبمجرد حفظ أوزان صيغ المبالغة تذهب عنك هذه الحيرة فالأمر في غاية البساطة و جوابك صحيح و لصيغ المبالغة أوزان أخرى يجب حفظها
و افتحي الملف المرفق و ستجدين كل ما يجب أن تعرفيه عن صيغ المبالغة مع تمارين مفيدة ............

[/clignote:d8sjd4hk]

[attachment=0:d8sjd4hk]ب صيغ المبالغة.rar[/attachment:d8sjd4hk]

مصطفى بن الحاج
13-05-2009, 01:29 PM
مشكور يا استاذ على الاجابة المفيدة


Vous ne pouvez pas voir le lien sans avoir répondu au message (Vous ne pouvez pas voir le lien sans avoir répondu au message)

barça for ever
15-05-2009, 11:18 AM
شكرا لكم على هاته المبادرة

samar10
15-05-2009, 04:26 PM
شكرا استاذ على هذه الاجابة جزاك الله خيرا

Narjas
26-05-2009, 08:42 PM
السلام عليكم من فضلك أريد إعراب أسماء الإشارة وما يأتي بعدها؟؟؟؟

مصطفى بن الحاج
26-05-2009, 09:24 PM
السلام عليكم من فضلك أريد إعراب أسماء الإشارة وما يأتي بعدها؟؟؟؟

Vous ne pouvez pas voir le lien sans avoir répondu au message (Vous ne pouvez pas voir le lien sans avoir répondu au message)

أسماء الإشارة
و هو أفضل ما وجدته حول هذا الدرس لأنه يتناول جميع الجوانب التي سألتم عنها مع الزيادة .....
1- تعريف :
ألفاظ موضوعة للدلالة على شيء معين ، والإشارة إليه إشارة حسية ، أو معنوية .
نحو : هذا كتابي نظيف ، هذه فكرة رائعة .
180 ـ ومنه قوله تعالى : { وقال هذا يوم عصيب }1 .
وقوله تعالى : { هذه ناقة الله لكم آية }2 .
أقسامها ومراتبها : ـ
تنقسم أسماء الإشارة من حيث الدلالة إلى المشار إليه ثلاثة أقسام هي : ـ

المفرد ، والمثنى ، والجمع بأنواعها المذكرة ، والمؤنثة .
ذا : للمفرد المذكر بدون هاء التنبيه ، وهذا : إذا سبقه الهاء .
ذي : للمفردة المؤنثة بدون الهاء ، وهذي : مع هاء التنبيه .
ذان : للمثنى المذكر بدون الهاء ، وهذان : مع هاء التنبيه .
تان : للمثنى المؤنث بدون الهاء ، وهاتان : مع هاء التنبيه .
أولاء : لجمع المذكر والمؤنث بدون الهاء ، وهؤلاء : مع هاء التنبيه .
أولى : لجمع المذكر والمؤنث بالقصر ، ولا تتصل بها هاء التنبيه مطلقا .

أما مراتبها فهي ثلاثة أيضا كالتالي :

وللإيضاح انظر جدول رقم 1 ، و2 .
حيث يشتمل الأول على أسماء الإشارة مبينا أقسامها ، ومراتبها متصلة بهاء التنبيه ، وكاف الخطاب ، ولام البعد ، أو منفصلة عنها عندما يقتضي الأمر ذلك .
ويبن الجدول الثاني بالتفصيل أسماء الإشارة مع كاف الخطاب في جميع وجوهها .
أي : مع المخاطب المذكر ، والمخاطبة المؤنثة في حالات الإفراد ، والثنية ، والجمع ،
وبالنسبة للمشار إليه من حيث الإفراد والتثنية ، والجمع ، والتذكير ، والتأنيث .
ـــــــــــــ
1 ـ 77 هود . 2 ـ 73 الأعراف .

أقسام أسماء الإشارة ومراتبها

المشار إليه : المفرد المذكر بدون هاء التنبيه : ذا ، نحو :
181 ـ قال تعالى { من ذا الذي يقرض الله }11 الحديد.
مع هاء التنبيه : هذا ، نحو : 182 ـ قال تعالى { لو أنزلنا هذا القرآن }21 الحشر .
{ قالوا ما هذا إلا سحر }36 القصص .
مع كاف الخطاب : ذاك : نحو : ذاك أمر جلل .
المشار إليه : المفردة المؤنثة بدون الهاء : ذي
ذهْ ، ذهِ ، ذهي ، تا ، تي ، تهْ ، تهِ تهي ، ذات .
مع هاء التنبيه : هذي ، هذهْ ، هذهِ ، هذهي .
184 ـ قال تعالى : { إذا جاءتهم الحسنه قالوا لنا هذه }130 الأعراف .
وقوله تعالى : { إن هذه أمتكم }92 الأنبياء .
جاءت ذات أكرمتني .
مع كاف الخطاب : تيك ، وذيك .
المشار إليه : المثنى المذكر في حالة الرفع ، بدون هاء التنبيه :
ذان ، نحو : ذان كتابان جديدان .
مع هاء التنبيه : هذان ، نحو : 186 ـ قال تعالى : { قالوا إن هذان لساحران }63 طه .
وقوله تعالى : { هذان خصمان اختصموا في ربهم } 19 الحج
مع كاف الخطاب في حالة الرفع : ذانك ، نحو :
187 ـ قال تعالى : { فذانك برهانان من ربك }32 القصص .
في حالتي النصب والجر : ذين ، هذين ، ذينك .
المثنى المؤنث مع الرفع : تان ، هاتان ، تانك .
في حالتي النصب والجر : تين ، هاتين ، تينك ، نحو :
188 ـ قال تعالى : { إني أريد أن أنكحك إحدى ابنتي هاتين }27 القصص .
الجمع بنوعيه : أولاء ، نحو : 189 ـ قال تعالى : { ها أنتم أولاء تحبونهم } 119 آل عمران .
مع الهاء : هؤلاء ، نحو : 190 ـ قال تعالى : { قال ربنا هؤلاء شركاؤنا }86 النحل .
وقوله تعالى : { قال هؤلاء بناتي } 71 الحجر .
مع الكاف : أولئك : 191 ـ قال تعالى : { أولئك هم الوارثون } 10 المؤمنون .
وقوله تعالى :{ أولئك لهم رزق معلوم } 41 الصافات .
أولي : أولى طلاب مجتهدون .
أولى : اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ .
طلاب : خبر مرفوع بالضمة . مجتهدون : صفة مرفوعة بالواو .
ومع الكاف : أولاك .
المكان : هُنا ، هِنّا ، هَنّا ، هَنّت ، ثّمَّ ، ثَمَّة .
نحو : 194 ـ قال تعالى : { وأزلفنا ثَمَّ الآخرين } 65 الشعراء .
وقوله تعالى :{ فثَمَّ وجه الله }116 البقرة .
مع الهاء : ههنا : 192 ـ قال تعالى : { ما قتلنا ههنا } 154 آل عمران .
وقوله تعالى :{ إنا ههنا قاعدون } 24 المائدة .
تقول العرب : جاؤوا من هَنّا وهَنّاك .
أي : من هنا وهناك .
مع الكاف : هُناك ، هِنّاك ، هَنّال .
المشار إليه : المفرد المذكر مع هاء التنبيه والكاف : هذاك .
مع لام البعد وكاف الخطاب : ذلك ، نحو :
183 ـ قال تعالى : { وكان ذلك على الله يسيرا } 19 الأحزاب .
وقوله تعالى : { فلن يغفر الله لهم ذلك } 80 التوبة .
المشار إليه مع هاء التنبيه والكاف ، المفردة المؤنثة : هاتيك .
مع لام البعد والكاف ، تلك : 185 ـ قال تعالى : { قالوا تلك إذا كرة خاسرة }12 النازعات .
وقوله تعالى : { تلك آيات الكتاب الحكيم } 2 لقمان .
وقوله تعالى : { تلك حدود الله } 13 النساء .
المثنى المذكر في حالة الرفع ، هذانك ، نحو : هذانك رجلان قادمان .
في حالتي النصب والجر ، هذينك ، نحو : اشتريت هذينك القلمين . التقيت بهذينك الصديقين .
المثنى المؤنث مع الرفع ، هاتانك ، هاتانك وردتان جميلتان .
مع النصب والحر : هاتينك ، نحو : قطفت هاتينك الوردتين .
سلمت على هاتينك الفتاتين .
الجمع بنوعيه : هؤلئك ، نحو : سافر هؤلئك الحجاج ، وسافرت هؤلئك الحاجات .
المكان مه الهاء : ههناك ، نحو : ههناك حديقة جميلة .
المكان مع لام البعد وكاف الخطاب : هنالك .
نحو : قوله تعالى : { هنالك الولاية لله} 44الكهف .
وقوله تعالى : { هنالك دعا زكريا ربه } 38 آل عمران .

استعمالات أسماء الإشارة مع كاف الخطاب في جميع وجوهها

المخاطب المذكر المشار إليه المفرد المذكر مع لام البعد : ذاك ، ذالك .
نحو : قوله تعالى : { إن ذلك لآية } 9 سبأ .
195 ـ وقوله تعالى : { إن في ذلك لآيات }30 المؤمنون
المثنى مع لام البعد : ذاكما ، ذلكما . { ذلكما مما علمني ربي } 37 يوسف .
الجمع مع لام البعد : ذاكم ، ذلكم .
نحو : 196 ـ قال تعلى : { إن ذلكم كان كان عند الله عظيما } 53 الأحزاب .
وقوله تعالى : { ذلكم الله ربي }64 غافر .
جمع المؤنث : ذاكن ، ذلكن ، نحو : ( فذلكن الذي لمتنني فيه)32 يوسف
المثنى المذكر : ذانك .{ فذانك برهانان من ربك } 32 القصص .
مع لام البعد : لا تتصل بالمثنى ولا الجمع . ذانكما ، ذانكم .
جمع المؤنث : ذانكن .
جمع المذكر والمؤنث : أولئك ، نحو :قوله تعالى : { وأولئك هم الفائزون } 20 التوبة
وأولئكما ، وأولئكم ، نحو : 197 ـ قال تعالى : { وأولئكم جعلنا لكم عليهم سلطانا }91 النساء .
جمع المؤنث : أولئكن .
المفردة المؤنثة : تلك ، نحو : { تلك عشرة كاملة } 196 البقرة .
المثنى مع لام البعد : تلكما ، نحو :
198 ـ قال تعالى : { ألم أنهكما عن تلكما الشجرة }21 الأعراف .
الجمع مع لام البعد : تلكم ، نحو : { تلكم الجنة أورثموها } 43 الأعراف .
جمع المؤنث : تلكن .
المثنى المؤنث : تانك ، تانكما ، تانكم ، تانكن .

أقسام مدلول أسماء الإشارة " أقسام المشار إليه "

ينقسم المشار إليه إلى قسمين : ـ
1 ـ مشار إليه حي ، ويقصد بالحي ، أن أيكون مدلول اسم الإشارة ملموسا غير معنوي ، وينقسم هذا النوع إلى ثلاثة أنواع : أ ـ مشار إليه عاقل .
199 ـ نحو قوله تعالى : { أولئك أصحاب الجنة خالدين فيها }1 .
وقوله تعالى : { أولئك أصحاب الميمنة }2 . وقوله تعالى : { ذلك عيسى بن مريم }3 .
وقوله تعالى : { ذلكم بأنكم اتخذتم آيات الله هزوا }4 .
ب ـ مشار إليه غير عاقل ، وغير عاقل .
200 ـ نحو قوله تعالى : { إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسؤولا }5 .
وقوله تعالى : { هذه ناقة لها شرب } 6 . وقوله تعالى : { ويا قوم هذه ناقة }7 .
ج ـ مشار إليه جماد .
201 ـ نحو قوله تعالى : { هذه جهنم التي كنتم توعدون }8 .
وقوله تعالى : { هذا كتابنا ينطق علينا }9 .
وقوله تعالى : { ذلك الكتاب لا ريب فيه }10 .
2 ـ مشار إليه معنوي ، ويقصد به المشار إليه غير المحسوس .
202 ـ نحو قوله تعالى : { وذلكم ظنكم الذي ظننتم بربكم }11 .
ـــــــــــــــــ
1 ـ 14 الأحقاف . 2 ـ 18 البلد .
3 ـ 34 مريم . 4 ـ 35 الجاثية .
5 ـ 36 الإسراء . 6 ـ 155 الشعراء .
7 ـ 64 هود . 8 ـ 63 يس .
9 ـ 29 الجاثية . 10 ـ 2 البقرة . 11 ـ 23 فصلت .

وقوله تعالى : { ذلك أمر الله أنزلناه إليكم }1 .
وقوله تعالى : { هذا ذكر وإن للمتقين لحسن مآب }2 .

موقع أسماء الإشارة من البناء والإعراب :

تكون جميع أسماء الإشارة في حالة البناء ما عدا " هذان ، وهاتان ، وهذين ، وهاتين " فإنهما معربان ، ويتبعان المثنى في إعرابه ، فيرفعان بالألف .
203 ـ نحو قوله تعالى : { هذان خصمان اختصموا في ربهم }3 .
فهذان : الفاء حسب ما قبلها ، هذان : مبتدأ مرفوع بالألف لأنه يعرب إعراب المثنى ، وخصمان خبره مرفوع بالألف لأنه مثنى .
ومنه قوله تعالى : { إن هذان لساحران }4 .
وفي حالتي النصب والجر نقول : أكرمْ هذين الضيفين . وسلمت على هذين الضيفين .
وكذلك الحال في " هاتان " نحو : هاتان شجرتان مثمرتان .
وفي النصب نقول : اقرأ هاتين القصيدتين .
وفي حالة الجر نحو قوله تعالى : { أريد أن أنكحك إحدى ابنتي هاتين }5 .
وهاتين : بدل من " ابنتي " الواقعة مضافا إليه مجرور ، وبدل المجرور مجرور مثله .
وإليك المواقع الإعرابية لأسماء الإشارة المبنية من القرآن الكريم كما هي مبينة في
الجدول رقم 3

ـــــــــــــــــ
1 ـ 5 الطلاق . 2 ـ 49 ص .
3 ـ 19 الحج . 4 ـ 63 طه .
5 ـ 27 القصص .

اسم الإشارة الشاهد القرآني
ـــــــــــــــــــــــــ ــــــــ
أولئك : نحو قوله تعالى :{ أولئك الذين اشتروا الضلالة بالهدى } 16 البقرة .
الإعراب : مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ .
تلك : { تلك القرى نقص عليك من أنبائها }101 الأعراف.
مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ .
هذا : { لولا نزل هذا القرآن } 31 الزخرف .
مبني على السكون في محل رفع نائب فاعل .
أولئك : { ألا يظن أولئك أنهم مبعوثون } 4 المطففين .
مبني على الكسر في محل رفع فاعل .
ذلك : { وكان ذلك على الله يسيرا } 30 النساء .
مبني على السكون في محل رفع اسم كان .
هذا : { وما كان هذا القرآن } 37 يونس .
مبني على السكون في محل رفع اسم كان .
هؤلاء : { لو كان هؤلاء آلهة } 22 الأنبياء .
مبني على الكسر في محل رفع اسم كان .
ذلك : { وما ذلك على الله بعزيز } 20 إبراهيم .
مبني على السكون في محل رفع اسم ما .
ذلك : { إن ذلك في كتاب} 70 الحج .
مبني على السكون في محل نصب اسم إن .
هذا : { إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم } 9 الإسراء .
مبني على السكون في محل نصب اسم إن .
هذا : { لو نزلنا هذا القرآن } 21 الحشر.
مبني على السكون في محل نصب مفعول به .
ذلك : { فما جزاء من يفعل ذلك منكم } 85 البقرة .
مبني على السكون في محل نصب مفعول به .
هذا : { في هذا القرآن للناس } 55 الكهف .
مبني على السكون في محل جر بحرف الجر .
ذلك : { إن في ذلك لآية } 49 آل عمران .
مبني على السكون في محل جر بحرف الجر .
ذلك : { وكان بين ذلك قواما }67 الفرقان .
مبني على السكون في محل جربالإضافة .

فوائد وتنبيهات

1 ـ يجوز الفصل بين هاء التنبيه واسم الإشارة المجرد من كاف الخطاب بالضمير الشخصي . نحو قوله تعالى : { ها أنتم أولاء تحبونهم ولا يحبونكم }1 .
وقوله تعالى : { ها أنتم هؤلاء جادلتم عنهم في الحياة الدنيا }2 .
وقوله تعالى : { ها أنتم حاججتم فيما لكم به علم } 3 .
2 ـ لا يصح اجتماع هاء التنبيه ، وكاف الخطاب في اسم الإشارة ، لعدم استقامة النطق ، والمعنى معا ، إذا فصل بين هاء التنبيه واسم الإشارة بفاصل .
فلا يصح أن نقول : ها نذاك .
كما لا يصح دخولها على اسم الإشارة إذا اجتمع معها لام البعد .
فلا يصح أن نقول : هذالك .
* فإذا لم يفصل بين هاء التنبيه ، واسم الإشارة بفاصل جاز أن تدخل عليه الهاء ولوكان متصلا بالكاف .
فيصح أن نقول : هذاك ، وهاتاك .
كما أنه يجب أن يلاحظ أذا دخلت هاء التنبيه على اسم الإشارة وفصل بينهما بفاصل ، وجب امتناع اتصال الكاف باسم الإشارة .
فيصح أن نقول : ها أنذا ، وها أنت ذا .
ولا نقول ها أنذاك ، ولا ها أنت ذاك .
3 ـ ذكرنا أن من أسماء الإشارة " هنا " ، و " ثم " ، وهما إلى جانب كونهما اسمي إشارة فهما أيضا ظرفا مكان غير متصرفين ، فلا يأتيا إلا مبنيتين ، وقد تلحق " ثَمَّ " تاء مفتوحة في أخرها فنقول " ثمة " .

نماذج من الإعراب

180 ـ قال تعالى : { وقال هذا يوم عصيب } 77 هود .
وقال : الواو حرف عطف ، والجملة معطوفة على ضاق ، قال فعل ماض مبني على الفتح ، والفاعل ضمير مستتر جوازا تقديره : هو .
هذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ .
يوم : خبر مرفوع بالضمة . عصيب : صفة مرفوعة بالضمة .
والجملة الاسمية في محل نصب مقول القول .
181 ـ قال تعالى : { من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا فيضاعفه له } 11 الحديد .
من : اسم استفهام مبني على السكون في محل رفع مبتدأ .
ذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع خبر .
الذي : اسم موصول مبني على السكون في محل رفع صفة ، أو بدل لـ " ذا " .
ويصح أن يكون " من ذا " ـ بمجمله ـ اسم استفهام مبني في محل رفع مبتدأ ، والذي خبره ، ويصح أن يكون ذا مبتدأ ، ومن خبره تقدم عليه لما فيه من معنى الاستفهام ، والذي يقرض الله صفة . والوجه الأول أوضح وفيه الشاهد ، وهو اسم الإشارة " ذا " والله أعلم .
يقرض : فعل مضارع مرفوع بالضمة ، والفاعل ضمير مستتر فيه جوازا تقديره : هو .
وجملة يقرض لا محل لها من الإعراب صلة الموصول .
الله : لفظ الجلالة مفعول به أول منصوب بالفتحة .
قرضا : مفعول به ثان منصوب بالفتحة . وقد أعرب البعض " قرضا " مفعولا مطلقا لاشتقاقه من لفظ الفعل ، وعليه لفظ الجلالة مفعول به فقط .
حسنا : صفة منصوبة بالفتحة .
فيضاعفه : الفاء للسببية ، يضاعف فعل مضارع منصوب بأن مضمرة بعد فاء السببية ، وعلامته الفتحة الظاهرة ، والفاعل ضمير مستتر جوازا تقديره : هو ، والهاء ضمير متصل في محل نصب مفعول به . له : جار ومجرور ، وشبه الجملة متعلق بـ " بيضاعفه " .
182 ـ قال تعالى : { لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعا متصدعا من خشية الله } 21 الحشر .
لو : حرف شرط غير جازم مبني على السكون لا محل له من الإعراب .
أنزلنا : فعل وفاعل . هذا : اسم إشارة مبني على السكون في محل نصب مفعول به .
القرآن : بدل منصوب بالفتحة الظاهرة . على جبل : جار ومجرور متعلقان بأنزلنا .
لرأئيته : اللام رابطه لجواب الشرط ، ورأيته فعل وفاعل ومفعول به أول .
خاشعا : مفعول به ثان منصوب بالفتحة ، ويصح أن يكون حالا ، لأن الرؤية تحتمل القلبية والبصرية . متصدعا : حال ثانية ، أو صفة لـ " خاشعا " .
من خشية الله : جار ومجرور متعلقان بـ " متصدعا " ، وخشية مضاف ، ولفظ الجلالة مضاف إليه . وجملة لو وما في حيزها استئنافية مسوقة للتشبيه لا محل لها من الإعراب .

183 ـ قال تعالى : { وكان ذلك على الله يسيرًا } 19 الأحزاب .
وكان : الواو للحال ، أو الاستئناف ، وكان ناسخة ، وذلك : اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع اسمها .
على الله : جار ومجرور في محل نصب حال من الضمير المستتر في الوصف " يسير " .
يسيرا : خبر كان منصوب بالفتحة الظاهرة .
وجملة كان في محل نصب حال على الوجه الأول ، ولا محل لها من الإعراب مستأنفة على الوجه الثاني .
184 ـ قال تعالى : { فإذا جاءتهم الحسنة قالوا لنا هذه } 130 الأعراف .
فإذا : الفاء حرف عطف مبني لا محل له من الإعراب ، إذا ظرف زمان للمستقبل مبني على السكون في محل نصب متضمن معنى الشرط .
جاءتهم : فعل ماض ، والضمير المتصل في محل نصب مفعول به . الحسنة : فاعل مرفوع
بالضمة . والجملة في محل جر بالإضافة لإذا .
قالوا : فعل وفاعل ، والجملة لا محل لها جواب شرط غير جازم .
لنا : جار ومجرور متعلقان بمحذوف في محل رفع خبر مقدم .
هذه : اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ مؤخر .
والجملة الاسمية في محل نصب مقول القول .
185 ـ قال تعالى : { قالوا تلك إذًا كرة خاسرة } 12 النازعات .
قالوا : فعل وفاعل ، والجملة مستأنفة لا محل لها من الإعراب ، وهي مسوقة لحكاية كفر آخر متفرع على كفرهم السابق .
تلك : اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ .
إذًا : حرف جواب وجزاء مهمل مبني على السكون لا عمل له ، وتكتب بالألف ، أو بالنون نحو : إذنْ . " 1 " .
كرة : خبر مرفوع بالضمة . خاسرة : صفة مرفوعة بالضمة .
186 ـ قال تعالى : { قالوا إن هذان لساحران } 63 طه .
قالوا : فعل وفاعل . إن : مخففة من الثقيلة مهملة لا عمل لها .
هذان : اسم إشارة مبتدأ مرفوع بالألف لأنه يعرب إعراب المثنى .
ـــــــــــــ
1 ـ انظر كتابنا المستقصى في معاني الأدوات النحوية وإعرابها ج1 ص 72 .

لساحران : اللام فارقة بين أن المخففة من الثقيلة وأن النافية ، وهي نوع من أنواع لام
الابتداء " 1 " ، ومنه قوله تعالى : { وإن كانت لكبيرة } 2 .
ساحران خبر مرفوع بالألف لأنه مثنى .
وجملة هذان لساحران في محل نصب مقول القول .

187 ـ قال تعالى : { فذانك برهانان من ربك } 32 القصص .
فذانك : الفاء زائدة لغير التوكيد ، وقد يسميها بعض المعربين بالفصيحة ، ذانك اسم إشارة للمثنى ومفردها " ذاك " ، وهي مبتدأ مرفوع بالألف لأنه يعرب إعراب المثنى
برهانان : خبر مرفوع بالألف .
من ربك : جار ومجرور متعلقان بمحذوف في محل صفة لـ " برهانان " ، والتقدير مرسلان من ربك .
188 ـ قال تعالى : { قال إني أريد أن أنكحك إحدى ابنتي هاتين } 27 القصص .
قال : فعل ماض مبني على الفتح وفاعله ضمير مستتر جوازا تقديره : هو .
إني : إنَّ حرف توكيد ونصب ، وياء المتكلم ضمير متصل في محل نصب اسمها .
أريد : فعل مضارع مرفوع بالضمة ، وفاعله ضمير مستتر وجوبا تقديره : أنا .
وجملة أريد في محل رفع خبر إن ، وجملة إني في محل نصب مقول القول .
أن أُنكِحَكَ : أن حرف مصدري ونصب ، أنكحك فعل مضارع منصوب بأن ، وعلامة نصبه
الفتحة ، وفاعله ضمير مستتر وجوبا تقديره : أنا ، والكاف ضمير المخاطب في محل نصب مفعول به أول ، والمصدر المؤول من أن والفعل في محل نصب مفعول به للفعل أريد .
إحدى ابنتي : إحدى مفعول به ثان لأنكحك ، وإحدى مضاف ، وابنتي مضاف إليه مجرور ،
ـــــــــــــــ
1 ـ المرجع السابق ج2 ص 448 . 2 ـ البقرة 143.

وعلامة جره الياء لأنه مثنى .
هاتين : صفة مجرورة لابنتي ، وعلامة جرها الياء لأنها تعرب إعراب المثنى .

189 ـ قال تعالى : { ها أنتم أولاء تحبونهم } 119 آل عمران .
ها : للتنبيه ، أنتم : ضمير منفصل في محل رفع مبتدأ . أولاءِ : اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع خبر .
تحبونهم : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون ، وواو الجماعة في محل رفع فاعل ، وهاء الغائب في محل نصب مفعول به ، وجملة تحبونهم في محل نصب حال ، أو مستأنفة لا محل لها من الإعراب .

190 ـ قال تعالى : { قالوا ربنا هؤلاء شركاؤنا } 86 النحل .
قالوا : فعل وفاعل والجملة لا محل لها من الإعراب لأنها جواب إذا في الآية السابقة .
ربنا : منادى مضاف منصوب بالفتحة حذف منه حرف النداء ، ورب مضاف ، ونا المتكلمين في محل جر مضاف إليه .
هؤلاء : اسم إشارة في محل رفع مبتدأ . شركاؤنا : خبر مرفوع ، وشركاء مضاف ، ونا في محل جر مضاف إليه . وجملة ربنا وما في حيزها في محل نصب مقول القول .

191 ـ قال تعالى : { أولئك هم الوارثون } 10 المؤمنون .
أولئك : اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ .
هم : ضمير فصل لا محل له من الإعراب ، ويجوز إعرابه مبتدأً ثانياً ، والوجه الأول أحسن لدلالته على التخصيص .
الوارثون : خبر مرفوع بالواو لأنه جمع مذكر سالم .
192 ـ قال تعالى : { ما قُتلنا ها هنا } 154 آل عمران .
ما : نافية لا عمل لها . قتلنا : فعل ماض مبني للمجهول ونا نائب فاعل ، وجملة ما قتلنا لا محل لها من الإعراب جواب شرط غير جازم .
ها هنا : ها حرف تنبيه مبني على السكون لا محل له من الإعراب ، وهنا اسم إشارة مبني على السكون في محل نصب ظرف مكان متعلق بقتلنا .

193 ـ قال تعالى : {هنالك الولاية لله } 44 الكهف .
هنالك : اسم إشارة مبني على السكون في محل نصب على الظرفية المكانية متعلق بمحذوف خبر مقدم . الولاية : مبتدأ مؤخر مرفوع بالضمة .
لله : جار ومجرور متعلقان بما في معنى اسم الإشارة ، أو بمتعلقه .

194 ـ قال تعالى : { وأزلفنا ثَمَّ الآخرين } 65 الشعراء .
وأزلفنا : الواو حرف عطف ، أزلفنا فعل وفاعل . ثم : ظرف مكان بمعنى هناك منصوب بالفتحة . الآخرين : مفعول به منصوب بالياء .

195 ـ قال تعالى : { إنَّ في ذلك لآية } 9 سبأ .
إن : حرف توكيد ونصب . في ذلك : في حرف جر ، ذلك اسم إشارة مبني على الفتح في محل جر ، والجار والمجرور متعلقان بمحذوف في محل رفع خبر إن مقدم .
لآية : اللام هي اللام المزحلقة ، وآية اسم إن مؤخر منصوب بالفتحة .

196 ـ قال تعالى : { إنَّ ذلكم كان عند الله عظيماً } 53 الأحزاب .
إن : حرف توكيد ونصب . ذلكم : اسم إشارة مبني على السكون في محل نصب اسم إن .
كان : فعل ماض ناقص ، واسمها ضمير مستتر جوازاً تقديره : هو .
عند الله : عند ظرف مكان منصوب بالفتحة ، وهو مضاف ، ولفظ الجلالة مضاف إليه مجرور بالكسرة والظرف متعلق بمحذوف حال .
عظيماً : خبر كان منصوب بالفتحة . وجملة كان في محل رفع خبر إن .

197 ـ قال تعالى : { وأولئكم جعلنا لكم عليهم سلطاناً مبيناً } 91 النساء .
وأولئكم : الواو حرف عطف ، أولئكم اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ .
جعلنا : فعل وفاعل والجملة في محل رفع خبر .
لكم : جار ومجرور متعلقان بمحذوف في محل نصب مفعول به أول .
عليهم : جار ومجرور متعلقان بمحذوف في محل نصب حال .
سلطاناً : مفعول به ثان . مبيناً : صفة منصوبة . وجملة وأولئكم معطوفة على ما قبلها .

198 ـ قال تعالى : { ألم أنهكما عن تلكما الشجرة } 21 الأعراف .
ألم : الهمزة للاستفهام حرف مبني على الفتح لا محل له من الإعراب ، ولم حرف نفي وجزم
وقلب . أنهكما : فعل مضارع مجزوم بلم وعلامة جزمه حذف حرف العلة ، والفاعل ضمير مستتر وجوباً تقديره : أنا ، والكاف ضمير متصل في محل نصب مفعول به ، وما علامة التثنية . والجملة لا محل لها من الإعراب مفسرة .
عن تلكما : عن حرف جر تلك اسم إشارة مبني على الفتح في محل جر ، وشبه الجملة متعلق بأنهكما . الشجرة : بدل من اسم الإشارة مجرور وعلامة جره الكسرة .

199 ـ قال تعالى : { أولئك أصحاب الجنة خالدين فيها } 14 الأحقاف .
أولئك : اسم إشارة مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ .
أصحاب الجنة : أصحاب خبر مرفوع بالضمة ، وهو مضاف ، والجنة مضاف إليه مجرور
بالكسرة . خالدين : حال منصوب بالياء . فيها : جار ومجرور متعلقان بخالدين .
200 ـ قال تعالى : { إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسؤولا }36 الإسراء .
أن السمع : حرف توكيد ونصب ، والسمع اسمها منصوب بالفتحة .
والبصر والفؤاد : عطف على السمع منصوبان مثله .
كل أولئك : كل مبتدأ مرفوع بالضمة ، وهو مضاف ، وأولئك اسم إشارة مبني على الفتح في محل جر مضاف إليه .
كان : فعل ماض ناقص ، واسمها ضمير مستتر جوازا تقديره : هو يعود على " كل " .
عنه : جار ومجرور متعلقان بمسؤولا . مسؤولا : خبر كان منصوب بالفتحة .
وجملة كان في محل رفع خبر المبتدأ كل . (1)
وجملة كل وما في حيزها في محل رفع خبر إن .
وهناك خلاف حول نائب الفاعل في اسم المفعول مسؤول فالزمخشري قال إنه " عنه " ، والبعض قال : الضمير المستتر في مسؤول ، وعنه في محل نصب مفعول ثان لمسؤول ، وفريق ثالث قال : إنه الضمير العائد على كل ، والتقدير في الوجه الأخير : أي كان كل
واحد منهما مسؤولا وقد ذكر العكبري أن اسم كان وهو الضمير المستتر يرجع إلى " كل " ، والهاء في " عنه " ترجع إلى كل أيضا ، ويرجع الضمير المستتر في مسؤول إلى كل أيضا ، وقد خطأ العكبري الزمخشري في جعله " عنه " هي نائب الفاعل لأنها تقدمت على ما يشبه الفعل ، والاسم إذا تقدم على الفعل أوشبهه يعرب مبتدأ ، ولا يعرب فاعلا ، أو نائبا للفاعل . (2)
201 ـ قال تعالى : { هذه جهنم التي كنتم توعدون } 63 يس .
ـــــــــــــــ
1 ـ إعراب القرآن الكريم وبيانه للدرويش ج 5 ص 442 .
2 ـ إملاء ما من به الرحمن ج2 ص 91 .
هذه : اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ . جهنم : خبر مرفوع بالضمة .
التي : التي اسم موصول مبني على السكون في محل رفع صفة .
كنتم : كان واسمها . توعدون : فعل مضارع مرفوع بثبوت النون واو الجماعة في محل رفع فاعل ، وجملة توعدون في محل نصب خبر كان وجملة كنتم لا محل لها من الإعراب صلة الموصول ، وجملة هذه وما في حيزها لا محل لها من الإعراب ومستأنفة .

202 ـ قال تعالى : { وذلكم ظنكم الذي ظننتم بربكم } 23 فصلت .
وذلكم : الواو حرف عطف ، ذلكم اسم إشارة مبني على السكون في محل رفع مبتدأ .
ظنكم : خبر مرفوع بالضمة ، وظن مضاف وكاف الخطاب في محل جر مضاف إليه ، والميم علامة الجمع .
الذي : اسم موصول في محل رفع صفة . ظننتم : فعل وفاعل .
بربكم : جار ومجرور متعلقان بظننتم . وجملة ظننتم لا محل لها من الإعراب صلة الموصول . وجملة ذلكم وما في حيزها عطف على ما قبلها .

203 ـ قال تعالى : { هذان خصمان اختصموا في ربهم } 19 الحج .
هذان : اسم إشارة مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الألف لأنه يعرب إعراب المثنى .
خصمان : خبر مرفوع بالألف لأنه مثنى .
اختصموا : فعل وفاعل والجملة في محل رفع صفة لخصمان . ويجوز إعراب خصمان بدل من اسم الإشارة واختصموا هي الخبر ، والوجه الأول أحسن لأن " خصمان " تفيد الإخبار عن المبتدأ . نقول : هذا خصم . فهذا مبتدأ ، وخصم خبر . والله أعلم .
في ربهم : جار ومجرور متعلقان باختصموا ورب مضاف والضمير المتصل في محل جر مضاف إليه . وجملة هذان مستأنفة لا محل لها من الإعراب .

مصطفى بن الحاج
26-05-2009, 09:33 PM
السلام عليكم من فضلك أريد إعراب أسماء الإشارة وما يأتي بعدها؟؟؟؟
[/b][/size]

Vous ne pouvez pas voir le lien sans avoir répondu au message (Vous ne pouvez pas voir le lien sans avoir répondu au message)
[clignote:43sb20fs]
و هذا الملف سيساعدكم أيضا بطريقة مبسطة جدا و أنصح للمتعلمين قراءته أولا ثم الانتقال للتفصيل الذي أجبنا به سابقا .....

حمل الملف من المرفق
[/clignote:43sb20fs]

[attachment=0:43sb20fs]لدرس أسماء الإشارة.rar[/attachment:43sb20fs]

Narjas
26-05-2009, 10:21 PM
شكرا على إجابتك لسؤالي السابق لكن لم تذكر الحالات الإعرابية للكلمة بعد اسم الإشارة؟؟

طالب علم
26-05-2009, 10:38 PM
شكرا لك استاذ بارك الله فيك
سؤال اذا قال لك استخرج صورة بيانية وبين بلاغتها وهل كل الصور البيانية متشابهة في بلاغتها في المعنى
سؤال 2* اذا طلب منك استخراج محسن بديعي وطلب منك مبينا اثره البلاغي ماهو اثره البلاغي
مامعنى الالتزام في الاب
ومامعنى الالزام في الادب
وماهي خصائص النص العلمي وماهي خصائص النص الادبي
مامعنى اسلوب علمي متادب واسلوب علمي
استاذهل كل شاعر عنده نوع من البحر يكتب عليه قصائده او انه متنوع وليس ثابت نوع البحر
هل يوجد حذف الدروس ام لا في مادة الادب العربي

مصطفى بن الحاج
26-05-2009, 10:55 PM
[align=center][
شكرا على إجابتك لسؤالي السابق لكن لم تذكر الحالات الإعرابية للكلمة بعد اسم الإشارة؟؟


إذا جاء اسم معرف بـ (ال) بعد اسم إشارة فإنه يعرب بدلا مطابقا أو عطف بيان ومثال ذلك قولنا :هذا الخطيبُ فصيح
(الخطيب)هنا بدل مطابق من اسم الإشارة مرفوع ، واسم الإشارة (هذا) مبدل منه ، وشاهد ذلك في كتاب الله قوله تعالى :
" ولقد صرفنا في هذا القرآنِ ليذكروا وما يزيدهم إلا نفورا ". الإسراء 41
(القرآن) بدل مطابق من اسم الإشارة مجرور ، واسم الإشارة (هذا) مبدل منه
و ضابِطُ النعتِ أو البدلِ بعدَ الإشارَة ، أنه يجوزُ الاستغناءُ عن اسم الإشارَة، في الإعراب دون المعنى
هذا الرجل قائم = الرجل قائم
لقيتُ هذا الرجلَ = لقيتُ الرّجلَ
ما لهذا الكتابِ لا يُغادر صغيرة و لا كبيرة إلاّ أحصاها، أي ما للكتاب

Narjas
28-05-2009, 01:07 PM
السلام عليكم من فضلك يا أستاذ أريد إعراب أدوات النداء وما يأتي بعدها وشكرا.

مصطفى بن الحاج
28-05-2009, 04:25 PM
شكرا لك استاذ بارك الله فيك
سؤال اذا قال لك استخرج صورة بيانية وبين بلاغتها وهل كل الصور البيانية متشابهة في بلاغتها في المعنى
سؤال 2* اذا طلب منك استخراج محسن بديعي وطلب منك مبينا اثره البلاغي ماهو اثره البلاغي
مامعنى الالتزام في الاب
ومامعنى الالزام في الادب
وماهي خصائص النص العلمي وماهي خصائص النص الادبي
مامعنى اسلوب علمي متادب واسلوب علمي
استاذهل كل شاعر عنده نوع من البحر يكتب عليه قصائده او انه متنوع وليس ثابت نوع البحر
هل يوجد حذف الدروس ام لا في مادة الادب العربي



للإجابة عن أسئلتك أقول أولا إنه سبق أن يبنا هذه المسائل بالتفصيل مع الأمثلة في موضوعات سابقة فعليك الاطلاع عليها
في قسم السنة الثالثة خاصة فيما أعددناه للمراجعة خلال هذه الأيام الأخيرة :

و بايجاز يمكن أن نعيد توضيح هذه المسائل ليطمئن قلبك و يكون ذلك كالتالي من خلال تحميل الإجابة من المرفق :




[attachment=0:1bmtmalq]Qustions Reponses de Musbene 2009.rar[/attachment:1bmtmalq]

مصطفى بن الحاج
28-05-2009, 04:45 PM
السلام عليكم من فضلك يا أستاذ أريد إعراب أدوات النداء وما يأتي بعدها وشكرا.


يمكن البحث عن هذا الموضوع بيسر و لكني وجدت هذا الملخص مفيدا و لذلك أقدمه لك هنا فتفضلي :

س- ما هو المنادى ؟ مثَّل له .
هو اسم منصوب أو في محل نصب يُذكر بعد أداة نداء مذكورة أو محذوفة .
مثال : يا قائد العرب انتبه .


س- أدوات النداء خمس . اذكرها مع التمثيل لكلًّ منها .
هناك أدوات نداء للقريب : الهمزة و أي فنقول : أ محمدُ – أي علىَُ
وهناك أدوات لنداء البعيد : أيا وهيا فنقول : أيا محمدُ – هيا علىُّ
وهناك أدوات تستعمل للقريب والبعيد معًا : يا فنقول : يا محمدُ – يا علىُّ .


س- المنادى خمسة أنواع . اذكرها ممثلاً لكل نوع .
أولاً : إذا كان المنادى كلمة واحدة فهو نوع من ثلاثة أنواع هي :
1- علم مفرد :
ويُقْصَد به اسم الشخص أو المكان المكوّن من كلمة واحدة ، مثل : يا خالد – يا مكة – يا هدى .

2- نكرة مقصودة : ويقصد بها أنك تنادى شخصًا تعرفه كالمدرس في الفصل ، أو طبيب يعالجك ....إلخ ، فتناديه بوظيفته بدون تعريف فتقول :
يا معلمُ أعد الشرح ، أو : يا طبيبُ أين الدواء ؟

3- نكرة غير مقصودة : ويقصد بها أنك تنادى شخصًا لا تعرفه ، ومثال ذلك :
قال الأعمى : يا مارًّا خذ بيدي .
هو لا يقصد مارًّ معيَّنًا ، وإنما ينادى أيَّ مارًّ .
وقال أعمى آخر : يا محسنين لله .
وهنا أيضًا هو لا يقصد محسنين معينين ، وإنما ينادى أي محسنين .

ثانيًا : إذا كان المنادى أكثر من كلمة فهو نوع من اثنين :
1- المضاف ( وفيه يُحذف التنوين إذا كان غير مثنى أو جمع ، وتحذف النون إذا كان مثنى أو مجموعًا ) .
أمثلة :
- يا قائدَ المعركةِ انتبه [ حُذِف التنوين من كلمة قائد لأنها مضافة ] .
- يا معلمَىْ الفصل أقبلا . [ حُذِفت النون من كلمة ( معلمين ) لأنها مضافة ] .
- يا مدرِسي المدرسة أقبلوا . [ حذفت النون للإضافة ] .

2- الشبيه بالمضاف ( ما تكوَّن من أكثر من كلمة ، الأولى ( منوَّنة غالبًا ) أو بها نون المثنى أو الجمع .
أمثلة :
- يا طالعًا الجبلَ كن حذرٍا .
- يا معروفًا فضلهُ أطعم المساكين .
- يا ناشَرينِ العِلم أقبلا .
- يا كاظميِنِ الغيظِ اعفوا عن المسيء .
* وإذا أردنا في الأمثلة السابقة أن نحوَّل الشبيه بالمضاف إلى المضاف فنحذف النون أو التنوين لتصبح على النحو التالي :
- يا طالع الجبلِ كن حذرًا .
- يا معروف الفضل أطعم المساكين .
- يا ناشِرَي العلمِ أقبلا .
- يا كاظِمي الغيظِ اعفوا عن المسيء .


الخلاصة :

المنادى خمسة أنواع هي :
1- العلم المفرد .
2- النكرة المقصودة .
3- النكرة الغير مقصودة .
4- المضاف .
5- الشبيه بالمضاف .


س- ما حكم المنادى من حيث الإعراب والبناء ؟

الأصل في المنادى النصب ، ولكنْ هناك نوعان يبنيان دائمًا على ما يُرفعان به ، وهما : العلم المفرد ، والنكرة المقصودة .
والمنادى المبنى نوعان هما :
1- العلم المفرد .
2- النكرة غير المقصودة .
ومعنى عبارة ( يبنيان على ما يرفعان ) أن علامة البناء هي العلامة التي كان يرفع بها .
* فإذا كانت علامة رفعه الضمة كالمفرد وجمع التكسير وجمع المؤنث السالم فعلامة البناء هي الضمة .
أمثلة :
- يا رجلُ تقدَّم بمن معك .
منادى مبنى على الضم في محل نصب ( نكرة مقصودة ) .
- يا طلابُ قدَّروا معلميكم .
منادى مبنى على الضم في محل نصب ( نكرة مقصودة ) .
- يا محمدُ أقبل .
منادى مبنى على الضم في محل نصب ( علم مفرد ) .
* وإذا كانت علامة رفعه الألف يُبنِىِ على الألف ( والمثنى هو الذي يرفع بالألف فقط )


أمثلة :

- يا عليَّان احترما الكبير .
منادى مبنى على الألف في محل نصب ( علم مفرد ) .
- يا مهندسان أعيدا بناء هذا الموقع .
منادى مبنى على الألف في محل نصب ( نكرة مقصودة ) .
* وإذا كانت علامة رفعه الواو يُبني على الواو ( جمع المذكر السالم ) ، مثل :
- يا محمدُون حافظوا على صداقتكم .
منادى مبنى على الواو في محل نصب ( علم مفرد ) .
- يا معلمون وزَّعوا أوراق الإجابة .
منادى مبنى على الواو في محل نصب ( نكرة مقصودة ) .
أمثلة على المنادى المْعَرب ( المنصوب ) :
- يا قائدَ المعركةِ أدْرِك أرض الوطن .
منادى منصوب ، وعلامة النصب الفتحة ( منادى مضاف ) .
- يا قائدًا للمعركة أدرك أرض الوطن .
منادى منصوب ، وعلامة النصب الفتحة ( منادى شبيه بالمضاف ) .
- يا معلمين ، متى يكون التعليم مجانيًّا ؟
منادى منصوب ، وعلامة النصب الياء ( نكرة غير مقصودة ) .
- يا صانِعي القرارات السياسية ، من علَّمكم السياسة ؟
منادى منصوب ، وعلامة النصب الياء ( نكرة غير مقصودة ) وحُذِفت النون للإضافة .


نداء ما فيه ( أل )

س- كيف ننادى الاسم الذي به ( أل ) ؟
نضع قبله لفظة ( أيُّها ) للمذكر ، و (أيتها ) للمؤنث .
فنقول :
- يا أيُّها العربي طال غيابُك فأين أنتَ ؟
- يا أيتها العروبة أحقيقة أنتِ أم خيال ؟
س- ما إعراب ( أيُّها ) و ( أيتها ) وما بعدهما في أسلوب النداء ؟
أي – أيةُ : منادى مبنى على الضم في محل نصب و ( ها ) للتنبيه ، وما بعدها يعرب دائمًا نعتًا مرفوعًا .


س- أعرب الجملة التالية :

- يا عالم الأسرار أغثنا من رفع الأسعار .
يا : حرف نداء مبنى .
عالم : منادى منصوب ، وعلامة نصبه الفتحة .
أغثنا : فعل أمر مبنى على السكون ، والفاعل ضمير مستتر تقديره أنت و ( نا ) : ضمير مبنى في محل نصب مفعول به .
من : حرف جر .
رفع : اسم مجرور بـ ( من ) ، وعلامة جره الكسرة .
الأسعار : مضاف إليه مجرور ، وعلامة جره الكسرة .


س- هل تحذف أداة النداء ؟
نعم تُحذف ويبقى المنادى ، وقد ورد ذلك في القرآن الكريم في قوله تعالى :
" يوسف أعرضْ عن هذا " (29 / يوسف ) .
والتقدير : " يا يوسف أعرضْ عن هذا " ، ولا يُقدَّر إلا حرف النداء ( يا ) .

س- وهل يُحذف المنادى نفسه ؟
نعم ، يمكن أن يُحذف المنادى ، ويكون تقديره : هذا أو هؤلاء ، وذلك كما في قوله تعالى : " ويَقُولُ الكافرُ يا ليتني كنت ترابًا " (40 / النبأ ) .
والمراد : يا هؤلاء ليتني كنت ترابًا .

تدريب :
أ- عيَّن المنادى ، ونوعه في كلًّ مما يأتي :
1- يا ناصرَ المظلوم ، انصرنا على الأعداء .
2- يا إنسانُ لا تدمَّر البيئة .
3- يا كاظمين الغيظَ ، العفو عند المقدرة شيمة الكرام .
4- عليُّ ، لا تخن الأمانة .


ب- أعرب المنادى في كل مما يأتي :
1- محمدُ ، أكرِمْ ضيوفك .
2- يا قارئًا القرآن ، جوَّد قراءتك .
3- أي صديقي ، لا تغب عني .
4- أيها العابثون ببلادنا هذه البلاد مِلكٌ لنا .


ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ــــــ

و للفائدة أكثر و بتفصيل أحسن نقدم لك هذا الدرس كاتالي :


أنواع المنادي :

1. يا طلابَ العِلم اجتهدوا ، ياذَا الفضْل شكرًا لك .
2. يا طالباً العلَم اجتهد ، يا فاعلاً الخير جزاك الله .
3. يا طالبْين العلمَ اجتهدا ، يا مساعدَينْ الفقيَر بارك الله لكما .
4. يا طالبِينَ العلمَ اجتهدوا ، يا مؤدينَ الواجب أحسنتم .
5. يا طالباتٍ العلمَ اجتهدن ، يا متمسكاتٍ بالدين حفظتن .
* من أنواع المنادي :

1. المضاف = ويكون منصوباً ( مضافاً ) وما بعده مضاًفا إليه مجروراً بالإضافة ( 1)
2. الشبيه بالمضاف = وهو ما يكون ( منوناً ) ويعرب منصوباً أيضا - وما بعده مفعولا أيضا - وما بعده مفعولا به منصوباًَ أو حسب حالته .

3 ) من أنواع المنادي :

* يا مسلمينَ ... اتحدوا وتمسكوا بالدين .
* يا مشركَ بالله ليتك تعود إلي رشدك .
* يا لاعبينَ ..... حققوا لنا نصرا .....
* من المنادي : النكرة غير المقصودة - لا يُراد بالنداء أي شخص محدد ويكون المنادي النكرة المقصودة منصوباً .....

4 ) ومن أنواع المنادي :

يا خالدُ كن يقظاً في الطريق .
يا فاطمةُ ساعدي أمك في المنزل .
يا مُحمَّدان قوما إلي الصلاة .
يا مُحَّمدُون شكراً لتعاونكم .
يا فاطمات نشكر لكن تعاونكن .
في الأمثلة السابقة أسماء تقع منادي ، وهي :
( خالدُ ) علم مفرد = منادي مبني على الضم في محل نصب على النداء .
( فاطمةُ ) علم مفرد = منادي مبني على الضم في محل نصب على النداء .
( يا محمدان ) علم مثني = منادي مبني على الألف في محل نصب على النداء .
( يا محمدون ) علم جمع مذكر = منادي مبني على الواو في محل نصب على النداء.
( يا فاطمات ) علم جمع مؤنث سالم = منادي مبني على الضم في محل نصب على النداء .
* من أنواع المنادي ( العلم ) ويعرب مبنياً على ما يرفع به في محل نصب على النداء .

5 ) من أنواع المنادي :

يا واقفُ اجلسْ - يا متكلمُ اسكتْ .
يا واقفان اجْلسا ويا متكلمان اسكنا .
يا واقفون اجلسوا - يا متكلمون اسكتوا .
يا وافقاتُ اجلسن - يا متكلماتُ اسكتن .
( واقفُ ) = منادي ( نكرة ) لكنه مقصود بالنداء مبني على الضم في محل نصب
على النداء .
( متكلم ) منادي ( نكرة ) لكنه مقصود بالنداء مبني على الضم في محل نصب
على النداء .
( واقفان ) منادي نكرة مقصودة بالنداء مبني على الألف في محل نصب على النداء .
( واقفون ) منادي نكرة مقصود بالنداء مبني على الواو في محل نصب على النداء .
( واقفات ) منادي نكرة مقصود بالنداء مبني على الضم في محل نصب على النداء .
* من أنواع المنادي النكرة المقصود .
ويعرب المنادي النكرة المقصود نفس إعراب العلم فتبني على ما ترفع به .
وهكذا نجد أن المنادي يكون :
1. (مضافا - شبيها بالمضاف - نكرة غير مقصودة ). وفي هذه الحالات الثلاث يكون منصوبا دائما .
2. (ويكون المنادي علما - أو نكرة مقصودة ...) وفي هذه الحالة يبني على ما يرفع به ( الضمة - الألف - الواو ) في محل نصب على النداء .
رابعا: نداء ما فيه أل
لا يصح أن تقول = يا الناس ، يا الفتاة ، يا المسلمون .
لأن الياء من علامات الاسم - وأل أيضا من علامات الاسم فلا يتتابعان أبدا .
* وعند نداء اسم معرف بآل توضع بعد الياء :
أيها = للمنادي المذكر المفرد أو المثني أو الجمع .
أيتها = للمنادي المؤنث المفرد أو المثني أو الجمع .
اسم إشارة مناسب لنوع المنادي
أيها الناس أيها الطالبان أيها المسلمون .
أيتها الفتاة أيها المسلمتان أيها المسلمات .
يا هذا الطالب يا هذان الطالبان يا هؤلاء القادمون .

* وفي هذه الحالة تعرب :

أي = منادي مبني على الضم في محل نصب نكرة مقصودة .
الهاء = حرف زائد للتنبه .
الناسُ = (كل ما بعد أيها - أيتها ) يعرب صفة لأي مرفوعة .
أيها المواطنون :
أي = منادي مبني على الضم في محل نصب على النداء .
ها = حرف زائد للتنبه .
المواطنون = صفة لأي مرفوعة بالواو لأنه جمع مذكر سالم .
يا هذا الواقف تقدم .
يا = حرف نداء مبني على السكون .
هذا = اسم إشارة مبني على الضم المقدر على آخره منع من ظهورها حركة البناء الأصلية .
الواقف = صفة ( لهذا ) مرفوعة بالضمة الظاهرة .

نماذج تدريبية

1. ( يا أيها الناسُ اتقوا ربكم ) .
2. (يا أرضُ ابلعي ماءك ) .
3. ( يا نوحُ اهبط بسلام ) .

الإعراب :

( يا ) حرف نداء مبني على السكون لا محل له من الإعراب
( أيها ) أي منادي مبني على الضم ( نكرة مقصودة ) في محل نصب ( الهاء ) زائدة للتنبيه .
( الناس ) صفة لأي مرفوعة وعلامة رفعها الضمة الظاهرة على آخرها .
( اتقوا ) فعل أمر مبني على حذف النون - وواو الجماعة ضمير مبني على السكون في محل رفع فاعل .
( ربكم ) رب - مفعول به منصوب بالفتحة ( مضاف ) كم = ضمير مبني في محل جر مضاف إليه .
( يا أرضُ ) = ( يا ) حرف نداء مبني على السكون لا محل له من الأعراب .
( أرضُ ) منادي مبني على الضم ( نكرة مقصودة ) في محل نصب .
ابلعي = فعل أمر مبني على حذف النون - ياء المخاطبة ضمير مبني في محل رفع فاعل .
ماءك = مفعول به منصوب بالفتحة ( مضاف ) الكاف ضمير مبني في محل جر مضاف إليه .
يا نوحُ = نوح منادي مبني على الضم ( علم مفرد ) في محل نصب على النداء .
أهبط = فعل أمر مبني على السكون والفاعل ضمير مستتر وجوبا تقديره أنت .
بسلام = جار ومجرور متعلقان بالفعل اهبط .

أمثلة أخرى :

يا طالبًا للعلم لا تتكاسل = منادي شبيه بالمضاف منصوب .
يا ذا الجلال والإكرام اكرميا = منادي مضاف منصوب بالألف لأنه من الأسماء الخمسة .
يا مؤدي الزكاة بارك الله لكم = منادي منصوب بالياء ( مضاف ) الزكاة مضاف لها .
يا هذه الدنيا = منادي مبني على الضم المقدر .
أيتها الحياةُ مالك قاسية = الحياة صفة لآي مرفوعة بالضمة .
يا أيها الذين أمنوا = أي منادي مبني علي الضم - الهاء للتنبيه ( الذين ) اسم موصول مبني على الفتح في محل رفع صفة لأي ( آمنوا ) صلة الموصول لا محل لها من الإعراب .

فوزية ام هبة
28-05-2009, 05:27 PM
مشكووووووووووووووور أخي أنت سفيرتستحق الـــتقدييييييييييييييييي ييييييييييييييير

مصطفى بن الحاج
28-05-2009, 07:00 PM
مشكووووووووووووووور أخي أنت سفيرتستحق الـــتقدييييييييييييييييي ييييييييييييييير



قال صلى الله عليه وسلم "المؤمن يألف ويؤلف ، ولا خير فيمن لا يألف ولا يؤلف ، وخير الناس أنفعهم للناس ) رواه الضياء في الأحاديث المختارة عن جابر (حسن).

شكر الله لكم جميعا وقوفكم و تحيتكم بعد مروركم و حياكم الله وزاد عزكم و علياكم و حرس دينكم ودنياكم و نحن نتمنى لكم الفائدة و المتعة

Vous ne pouvez pas voir le lien sans avoir répondu au message (Vous ne pouvez pas voir le lien sans avoir répondu au message)[/center]

Narjas
28-05-2009, 08:52 PM
Merci beaucoup mon professeur pour VOTRE réponse et VOS explications à propos de ma question.

طالب علم
30-05-2009, 01:02 PM
شكرا لك استاذ

مصطفى بن الحاج
30-05-2009, 10:49 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
و به أستعين
و أصلي و أسلم على نبيه الكريم و على آله و صحبه أجمعين

أرجو لجميع المتعلمين المتعة و الفائدة و أرجو لجميع الممتحنين نجاحا و توفيقا و فتحا من الله تعالى
و أعتذر للجميع عن غيابي لظروف قاهرة ستبعدنا عنكم مدة مؤقتة
و الله أرجو أن يعجل بشفاء الوالد الكريم فقولوا معي آمين
و سلامي إليكم جميعا وإلى كل من يتنتمي إليكم و شكرا على تقديركم و احترامكم

faizafaiza2005
04-06-2009, 07:14 PM
أحد الزملاء يلح على القول 25ذو القعدة مثلا و بدون حجج مقنعة مدعيا أن ذلك يدخل في باب البدل المطابق أما عبد ربه الضعيف فيرى أن نقول 25 باستعمال العدد الترتيبي مضافا إلى الشهر وبالتالي وجب تطبيق قاعدة الأسماء الخمسة أي ذي القعدة. فما رأي شيخنا الفاضل مع تحياتي لكم وآسف على الإزعاج

---- EDIT ----

أحد الزملاء يلح على القول 25ذو القعدة مثلا و بدون حجج مقنعة مدعيا أن ذلك يدخل في باب البدل المطابق أما عبد ربه الضعيف فيرى أن نقول 25 باستعمال العدد الترتيبي مضافا إلى الشهر وبالتالي وجب تطبيق قاعدة الأسماء الخمسة أي ذي القعدة. فما رأي شيخنا الفاضل مع تحياتي لكم وآسف على الإزعاج

rage2
05-06-2009, 08:33 AM
السلام عليكم أريد الإجابة النموذجية لهذا الفرض
الجمهوريّة الجزائريّة الديمقراطيّة الشعبيّة
ثـــــانويـة محمد بوضيـــــــاف تيـــارت
الفرض الأول للثلاثي الثـــالث في اللّغــة العربيّة وآدابــها
الشّعبة:السنة 03آ ف . المدّة: ساعتـان.

السند النثري
قال محمد البشير الإبراهيمي:

يا فلسطين إن في قلب كل مسلم جزائري من قضيتك جروحا دامية , و في جفن كل مسلم جزائري من محنتك عبرات هامية . و على لسان كل مسلم جزائري في حقك كلمة مترددة هي : " فلسطين قطعة من وطني الإسلامي الكبير قبل (أن تكون قطعة) من وطني العربي الصغير" و في عنق كل مسلم جزائري لك - يا فلسطين - حق واجب الأداء.
إن هوى المسلم لك أن فيك أولى القبلتين ، و أن فيك المسجد الأقصى الذي بارك الله حوله ، و أنك (كنت نهاية المرحلة الأرضية) ، و بداية المرحلة السماوية ، ومن تلك الرحلة الواصلة بين السماء و الأرض صعودا ، بعد رحلة آدم الواصلة بينهما هبوطا . و إليك إليك ترامت همم الفاتحين ، و ترامت الأيْنُق الذلل بالفاتحين تحمل الهدى و الإسلام .
يا فلسطين ، مَلَكَك الإسلام بالسيف ، و لكنه ما ساسك و لا ساس بنيك بالحيف . فما بالُ هذه الطائفة الصهيونية اليوم تنكر الحق ، و تتجاهل الحقيقة ؟ و تجحد الفضل و تكفر بالنعمة فتزاحم العربي الوارث باستحقاق عن موارد الرزق فيك ، ثم تغلو فتزعم أنه لا شرب له من ذلك المورد . ما بال هذه الطائفة تدَّعي ما (ليس لها بحق ) و تطوي عشرات القرون لتصل - بسفاهتها-وعد موسى بوعد "بلفور " إن العرب على الخصوص ، و المسلمين على العموم ، حرروا فلسطين مرتين في التاريخ، و دفعوا عنها الغارات المجتاحة مرات ، و انتظم ملكهم إياها ثلاثة عشر قرنا و عاش فيها بنو إسرائيل تحت راية الإسلام و في ظل حمايته آمنين على أرواحهم و أبدانهم وأعراضهم و أموالهم و على دينهم ، و من المحال أن يحيف المسلم الذي يؤمن بموسى على قوم موسى.
أيظن الظانون أن الجزائر بعراقتها في الإسلام تنسى فلسطين , أو تضعها في غير منزلتها التي وضعها الإسلام من نفسها ؟ لا و الله ، و يأبى لها ذلك شرف الإسلام و مجد العروبة و وشائج القربى , و لكن الاستعمار هو الذي يباعد بين أجزاء الإسلام لئلا تلتئم و يقطع أوصال العروبة كيلا تلتحم، و هيهات هيهات لما يروم أيهــــا العرب ، إن قضية فلسطين محنة ( امتحن الله بها ضمائركم )و هممكم و أموالكم و وحدتكم , و ليست فلسطين لعرب فلسطين وحدهم ، و إنما هي للعرب كلهم ، و ليست تُنال بالهوينا و الضعف , و ليست تنال بالشعريات و الخطابيات ، و إنما تنال بالتصميم والحزم و الإتحاد و القوة . إن الصهيونية و أنصارها مصممون ، فقابلوا التصميم بتصميم أقوى منه و قابلوا الإتحاد باتحاد أمتن منه :
وكونوا حائطا لا صدع فيه * و صفّا لا يرقع بالكسالى .
المرجع : مقال نشر في العدد 5 من جريدة "البصائر" 5 سبتمبر1947

الصفحة 1/2 اقلب الصفحة



الأسئـــــــــــــــلة

أ – البناء الفكريّ : [ 09 نقاط ]
1- من أين يستمد الجزائريون قوة موقفهم من القضية الفلسطينية ؟
2- ماذا يقصد الكاتب بقوله : ( كنت نهاية المرحلة الأرضية ، و بداية المرحلة السماوية ) ؟
3- أشار الكاتب إلى طريق استرجاع فلسطين . ما هي ؟ دل على ذلك من النص.
4- حدد الكاتب موقف الجزائر من القضية الفلسطينية، أين تلمس ذلك من النص ؟ وضح ذلك .
5- أين يمكن تصنيف هذا النوع من النثر ؟ و ما هي خصائصه ؟
6- ما النمط الغالب على النص ؟ وضحه مع التعليل .
7- لخص مضمون النص .

ب – البناء اللّغوي ّ : [ 09 نقاط ]
1- انتقى الكاتب ألفاظا من القاموس الأصيل . علا م يدل ذلك ؟ مثل من النص .
2- برزت أساليب التوكيد في النص ، استخرجها و بين الغرض منها .
3- بِمَ توحي عبارة : " و أن فيكِ المسجد الأقصى الذي بارك الله حوله " ؟
4- ما دلالة : ثم و الفاء في قوله : ( ثم تغلو فتزعم ) ؟
5- أعرب ما تحته خط إعراب مفردات و ما بين قوسين إعراب جمل.
6- حدد الصورة البيانية الواردة في قوله: " كونوا حائطا لا صدع فيه " , و ما سر بلاغتها ؟
7- ما نوع الأسلوب في قوله : " أيظن الظانون أن الجزائر... من نفسها " . و ما غرضه البلاغي ؟

ج – التقويم النقدي ّ : [ 02 نقاط ]
إلى أي مدرسة أدبية ينتمي الكاتب ؟ هل ترى في النص ما يدل على ذلك ؟ علل إجابتك .



الجمهوريّة الجزائريّة الديمقراطيّة الشعبيّة
ثـــــانويـة محمد بوضيـــــــاف تيـــارت
الفرض الأول للثلاثي الثـــالث في اللّغــة العربيّة وآدابــها
الشّعبة:السنة 03 ل أ . المدّة: ساعتـان.

السند النثري

قال طه حسين:

و منهم من يقول إنّ النّاس جميعا في حاجة إلى أن يقرؤوا و يفهموا و يذوقوا و يستمتعوا بالجمال الأدبي فيجب أن يكون الأدب قريب التّناول ، يستطيع كلّ إنسان (أن يذوقه ) و يتمتّع به، و ليس كلّ النّاس قد تعمّق اللغة، و عرف من دقائقها و أسرارها ما يمكنه من إساغة هذا الأدب الذي يحتفظ بجمال الصّورة و رونق الأسلوب، و يحرص علـى أن ،يتخيّر المعاني الكريمة و يؤدّيها بالألفاظ العذبة الرّائعة ، فينبغي أن يكون الأدب شعبيا يفهمه ذو الثّقافـة الممتـازة و ذو الثقافة المتوسّطة و ذو الثقافة الضّئيلة.
و لا ينسى هؤلاء إلاّ شيئا واحدا، هو أنّ الأدب فنّ رفيع، و الفن الرّفيع لا ينزل، و إنّما يرقى إليـه طلاّبه و محبّوه، و ليس الأدباء مكلّــفين أن يعلّموا النّاس و يبلغوا بهم من التّعليم و الثّقافة إلى حيـث يستطيعـون أن يذوقوا الآداب الرّفيعة و الفنون الجميلة، و إنّما يطلب ذلك إلى الذين يقومون على شؤون التربية و التعليم.
و كما يطلب إلى الأديب ألاّ يكون أدبه ممعنا في الغرابة ، متعمّدا للغموض، و ألاّ يؤدّي في ألفاظ و أساليب لا تعيش في هذه الأيام، و إنّما كانت تعيش في العصور القديمة البعيدة العهد، فلا ينبغي لمن يكتب الآن أن يتكلّف مذهـب ابن المقفّع أو طريق الجاحظ أو أسلوب الهمذاني، و لا ينبغي له أن يرهق الناس من أمرهم عسرا، فيفرض عليهم الرّجوع إلى المعاجم في كلّ سطر.
فالجمال لا يكون في غرابة اللفظ و خشونته، و لا في خفاء المعنى و غموضه، و لا في الــتواء الأسلوب و تعقّده، و إنّما الجمال شيء آخر يناقض هذه الخصال كلّ المناقضة، و يخالفها أشدّ الخلاف ، و لا على الأديـب إذا أدّى أدبه في هذه اللغة اليسيرة في غير ابتذال، السّهلة في غير إسفاف، الرّصينة في غيـر إغراب... لا على الأديـب أن لا يفهمه الذين لم تكمل أداتهم من المعرفة، و لم يعظم حظّهم من الثقافة، و إنّما على هؤلاء أن يكملوا معرفتهم و ثقافتهـم، شأنهم في ذلك شأن الذي قال لأبي تمّام ذات يوم: لم لا تقول ما يفهم؟ فأجاب أبو تمّام: (ولم لا تفهم ما يقال؟ ) و لا تعـاب الصورة الرّائعة لأنّ غير المبصرين (لا يرونها)، و لا تعاب الموسيقى الممتازة لأنّ الذين فقدوا السمع لا يسمعونها، فكيف بالذيـن يتعمـّدون ألاّ ينظروا و لا يصغـوا، و يريـدون أن يلقى جمال الفن في أذواقهم و قلوبهم إلقاء دون أن يتكلّفوا الاستمتاع به ؟


الصفحة 1/2 اقلب الصفحة

الأسئـــــــــــــــلة

أ – البناء الفكريّ : [ 09 نقاط ]
1- ما الذي يطلبه دعاة شعبية الأدب ؟ و ما حجتهم في ذلك ؟
2- بم أجاب الكاتب على دعواهم ؟ و ما دليله التاريخي و الواقعي الذي اعتمد عليه؟
3- أين يمكن تصنيف هذا النوع من النثر ؟ و ما هي خصائصه ؟
4- لخص مضمون النص .
5- حدد ملامح شخصية الكاتب من خلال نصه.
6- ما النمط الغالب على النص ؟ وضحه مع التعليل .

ب – البناء اللّغوي ّ : [ 08 نقاط ]
1- أعرب ما تحته خط و بيّن محل ما بين قوسين من الإعراب. .
2- حدد نوع الصورة البيانية في قوله: " يستطيع كلّ إنسان أن يذوقه و يتمتّع به " و بيّن سر بلاغتها.
3- من شروط المقال وحدة الموضوع و اللغة الواضحة و كثرة التدعيم قصد الإقناع. هل تجسّد ذلك في النص؟
4- أساليب التوكيد بارزة في النص. ما دورها في بناء النص ؟ دعّم إجابتك بنماذج من النص.
5- حدد دلالة ( قد ) في قوله : " و ليس كلّ النّاس قد تعمّق اللغة ".
6- صغ الأمر من الأفعال:( أدّى ـ يسمعون) و بيّن نوع الهمزة في أوله مع التعليل.

ج – التقويم النقدي ّ : [ 03 نقاط ]
يتميّز أسلوب الكاتب بجملة من الخصائص .استخرجها مع التمثيل .

عبدالحليم يوسفي
06-06-2009, 12:08 PM
طلبي هو يااستاذنا لمحة عن الانماط

Narjas
06-06-2009, 09:23 PM
[defil:pxbfadse]أربد من فضلك الأسلوب الإنشائي و الخبري و شكرا[/defil:pxbfadse]

عبدالحليم يوسفي
07-06-2009, 06:12 AM
يااختي الكريمة بكل اختصار الاسلوب الانشائي هو الدي تكثر فيه النداء والاستفهام والامر والنهي ..........
اما الاسلوب الخبري فهو المناسب لسرد الحقائق والاخبار بال توفيق للجميع

issam079
11-09-2009, 10:51 AM
استاذ الكريم مصطفى أنا فتحي بورملة زميل لك في متقنة قداري خالد تحويل جديد كما رايت في الاجتماع الاخير اعطى لنا المفتش قرص حول التوزيع السنوي ولكن بعد غد قال لنا المدير أنه قد جاءت قرارات جديدة تلغي كل شيىء فهل لديك أي معلومة جديدة . من جهة أخرى أنا طالب أو بالأحرى مشروع أستاذ مازلت في العام الثاني من التدريس وأحتاج إلى خبرتك فهل لي أن آتي إليك في المؤسسة حتى أستفد منك أكثر ؟ في أي مؤسسة أنت ؟

مصطفى بن الحاج
11-09-2009, 09:02 PM
استاذ الكريم مصطفى أنا فتحي بورملة زميل لك في متقنة قداري خالد تحويل جديد كما رايت في الاجتماع الاخير اعطى لنا المفتش قرص حول التوزيع السنوي ولكن بعد غد قال لنا المدير أنه قد جاءت قرارات جديدة تلغي كل شيىء فهل لديك أي معلومة جديدة . من جهة أخرى أنا طالب أو بالأحرى مشروع أستاذ مازلت في العام الثاني من التدريس وأحتاج إلى خبرتك فهل لي أن آتي إليك في المؤسسة حتى أستفد منك أكثر ؟ في أي مؤسسة أنت ؟





أولا :مرحبا بك بيننا أستاذا و أخا

أما فيما يتعلق بما قيل حول الجديد الذي يلغي كل قديم
فلسنا ندري ما الجديد و ما القديم حيث سلم لنا التوزيع السنوي في ندوة تربوية رسمية يوم 09 / 09/ 2009 باعتباره الجديد
و لذلك سنكتفي بما أعطي لنا رسميا و من جهة رسمية و هو ذلك الذي كان في الندوة التربوية من مفتش التربية و التكوين
و لحد الآن لم يأتنا هذا الجديد الذي ذكرته و على كل حال فنحن سنعمل بما أعطي لنا أمام أعيننا حتى يأتي هذا الجديد الذي لم يأت بعد ... و ربما سيكون ذلك مجرد توزيع سنوي بعثت به الوزارة متأخرة
بينما تحصل عليه الأساتذة و المفتشون قبلهم عبر الأنترنت و الله أعلم

أما فيما يتعلق بطلبك في الاتصال بنا فمرحبا بك في أي وقت تشاء و سنعمل إن شاء الله على تنظيم لقاءات تجمع أساتذة كل الثانويات في جلسات تنسيقية
كما عمل بذلك السادة الأساتذة في دائرة السوقر في العام الماضي

أما المؤسسة التي أعمل بها فهي الأولى التي بنيت بالسوقر و مرحبا بك أخي الكريم في بيتنا التربوي ....

ووفقك الله تعالى

جمال 13
12-09-2009, 12:07 AM
من فضلكم زودونا بمذكرة ابن الوردي للسنة الثالثة علوم تجريبية وجزاكم الله خير الجزاء.

مصطفى بن الحاج
12-09-2009, 12:30 PM
من فضلكم زودونا بمذكرة ابن الوردي للسنة الثالثة علوم تجريبية وجزاكم الله خير الجزاء.

Vous ne pouvez pas voir le lien sans avoir répondu au message (Vous ne pouvez pas voir le lien sans avoir répondu au message)
[/align]
[clignote:34psshuz]
حمل المذكرة من االرابط التالي

[/clignote:34psshuz]

Vous ne pouvez pas voir le lien sans avoir répondu au message

جمال 13
13-09-2009, 11:59 PM
بورك فيك أستاذ لقدا ستفدت منها.

جمال 13
14-09-2009, 11:17 PM
رجاء أرغب الحصول على المذكرات التالية اذا أمكن ذلك : أخي لميخائيل نعيمةوثورة الشرفاء لمفدي زكرياوالنزعة الاتسانية في الشعر العربي المعاصر لمعاوية كوجان .وكلهاخاصة بالسنة الثالثة الشعبة العلمية . وجزاكم الله خيرا .

جمال 13
20-09-2009, 09:22 PM
عيدكم مبارك وكل عام وأنتم بخير .مازلت اخواني في انتظار مساعدتكم لي فيما يخص المذكرات التالية: أخي لنعيمة وثورة الشرفاء لمفدي زكرياء والنزعة الانسانية في الشعر العربي المعاصر لمعاوية كوجان وكلها لشعبة العلوم . جزاكم الله خيرا ودمتم للمنتدى نستنير بكم ونتعلم منكم.

lahcene
19-10-2009, 10:50 AM
أطلب من السادة الأساتذة الكرام أن يعطونا فكرة عن مراحل تقديم حصة بناء الوضعية المستهدفة ......ولكم منا الشكر الجزيل....

مصطفى بن الحاج
20-10-2009, 12:25 PM
أطلب من السادة الأساتذة الكرام أن يعطونا فكرة عن مراحل تقديم حصة بناء الوضعية المستهدفة ......ولكم منا الشكر الجزيل....


يتم تنشيط الوضعية بالطريقة التالية :اعتمادا على نشاط الأستاذ و نشاط التلميذ

أولا مرحلة تقديم الوضعية
1- الأستاذ يقوم بما يلي :
1- يدعو التلاميذ للملاحظة..
2- يطرح الأسئلة
3- يشجع التلاميذ على التعبير
4- يتأكد من فهم التلاميذ لعناصر الوضعية ( سياقها / المهام المطلوبة / طبيعة المعطيات / ...
2 - التلميذ يقوم بما يلي :
1. يلاحظ ويحلل الوضعية.
2. يجيب عن الأسئلة .
3. يناقش بحرية.
4. يستمع ويتمعن في الشروحات.
ثانيا في مرحلة إنجاز المهمة أو المهام
1- الأستاذ يقوم بما يلي
2- يترك التلاميذ ينجزون المهمة.
3- يراقب إنتاجاتهم.
4- يساعد المتعثرين.
5- يكمل بعض الإنتاجات.
6- يدون الصعوبات لإعداد الدعم.
2- التلميذ يقوم بما يلي :
1- ينتجون على انفراد أ وفي مجموعات .
2- يقدمون إنتاجاتهم.
3- يشاركون في التصحيح.
4- ينصتون للتصحيحات والإضافات التكميلية.
ثالثا في مرحلة العلاج
1- الأستاذ يقوم بما يلي
1-يخطط للأنشطة الداعمة.
2-يوجه التلاميذ لإنجازها.
2- التلميذ يقوم بما يلي :
ينجزون الأنشطة الداعمة.
و يمكن بيان ذلك بمثال توضيحيي -حسب ما وجدناه في بعض المصادر و نقلناه لكم للفائدة -:
سير الوضعية:
تمهيد: هل سبق لك أن شاركت في مسابقة فكرية أو رياضية ؟ ما كان من أمر شعورك بهذه المشاركة ؟ وهل حققت فوزا معينا ؟
نص الوضعية: نال فريق الثانوية التي تدرس بها كأس الدورة المدرسية التي تنظمها مديرية التربية فأقامت الثانوية حفل تكريم للفريق ، وكنت من المشرفين على تنظيم الحفل ،
وبينما كنت منهمكا مع زملائك في إعداده ، ورد خبر مفاده أن الفريق قد رتب نتيجة المقابلة فصار الفوز مشبوها .
المطلوب: أولا: ضع تصميما مناسبا حول هذا الموضوع يصلح كي يكون عونا لكتابة مقالة في الموضوع؟

مراقبة الأعمال الفردية و توجيهها:
تصميم تقريبي:
1_ التحدث عن جو الفرحة بالنصر و التهيؤ للاحتفال.
2_ التحدث عن وصول خبر ترتيب نتيجة المقابلة
3_ الرد على هاته المزاعم
ثانيا: ـ أكتب موضوعا إنشائيا تدافع فيه عن حقيقة فوز فريقك وترد فيه على هذه المزاعم معتمدا على النمط الحجاجي ، موظفا ما يلي :

1_ التمييز والنعت، عند التحدث عن جو الفرحة بالنصر و التهيؤ للاحتفال.
2_ الجمل الإنشائية ، عند التحدث عن وصول خبر ترتيب نتيجة المقابلة .
3_ التوكيد وأضرب الجملة الخبرية عند الرد على هاته المزاعم .
مراقبة الأعمال الفردية وتوجيهها :
نموذج لكيفية بناء هذه الوضعية:
عمت الفرحة ثانويتنا الفتية ،وازدانت أروقتها جمالا، كيف لا وقد نال فريقنا كأس الدورة المدرسية التي طالما حلمنا بها وعملنا من أجلها عشرين تدريبا . وهي اليوم بين أيدينا كأسا صفراء تسر الناظرين، ومن أجل ذلك رحنا نرتب لاحتفال عزم الطاقم التربوي والإداري للمؤسسة إقامته.
وبينما كنت منهمكا مع زملائي نعد ما يجب إعداده لهذا الاحتفال إذ دخل المدير قائلا: تمهلوا ، لا تواصلوا إعدادكم فقد بلغني اللحظة أن الفوز لم يكن حقيقيا ، بقولهم أننا رتبنا النتيجة بين الأروقة باتفاق مسبق مع الحاكم الذي تلقى رشوة من أجل ذلك .
وعند إذن استأذنت من المدير بالتكلم قائلا له ولمن كان حاضرا: باطل باطل ما يزعمون ، وإننا والله لصادقون في فوزنا ، كيف لا ؟ وقد أنجزنا ما أنجزنا من نصر بفضل الجهود الجبارة التي قمنا بها، والتدريبات التي كانت كلها جدا واجتهادا ، وبفضل المدرب الذي لم يترك وسيلة ولا طريقة تحقق النصر إلا علمنا إياها . ثم هل كنا نعرف من هو حاكم المقابلة إلا قبيل بدئها بلحظات، فأنى لنا الاتفاق معه في مثل هذه الأوقات. وهو نفسه مشهور عنه النزاهة في إدارة المقابلات . وإننا من أجل ذلك فرحون، وبالاحتفال إن شاء الله قائمون. وشكرا

lahcene
21-10-2009, 11:36 AM
شكرا أخي سفير اللغة العربية و بارك الله فيه على تقديم المساعدة...........

---- EDIT ----

شكرا أخي سفير اللغة العربية و بارك الله فيك على تقديم المساعدة...........

sciencemath
27-10-2009, 07:25 PM
من فضلكم اريد معرفة كيف افرق بين المجاز و الاستعارة . ان كانت هنلك طريقة

مصطفى بن الحاج
28-10-2009, 12:56 AM
من فضلكم اريد معرفة كيف افرق بين المجاز و الاستعارة . ان كانت هنلك طريقة


أولا : الاستعارة :هي أحد قسمي المجاز؛ فالمجاز مجاز لغوي ومجاز عقلي، والاستعارة مجاز لغوي.

فهي مجازٌ علاقته المشابهة أو هي تشبيه بليغ حذف أحد طرفيه .

نفهم من الكلام السابق أن التشبيه لابد فيه من ذكر الطرفين الأساسين وهما (المشبه والمشبه به) فإذا حذف أحد الركنين لا يعد تشبيهاً بل يصبح استعارة .

لاحظ الفرق بين : محمد أسد - رأيت أسداً يتكلم .

* أنـواع الاستعـارة :

(أ) استعارة تصريحية : وهى التي حُذِفَ فيها المشبه (الركن الأول) وصرح بالمشبه به .
مثل قوله تعالى :
( الله وليُّ الذين آمنوا يخرجهم من الظلمات إلى النور ) ..
شبه الكفر بالظلمات والإيمان بالنور ثم حذف المشبه (الكفر والإيمان) وذكر المشبه به (الظلمات والنور) على سبيل الاستعارة التصريحية .

(ب) - استعارة مكنية : وهى التي حُذِفَ فيها المشبه به(الركن الثاني) وبقيت صفة من صفاته ترمز إليه .
مثال : طار الخبر في المدينة ..
استعارة مكنية فلقد صورنا الخبر بطائر يطير ، وحذفنا الطائر وأتينا بصفة من صفاته (طار) ، (فالدليل على أنها استعارة : أن الخبر لا يطير).
أما من حيث الفرق بين المجاز المرسل و الاستعارة فإن كانت العلاقة لغير المشابهة سمي مجازا مرسلا مثل شربت الكأس العلاقة هنا المحلية أو المكانية
وهناك علاقات أخرى والمقصود أن العلاقة إذا كانت للمشابهة كانت استعارة وإن كانت لغير المشابهة سميت مجازا مرسلا

فالفرق بين المجاز المرسل والاستعارة في العلاقة بين المعنى الأصلي والمعنى المنقول إليه فإن كانت العلاقة المشابهة كالعلاقة بين الرجل الشجاع والأسد مثلا فهي الاستعارة وإن كانت لغير ذلك من العلاقات التي ذكرها البلاغيون مثل السببية والمسببية والحالية والمحلية والكلية والجزئية وغيرها فهي المجاز المرسل كالعلاقة بين الاصبع واليد الجزئية .

28-10-2009, 04:22 AM
بارك الله فيكم على ماتقدمونه للمنتدى وأبنائه
جزاكم الله كل خير

28-10-2009, 05:49 PM
أستاذنا الموقر من فضلك فيما يخص خصائص الفقرة التي توجد في نص حركة التأليف في عصر المماليك والمتمثلة في رسالة وجهها لسان الدين الخطيب إلى ابن خلدون
رجاااااااااااااء رجاااااااااااااء هلا أعطيتني خصائص هذا النوع واللون الأدبي
وبارك الله فيكم أستاذنا
وهذا الطلب جد عااااااااااجل

kada didi60
28-10-2009, 06:06 PM
اريد فقرة ادبية حول الوسائل المجدية لتحقيق المطالب و الامال و جزاك الله خيرا

---- EDIT ----

من فضلك يا اخي احتاجها عاجلا ليوم الغد فان استطعت فاكتبها الان

---- EDIT ----

عجل من فضلك الوسائل المجدية... لا تنساني من فضلك

faizafaiza2005
28-10-2009, 08:59 PM
السلام عليكم وبعد أستاذنا المحترم هل نقول 7 سابع ذي القعدة أم 7 ذو القعدة..أنا شخصيا أرى الرأي الأول بتطبيق قاعدة الأسماء الخمسة فالشهر المقصود هنا مضاف إليه...وماذا يقول أستاذنا..؟؟ شكرا مسبقا...ونلتقي بعد............................................ ......posting.php?mode=reply&f=100&t=9630&sid=80ad23a1bd81e4eb0dd2a8ad7d848f59# (Vous ne pouvez pas voir le lien sans avoir répondu au message)

nani12
30-10-2009, 11:30 AM
السلام عليكم
أتمنى ان تفيدوني في معرفة انواع النصوص النثرية وخصائص كل منها

02-11-2009, 10:42 AM
رجااااااااااااااااااااااا ااء اجيبونيييييييييييييي

hicham200810
03-11-2009, 11:02 AM
من فضاكم هل يمكنكم تزويدي بالكتاب المقررين في الباكالوريا مع خالص الشكر لحفظهم من أجل تحليل النص

mounia77
03-11-2009, 05:53 PM
السلام عليكم
لقد كلفنا مفتش المادة بإنجاز أعمال ليتم تنشيطها في ندوات تربوية و قد وزعت الأعمال على الأساتذة و كان الموضوع الذي كلفت به هوتعليمية أنشطة المادة و طرائق تدريسها
و عليهاطلب منكم أيها السادة مساعدتي لإنجاز هذا الموضوع الشاق و الطويل و جازاكم الله عني ألف خير

salouma18
04-11-2009, 05:27 PM
thank you so much you are so kind and thank you again for those information and we need also lesson of nas tawasoli w

nani12
08-11-2009, 10:38 AM
السلام عليكم
أتمنى ان تفيدوني في معرفة انواع النصوص النثرية وخصائص كل منها

---- EDIT ----

السلام عليكم
أتمنى ان تفيدوني في معرفة انواع النصوص النثرية وخصائص كل منها

08-11-2009, 10:52 AM
رجاااااااااء رجاااااااااء أفيدوني في استفساري السابق

abouzakaria1972
10-11-2009, 05:50 PM
السلام عليكم : بداية أشكركم على المبادرة الطيبة التي قمتم بها كما أنني أثمن جهدكم المتواصل من أجل النهوض بهذا المنتدى والمضي به قدما نحو التميز والإرتقاء بالتوفيق للجميع
عندي طلب يا جماعة رجاءا من لديه المذكرات الخاصة بالثالثة علمي وهي : أخي لميخائيل نعيمة وثورة الشرفاء لمفدي ونشأة الشعر التعليمي لعبد بن عويقل والنزعة الانسانية في الشعر العربي المعاصر لمعاوية كوجان .فأرجو موافاتنا بها لتكون الفائدة أعم والله من وراء القصد وهو يهدي السبيل .

fadela1992
12-11-2009, 12:52 PM
السلام عليكم

من فضلكم لدي طلب و انا في امس الحاجة لمساعدتكم
1-مامعنى شعر المهجر و ما هو دوره في النهضة العربية الحديثة ومن هم رواده
2- هل استطاعت النهضة الادبية الحديثة التعبير عن الواقع العربي الحديث وكيف دلك
وجازاكم الله 1000000000 خير

مصطفى بن الحاج
13-11-2009, 10:32 AM
من فضلكم لدي طلب و انا في امس الحاجة لمساعدتكم
1-مامعنى شعر المهجر و ما هو دوره في النهضة العربية الحديثة ومن هم رواده
2- هل استطاعت النهضة الادبية الحديثة التعبير عن الواقع العربي الحديث وكيف دلك
وجازاكم الله 1000000000 خير[/quote]
[clignote:2jx0kfep]
يمكنكم تحميل الإجابة من خلال هذا الرابط على بركة الله

[/clignote:2jx0kfep]
Vous ne pouvez pas voir le lien sans avoir répondu au message

أو

Vous ne pouvez pas voir le lien sans avoir répondu au message
:179:

13-11-2009, 02:00 PM
لماذا تردون على أسئلة دون أخرى؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

مصطفى بن الحاج
13-11-2009, 05:39 PM
لماذا تردون على أسئلة دون أخرى؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


لسنا مجبرين على أن نرد على كل الأسئلة لأسباب كثيرة و منها أن بعض الأسئلة يستطيع السائل أن يكلف نفسه بحثا عنها نظرا لما يملكه من وسيلة ذلك البحث :104: وزد على ذلك أن بعض الأسئلة يؤخذ الجواب عليها من مشاركات سابقة و لذلك لسنا نرفض الإجابة بل سكوتنا أحيانا هو الجواب نفسه :169:

douniazeriane
13-11-2009, 06:48 PM
السلام عليكم
اريد فقرة ادبية حول الوسائل المجدية لتطبيق المطالب والامال
ارجو مساعدتكم انا محتاجة اليه ظروووووووووري
وشكرا مسبقا.

الفراشة16
14-11-2009, 09:07 AM
السلام عليكم
أرجوكم لا تبخلو علي بمساعدتكم
أنا بأمس الحاجة الى درس ثورة الشرفاء لمفدي زكرياء شعبة 3 ع ت
كانت بحوزتي و أضعتها

faizafaiza2005
27-11-2009, 08:46 PM
[highlight=#FFFFBF:3a0kyxo1][/highlight:3a0kyxo1]

السلام عليكم وعيد مبارك لكل الأسرة التربوية وبعد
رجاء أساتذتنا الكرام أيهما أفصح وأسلم تعبيرا
1*** الجمعة 10 ذو الحجة 1430هج.
2********* الجمعة 10 ذي الحجة


مع التعليل من فضلكم وشكرا جزيلا مسبقا ومرة أخري صح عيدكم و السلام.

الفراشة16
28-11-2009, 01:49 PM
السلام عليكم
أرجوكم لا تبخلو علي بمساعدتكم
أنا بأمس الحاجة الى درس ثورة الشرفاء لمفدي زكرياء شعبة 3 ع ت
كانت بحوزتي و أضعتها

sidahmed4am4
05-12-2009, 11:59 AM
عندي سؤال كيف أعرب هذه الجملة:فالعالم يؤدي واجبه حين ينفع الناس بعلمه معلما أحيانا وعاملا في الحياة اليومية أحيانا أخرى.

ثزيري
05-12-2009, 03:45 PM
من فضلكم كيف نعرب هذه الجملة : لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق .
هل شبه الجملة في معصية الخالق خبر لا أم أن الخبر محذوف
شكرا جزيلا لكم

مصطفى بن الحاج
05-12-2009, 06:07 PM
[
quote="sidahmed4am4"]عندي سؤال كيف أعرب هذه الجملة:فالعالم يؤدي واجبه حين ينفع الناس بعلمه معلما أحيانا وعاملا في الحياة اليومية أحيانا أخرى.[/quote]

:84:


الفاء :حسب ما قبلها ؟؟؟؟؟
العالم : مبتدأ مرفوع و علامته الضمة الظاهرة على آخره
يؤدي : فعل مضارع مرفوع و علامته الضمة المقدرة على الياء منع من ظهورها الثقل و الفاعل ضمير مستتر جوازا تقديره هو
واجبه : مفع به منصوب و علامته الفتحة الظاهرة على آخره و هو مضاف و الهاء ضمير متصل مبني عل الكسر في محل جرمضاف إليه
و الجملة الفعلية من الفعل و الفاعل في محل رفع خبر المبتدأ
حين :ظرف زمان منصوب على الظرفية الزمانية و شبمه الجملة في محل نصب حال من العالم و هو مضاف ....
ينفع : فعل مضارع مرفوع و علامته الضمة الظاهرة على آخره و الفاعل ضمير مستتر جوازا تقديره هو
الناس :مفع به منصوب و علامته الفتحة الظاهرة على آخره
و الجملة الفعلية في محل جر مضاف إلى "حين "
بعلمه :جار و مجرور و مضاف و مضاف إليه......أكمل الإعراب......
معلما:حال من العالم منصوب..........أكمل الإعراب......
أحيانا :ظرف زمان منصوب على الظرفية الزمانية و هو يرد جمع للظرف حين
الواو حرف عظف
عاملا :معطوف على المنصوب منصوب و علامته الفتحة الظاهرة
في الحياة : جار و مجرور...أكمل الإعراب.....
أحيانا :ظرف زمان منصوب على الظرفية الزمانية
أخرى : صفة منصوبة و علامتها الفتحة المقدرة ....أكمل الإعراب......

و الله أعلم

:179:

مصطفى بن الحاج
05-12-2009, 06:29 PM
من فضلكم كيف نعرب هذه الجملة : لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق .
هل شبه الجملة في معصية الخالق خبر لا أم أن الخبر محذوف
شكرا جزيلا لكم

:84:



لو كانت الجملة بهذا الشكل

لا طاعة لمخلوق .

فسيكون الإعراب كالتالي:

لا :نافية للجنس تعمل عمل إن
طاعة : اسم لا مبني على الفتح لأنه مفرد
لمخلوق : جار و مجرور متعلق بمحذوف خبر " لا "

أمنية الجزائر
05-12-2009, 08:36 PM
سيدي سفير اللغة و الأدب :

أود أن اسئلم بخصوص امتحان شهادة الباكالوريا في الأدب العربي .

أيجب علينا أن نحفظ أهم خصائص الشعراء و أساليبهم و المداهب أم لا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

مصطفى بن الحاج
06-12-2009, 03:08 AM
[
quote="faizafaiza2005"][highlight=#FFFFBF:2eb9zsqb][/highlight:2eb9zsqb]

السلام عليكم وعيد مبارك لكل الأسرة التربوية وبعد
رجاء أساتذتنا الكرام أيهما أفصح وأسلم تعبيرا
1*** الجمعة 10 ذو الحجة 1430هج.
2********* الجمعة 10 ذي الحجة


مع التعليل من فضلكم وشكرا جزيلا مسبقا ومرة أخري صح عيدكم و السلام.[/quote]


الأصوب هو أن نقول 10 من ذو الحجة اعتمادا على إعراب اشتغال المحل بحركة الحكاية و مثل ذلك قولنا " افرأ سورة الكافرون "

مصطفى بن الحاج
06-12-2009, 03:21 AM
سيدي سفير اللغة و الأدب :

أود أن اسئلم بخصوص امتحان شهادة الباكالوريا في الأدب العربي .
أيجب علينا أن نحفظ أهم خصائص الشعراء و أساليبهم و المداهب أم لا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


يكفي الطالب أن يكون على دراية بتاريخ ميلاد ووفاة الأديب و بعض عوامل نبوغه و بعض آثاره
أما بالنسبة لشعبة الأدب و الفلسفة و أدب و لغات أجنبية يكون موضوع خصائص أساليب الأدباء مطلوبا في قسم التقويم النقدي أكثر منه في فسم التعريف بالأدباء ...
و على كل حال فالتعريف بالأدباء لا يجب أن يتجاوز أربعة أسطر في أغلب الأحوال.....

و ما يجب على الطالب أن يعرفه و يركز عليه فعلا هو ما يلي :

أ- دروس القواعد النحوية و البلاغية ...
ب-الروابط المنطقية للنص الأدبي...ويتم التدرب على ذلك في قسم الاتساق و الانسجام
ج-أنماط النص..
د-طريقة تلخيص النص الأدبي و نثر الأبيات...




:179:

06-12-2009, 03:22 AM
بارك الله فيكم أستاذ وشكرا على التوضيحات

جمال 13
07-12-2009, 09:20 PM
هلا زودتمونا مشكورين بمذكرة ثورة الشرفاء لمفدي زكرياء . السنة الثالثة علمي .

أمنية الجزائر
11-12-2009, 07:24 PM
مذكرة النص الأدبي : ثورة الشرفاء ـ مفدي زكريا
ـ السنة الثالثة الثانوية ع ت ، ت ر ، رياضيات ، ت ا ق

الكفاءات المستهدفة: التعرف على طبيعة الشعر الملتزم . مفهوم الالتزام وأسبابه / الرسالة الإنسانية التي يحملها

بناء التعلمات:
التمهيد :
س: من أين استمدّ مفدي زكريا مادته الشعرية؟ استمدها من الثورة الجزائرية ومنجزاتها ومن معين الثقافة العربية الإسلامية الأصيلة.

س:بم يمتاز شعر مفدي؟ اللغة المجازية / الألفاظ الموحية القوية الوقع بعيدة الصدى/ الجزالة والنبرة الخطابية الوعظية ...

تقديم النص:
هل توافق على أن الشاعر مفدي زكريا هو شاعر الثورة؟ نعم فلقد ارتبط اسمه بإلياذة الجزائر التي تلخص تاريخ الجزائر الثوري ،
وهو أحد رجالاتها إذ التزم بقضاياها...

إثراء الرصيد اللغوي:
في معاني الألفاظ: السّفر: الكتاب / الأرزاء: المصائب / الحجى: العقول / طافحا: فائضا / الوحدة الكبرى: الوطن العربي

في الحقل المعجمي: من معاني"بعث":بعثا:أرسله/البعوث:الجيش/ معنىأثاره وهيجه/الباعث: السبب...
مشتقات" ثورة":ثار/ثورا/ثورانا/الثورة:الهيجان/الثائر/ الثور ثيران...

في الحقل الدلالي: من المصطلحات الدالة على المعجم الثوري: النصر ، النار ، الشداد ، الأرزاء ، الرعب ، نشقّها ، الثورة...
من المصطلحات الدالة على المعجم الديني: البعث ، سفين ، عصا موسى ، كلّم موسى ، الطور / رحمان...

اكتشاف معطيات النص ومناقشتها:
س: يحاول الشاعر ربط الثورة الجزائرية بأبعاد روحية وتاريخية متجذرة . وضّح ذلك.
المتمعن في ثنايا الأبيات يلمح من الوهلة الأولى الأبعاد الروحية والتاريخية التي أراد الشاعر أن يربط بها الثورة الجزائرية الكبرى
إذ جعلها بعثا جديدا لشعب قبره الاستعمار فكانت بمثابة اليقين الذي دفع بالشاعر إلى الإيمان فهي مظهر من الوجود الإلهي وهي
ثورة الشرفاء العرب المقدسة طباعهم.
س: ما هي فكر النص؟ 1ـ ربط الثورة بالأبعاد التاريخية الدينية 2ـ ثورة الشرفاء 3ـ عظمة الثورة الكبرى وعظمة شعبها
4ـ العزّ والمجد مرهونان بالاستقلال و الوحدة العربية .
س: أين تظهر روح التحدي في النص؟ استلهم الشاعر من الثورة روح التحدي ويظهر هذا من خلال تعابيره( عبرنا نشقّها/ وسقنا
سفين الوعد حمرا/ ولم تثننا الأرزاء/
س: أين تظهر روح الاعتزاز في النص؟ في استخدامه للضمير الجمعي الذي ذاب فيه والذي يعود على الشعب الأبي ابن الثورة
الكبرى والذي ولد من رحمها . من خلال الألفاظ( الأشراف، طباعنا مقدسة ، الثورة الكبرى ...
س: في أي لون شعري تصنف هذا النص؟ من الشعر السياسي الملحمي الذي يتغنى بالبطولات ويمجد الثورات
س: لعب الخيال دوره . علّل . لغة مفدي تمتاز بكونها مجازية تعتمد على الصور بأنواعها ففي النص من الكنايات ( السبع الشداد
الاستعارات( وأشربته حب الشهادة / تلهبه الذكرى ) المجاز المرسل( الفجر والمقصود الاستقلال)
س: كيف تبدو لك شخصية الشاعرمن النص؟ شخصية الشاعر ذائبة في الوطنية الثورية وفي الروح الدينية فهو شاعر الثورة ولسانها
متشبع بالنفحات الدينية التي تطفو على قصائده كم أنه ملتزم بقضايا الوطن الصغير
والوطن العربي الكبير.

بناء النص وتفحص مظاهر الاتساق والانسجام:
ـ مالأنماط المعتمدة في النص مع التعليل ؟ في النص نمط سردي إخباري وآخر وصفي خدما رسالة الشاعر فحينما أراد الإخبار
وربط الثورة بالأبعاد الروحية والتاريخية اعتمد على الأفعال الماضية لسرد الأخبار
ولمّا أبرز عظمة الثورة كان عن طريق الوصف بالنعوت والإضافات والحال ...

ـ ما دلالة الضمير " نا" في النص؟ يدل على جمع المتكلمين والمقصود أبناء الثورة الكبرى ، وله دلالة على الوحدة والتحدي والقوة
والإصرار

ـمالروابط المنطقية التي شدت حبل الأبيات؟ الضمير "نحن" / وحدة الهدف والمصير من خلال خيط الشعور بالمسؤولية بين الاستقلال
والوحدة وبين العزة والمجد.
ـ هل النص حقق الوحدة الموضوعية؟ رغم وحدة البيت إلا أنّ النص ذو وحدة موضوعية هي الإشادة بعظمة الثورة والإشادة
ببطولاتها.

ـ هل النص يعكس لك التزام الشاعر؟ النص يمزج بين الواقع التاريخي والتراث الديني وهذا من أجل أداء رسالة سامية وهي الإشادة
بالثورة التي حققت المستحيل وجسدت المباديء والقيم الإنسانية كالحرية والحق والخيروالعزة
والكرامة ... فبفضل هذه القيم لم يعد الشعر ذلك الترف الفكري بل تحول إلى عامل مهم في بناء
الحياة وبناء الإنسان على هذه القيم والأسس فالدعوة إلى الوحدة والاستقلال ضرب من ذلك .


من هنا نصل إلى مكانة الشاعر الأدبية وإلى الخصائص الأسلوبية التي تميّزه كـ:
اللغة المجازية ذات الألفاظ الموحية القوية الوقع بعيدة الصدى/ الأسلوب الفخم الجزل ذو النبرة الخطابية/ الإفاضة في التضمين من التراث الشعري / المبالغة في الاقتباس/ الاهتمام بالصور البيانية / المحافظة على النظام الشعري القديم من حسن الاستهلال ونظام الشطرين ووحدة القافية والروي .../ الالتزام بقضايا الثورة الجزائرية ومبادئها الإنسانية


ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــ

في مجال قواعد اللغة: الخبر وأنواعه

تأمّل قول الشاعر:
وفي ساحة التّحرير سوق، قوامها & ضمائر قوم، لا تباع ولا تشرى

س: حدد عناصر الجملة الاسمية. المبتدأ( سوق) له خبران( في ساحة التحرير/ قوامها ضمائر)
س: كيف جاء الخبر؟ الأول جملة اسمية ، والثاني شبه جملة.
س: كيف جاء خبر الجملة الاسمية؟ (ضمائر) جاء مفردا
س: ماذا يشترط في الجملة الواقعة خبرا؟ أن تشتمل على رابط يربطها بالمبتدأ
س: ما هو الرابط هنا؟ الضمير المتصل( قوام(ها))

*** بناء أحكام القاعدة : بالإجابة على السلسلة التطبيقية الخاصة بالمبتدأ والخبر.


منقولة من باب الأمانة .

جمال 13
12-12-2009, 02:38 PM
:145: شكرا وبورك فيك أختاه

محمد السالم
12-12-2009, 11:56 PM
من المعلوم أن المجاز اللغوي يفوم على علاقة المشابهة و المجاز العقلي يقوم على الإسناد ، لكن هناك تداخل بين المجازين مثال ذلك قولك : طحنهم الزمان : يقال إنه عقلي علاقته الزمانية بدليل أن الزمان ليس من قام بالطحن و إنما حوادثه أي أننا أسندنا فعل الطحن للزمان فهي علاقة إسناد ...في حين هناك من يقول بأن الزمان شبه بشئ و لتكن رحى في حين حذف هذا المشبه به الرحى و تركت إحدى صفاته و هي كلمة طحن على سبيل الاستعارة المكنية : أي مجاز لغوي... السؤال المطروح : كيف يمكن وضع تعليل علمي دقيق يبيين الفرق الواضح بين المجازين العقلي و اللغوي جزاكم الله خيرا.

أمنية الجزائر
26-12-2009, 08:30 PM
لا شكرا على واجب أخي أنا في الخدمة .

استاذة متعبة
31-12-2009, 10:01 PM
السل ام عليكم ارجو منكم الاجابة عن هذه الاسئلة اليوم او غدا لاني في امس الحاجة اليها ما اعراب .يضما والماء ملء يديه

alomar
19-01-2010, 03:56 PM
السلام عليكم
سيدي الاستاذ اريد ان اطرح عليك مشكلة طرحت اليوم و نحن بصدد دراسة النص التواصلي * الاوراس في الشعر العربي*
و لقد دار في اذهاننا سؤال لمذا ذكر الاوراس خصيصا في الشعر العربي دون غيره من المناطق ؟
و رغم ان الكاتب اعطى اجابة وهي انها مهد الثورة ولكن العكس الذي حصل لان الثورة انطلقت في كل الجزائر ولو كان العكس لكانت الثورة شعبية مثل ثورة بوعمامة و لدحرت من طرف الاستعمار
وارجو الاجابة الشافية الكافية
شكرا

مصطفى بن الحاج
20-01-2010, 01:27 PM
المسألة في الرمز لا تتعلق فقط بنقطة انطلاق الثورة الجزائرية و لذلك قد يطرح السؤال نفسه حول رمز شخصية "جميلة بوحيرد" فلماذا أصبحت رمزا قويا للجهاد و المقاومة النسائية و لماذا تم التركيز عليها في الأعمال الفنية من أدب و سينما و غيرهما رغم وجود غيرها في قوة جهادها و عظمة شخصيتها ؟؟؟؟؟؟ فالرمز إذا لا علاقة له بالمراتب -حسب راي- بل هو اختيار أولا ثم توسعت الألسنة في تمجيده و تعظيمه فالمسألة إذا هي مسألة حظ في الاختيار ، فنحن مثلا لا تعرف إلا الرئيس الراحل هواري بومدين بالمواصفات التي تمجده و لو لم يكن رئيسا ما عرفناه و لذلك يوجد من هو أفضل منه إلا أنه لم يظهر للناس و رغم أن الأوراس مادة طبيعية تفاعل معها الأدباء و أصبحت رمزا للثورة و الجهاد إلا أنها مركز اختيار من هؤلاء الأدباء و يوجد معه غيره من الرموز إلا أن القوة الرمزية كامنة في عبقرية الواصفين أكثر من قيمة الموصوف و أستطيع أن أمثل ذلك بمادة معينة يضعها الناس في المتحف و يمجدونها لا لذاتها و لكن لعظمة من كان يملكها من العظماء .....و لقد سمعت الشيخ القرضاوي يقول يوما متحدثا عن سيرته أ،ه كان معه من هم أفضل منه غير أن حظه كان أقوى من غيره في الشهرة و الظهور
أرى أنا أن للقلم دورا كبيرا في تعظيم الأشخاص و تقيس الأماكن .....

و الله أعلم

جابر بن حيان
10-02-2010, 09:47 PM
من فضلكم

طلب في مادة الادب ص 91 احكام موارد المتعلم و ضبطها

سند شعري

الذي كتبه في القسم يساعدني في البناء الفكري

او محاولة مساعدة فقط

انا في الانتظار

aafoura
15-02-2010, 10:00 AM
السلام عليك أنار الله دربكم و قبركم و كتبها الله لكم صدقة جارية الى يوم الدين
أنني عجزت في فهم الدروس بالمراسلة درست النظام القديم و انقطعت لمدة طويلة و عند رجوعي انسدت الأبواب في وجهي لا أؤيد من يقوم بحل لي الفروض بل من يساعدني على فهم الدروس
لأقوم بحلها لوحدي بارك الله فيكم في المساعدة ما لم أفهمه هو

كيف نعلل اجابة بأدلة لغوية خاصة بقصيدة شعرية
كيف نحدد نمط قصيدة و كيف نعرف خصائصة
كيف اتعلم ان اجد دلالة الجملة التي تحتها خط
مثال:
اني امرؤ من خير عبس منصبا شطري و احمي سائري بالمنصل
لعنترة بن شداد
كيف اتوصل لتقطيع البيوت الشعرية و اتعرف على اسم بحورها
و لكم مني كل شكر وامتنان ::58: :129: :276:

rage2
04-04-2010, 04:31 PM
السلام عليكم أريد الإجابة النموذجية لهذا الفرض
الجمهوريّة الجزائريّة الديمقراطيّة الشعبيّة
ثـــــانويـة محمد بوضيـــــــاف تيـــارت
الفرض الأول للثلاثي الثـــالث في اللّغــة العربيّة وآدابــها
الشّعبة:السنة 03آ ف . المدّة: ساعتـان.

السند النثري
قال محمد البشير الإبراهيمي:

يا فلسطين إن في قلب كل مسلم جزائري من قضيتك جروحا دامية , و في جفن كل مسلم جزائري من محنتك عبرات هامية . و على لسان كل مسلم جزائري في حقك كلمة مترددة هي : " فلسطين قطعة من وطني الإسلامي الكبير قبل (أن تكون قطعة) من وطني العربي الصغير" و في عنق كل مسلم جزائري لك - يا فلسطين - حق واجب الأداء.
إن هوى المسلم لك أن فيك أولى القبلتين ، و أن فيك المسجد الأقصى الذي بارك الله حوله ، و أنك (كنت نهاية المرحلة الأرضية) ، و بداية المرحلة السماوية ، ومن تلك الرحلة الواصلة بين السماء و الأرض صعودا ، بعد رحلة آدم الواصلة بينهما هبوطا . و إليك إليك ترامت همم الفاتحين ، و ترامت الأيْنُق الذلل بالفاتحين تحمل الهدى و الإسلام .
يا فلسطين ، مَلَكَك الإسلام بالسيف ، و لكنه ما ساسك و لا ساس بنيك بالحيف . فما بالُ هذه الطائفة الصهيونية اليوم تنكر الحق ، و تتجاهل الحقيقة ؟ و تجحد الفضل و تكفر بالنعمة فتزاحم العربي الوارث باستحقاق عن موارد الرزق فيك ، ثم تغلو فتزعم أنه لا شرب له من ذلك المورد . ما بال هذه الطائفة تدَّعي ما (ليس لها بحق ) و تطوي عشرات القرون لتصل - بسفاهتها-وعد موسى بوعد "بلفور " إن العرب على الخصوص ، و المسلمين على العموم ، حرروا فلسطين مرتين في التاريخ، و دفعوا عنها الغارات المجتاحة مرات ، و انتظم ملكهم إياها ثلاثة عشر قرنا و عاش فيها بنو إسرائيل تحت راية الإسلام و في ظل حمايته آمنين على أرواحهم و أبدانهم وأعراضهم و أموالهم و على دينهم ، و من المحال أن يحيف المسلم الذي يؤمن بموسى على قوم موسى.
أيظن الظانون أن الجزائر بعراقتها في الإسلام تنسى فلسطين , أو تضعها في غير منزلتها التي وضعها الإسلام من نفسها ؟ لا و الله ، و يأبى لها ذلك شرف الإسلام و مجد العروبة و وشائج القربى , و لكن الاستعمار هو الذي يباعد بين أجزاء الإسلام لئلا تلتئم و يقطع أوصال العروبة كيلا تلتحم، و هيهات هيهات لما يروم أيهــــا العرب ، إن قضية فلسطين محنة ( امتحن الله بها ضمائركم )و هممكم و أموالكم و وحدتكم , و ليست فلسطين لعرب فلسطين وحدهم ، و إنما هي للعرب كلهم ، و ليست تُنال بالهوينا و الضعف , و ليست تنال بالشعريات و الخطابيات ، و إنما تنال بالتصميم والحزم و الإتحاد و القوة . إن الصهيونية و أنصارها مصممون ، فقابلوا التصميم بتصميم أقوى منه و قابلوا الإتحاد باتحاد أمتن منه :
وكونوا حائطا لا صدع فيه * و صفّا لا يرقع بالكسالى .
المرجع : مقال نشر في العدد 5 من جريدة "البصائر" 5 سبتمبر1947

الصفحة 1/2 اقلب الصفحة



الأسئـــــــــــــــلة

أ – البناء الفكريّ : [ 09 نقاط ]
1- من أين يستمد الجزائريون قوة موقفهم من القضية الفلسطينية ؟
2- ماذا يقصد الكاتب بقوله : ( كنت نهاية المرحلة الأرضية ، و بداية المرحلة السماوية ) ؟
3- أشار الكاتب إلى طريق استرجاع فلسطين . ما هي ؟ دل على ذلك من النص.
4- حدد الكاتب موقف الجزائر من القضية الفلسطينية، أين تلمس ذلك من النص ؟ وضح ذلك .
5- أين يمكن تصنيف هذا النوع من النثر ؟ و ما هي خصائصه ؟
6- ما النمط الغالب على النص ؟ وضحه مع التعليل .
7- لخص مضمون النص .

ب – البناء اللّغوي ّ : [ 09 نقاط ]
1- انتقى الكاتب ألفاظا من القاموس الأصيل . علا م يدل ذلك ؟ مثل من النص .
2- برزت أساليب التوكيد في النص ، استخرجها و بين الغرض منها .
3- بِمَ توحي عبارة : " و أن فيكِ المسجد الأقصى الذي بارك الله حوله " ؟
4- ما دلالة : ثم و الفاء في قوله : ( ثم تغلو فتزعم ) ؟
5- أعرب ما تحته خط إعراب مفردات و ما بين قوسين إعراب جمل.
6- حدد الصورة البيانية الواردة في قوله: " كونوا حائطا لا صدع فيه " , و ما سر بلاغتها ؟
7- ما نوع الأسلوب في قوله : " أيظن الظانون أن الجزائر... من نفسها " . و ما غرضه البلاغي ؟

ج – التقويم النقدي ّ : [ 02 نقاط ]
إلى أي مدرسة أدبية ينتمي الكاتب ؟ هل ترى في النص ما يدل على ذلك ؟ علل إجابتك .



الجمهوريّة الجزائريّة الديمقراطيّة الشعبيّة
ثـــــانويـة محمد بوضيـــــــاف تيـــارت
الفرض الأول للثلاثي الثـــالث في اللّغــة العربيّة وآدابــها
الشّعبة:السنة 03 ل أ . المدّة: ساعتـان.

السند النثري

قال طه حسين:

و منهم من يقول إنّ النّاس جميعا في حاجة إلى أن يقرؤوا و يفهموا و يذوقوا و يستمتعوا بالجمال الأدبي فيجب أن يكون الأدب قريب التّناول ، يستطيع كلّ إنسان (أن يذوقه ) و يتمتّع به، و ليس كلّ النّاس قد تعمّق اللغة، و عرف من دقائقها و أسرارها ما يمكنه من إساغة هذا الأدب الذي يحتفظ بجمال الصّورة و رونق الأسلوب، و يحرص علـى أن ،يتخيّر المعاني الكريمة و يؤدّيها بالألفاظ العذبة الرّائعة ، فينبغي أن يكون الأدب شعبيا يفهمه ذو الثّقافـة الممتـازة و ذو الثقافة المتوسّطة و ذو الثقافة الضّئيلة.
و لا ينسى هؤلاء إلاّ شيئا واحدا، هو أنّ الأدب فنّ رفيع، و الفن الرّفيع لا ينزل، و إنّما يرقى إليـه طلاّبه و محبّوه، و ليس الأدباء مكلّــفين أن يعلّموا النّاس و يبلغوا بهم من التّعليم و الثّقافة إلى حيـث يستطيعـون أن يذوقوا الآداب الرّفيعة و الفنون الجميلة، و إنّما يطلب ذلك إلى الذين يقومون على شؤون التربية و التعليم.
و كما يطلب إلى الأديب ألاّ يكون أدبه ممعنا في الغرابة ، متعمّدا للغموض، و ألاّ يؤدّي في ألفاظ و أساليب لا تعيش في هذه الأيام، و إنّما كانت تعيش في العصور القديمة البعيدة العهد، فلا ينبغي لمن يكتب الآن أن يتكلّف مذهـب ابن المقفّع أو طريق الجاحظ أو أسلوب الهمذاني، و لا ينبغي له أن يرهق الناس من أمرهم عسرا، فيفرض عليهم الرّجوع إلى المعاجم في كلّ سطر.
فالجمال لا يكون في غرابة اللفظ و خشونته، و لا في خفاء المعنى و غموضه، و لا في الــتواء الأسلوب و تعقّده، و إنّما الجمال شيء آخر يناقض هذه الخصال كلّ المناقضة، و يخالفها أشدّ الخلاف ، و لا على الأديـب إذا أدّى أدبه في هذه اللغة اليسيرة في غير ابتذال، السّهلة في غير إسفاف، الرّصينة في غيـر إغراب... لا على الأديـب أن لا يفهمه الذين لم تكمل أداتهم من المعرفة، و لم يعظم حظّهم من الثقافة، و إنّما على هؤلاء أن يكملوا معرفتهم و ثقافتهـم، شأنهم في ذلك شأن الذي قال لأبي تمّام ذات يوم: لم لا تقول ما يفهم؟ فأجاب أبو تمّام: (ولم لا تفهم ما يقال؟ ) و لا تعـاب الصورة الرّائعة لأنّ غير المبصرين (لا يرونها)، و لا تعاب الموسيقى الممتازة لأنّ الذين فقدوا السمع لا يسمعونها، فكيف بالذيـن يتعمـّدون ألاّ ينظروا و لا يصغـوا، و يريـدون أن يلقى جمال الفن في أذواقهم و قلوبهم إلقاء دون أن يتكلّفوا الاستمتاع به ؟


الصفحة 1/2 اقلب الصفحة

الأسئـــــــــــــــلة

أ – البناء الفكريّ : [ 09 نقاط ]
1- ما الذي يطلبه دعاة شعبية الأدب ؟ و ما حجتهم في ذلك ؟
2- بم أجاب الكاتب على دعواهم ؟ و ما دليله التاريخي و الواقعي الذي اعتمد عليه؟
3- أين يمكن تصنيف هذا النوع من النثر ؟ و ما هي خصائصه ؟
4- لخص مضمون النص .
5- حدد ملامح شخصية الكاتب من خلال نصه.
6- ما النمط الغالب على النص ؟ وضحه مع التعليل .

ب – البناء اللّغوي ّ : [ 08 نقاط ]
1- أعرب ما تحته خط و بيّن محل ما بين قوسين من الإعراب. .
2- حدد نوع الصورة البيانية في قوله: " يستطيع كلّ إنسان أن يذوقه و يتمتّع به " و بيّن سر بلاغتها.
3- من شروط المقال وحدة الموضوع و اللغة الواضحة و كثرة التدعيم قصد الإقناع. هل تجسّد ذلك في النص؟
4- أساليب التوكيد بارزة في النص. ما دورها في بناء النص ؟ دعّم إجابتك بنماذج من النص.
5- حدد دلالة ( قد ) في قوله : " و ليس كلّ النّاس قد تعمّق اللغة ".
6- صغ الأمر من الأفعال:( أدّى ـ يسمعون) و بيّن نوع الهمزة في أوله مع التعليل.

ج – التقويم النقدي ّ : [ 03 نقاط ]
يتميّز أسلوب الكاتب بجملة من الخصائص .استخرجها مع التمثيل .

sidahmed4am4
07-04-2010, 05:42 PM
السلام عليكم وحمة الله وبركاته أما بعد إخوان الفضائل عندي سؤال لطالما بقي يجول رأسي وهو
أنتم تعلمون أن الطباق والمقابلة متشابهان في العمل وهو أن الطباق كلمتين متضادتين والمقابلة هي عبارتين فيا إخوان هل يجوز إستخراج طباق من وسط المقابلة أم خطأ.
وشكرا لكم حياكم الله.


ولا تحسب المجد تمرا أنت كله لن تبلغ المجد حتى تلعق الصبرا

---- EDIT ----

السلام عليكم وحمة الله وبركاته أما بعد إخوان الفضائل عندي سؤال لطالما بقي يجول رأسي وهو
أنتم تعلمون أن الطباق والمقابلة متشابهان في العمل وهو أن الطباق كلمتين متضادتين والمقابلة هي عبارتين فيا إخوان هل يجوز إستخراج طباق من وسط المقابلة أم خطأ.
وشكرا لكم حياكم الله.


ولا تحسب المجد تمرا أنت كله لن تبلغ المجد حتى تلعق الصبرا

مصطفى بن الحاج
07-04-2010, 07:23 PM
:84:


الفرق بين الطباق والمقابلة

:78:

الطباق طباق مفرد، وجمع ومقابلة بين الشيء وضده، بينما المقابلة طباق متعدد. وفي الطباق (المفرد) تكون كلمتان متضادتان ايجابيتان فيما يسمى طباق الإيجاب أو كلمتان متشابهتان إحداهما مسلوبة بحرف نفي فيما يسمى طباق السلب.

ضحك المشيب برأسه فبكى
بيض الصفائح لا سود الصحائف
فَلاَ تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِي
يَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ وَلاَ يَسْتَخْفُونَ مِنَ اللّهِ

وأما المقابلة فهي طباق متعدد، وجمع ومقابلة بين المعاني وأضدادها، أي أنها استمرار للطباق. وفي المقابلة (الطباق المتعدد) تتعدد المعاني المتضادة، يعني أنه يأتي معنيان أو أكثر ثم يأتي بعدهما معان أخرى تقابلها على الترتيب.

وتعظم في عين الصغير صغارها ... وتصغر في عين العظيم العظائم
فَلْيَضْحَكُواْ قَلِيلاً وَلْيَبْكُواْ كَثِيرًا
وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى (1) وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى (2)
فَأَمَّا مَن أَعْطَى وَاتَّقَى (5) وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى (6) فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى (7)
وَأَمَّا مَن بَخِلَ وَاسْتَغْنَى (8) وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى (9) فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى (10)

نتبين أن :
* الفرق بين الطباق والمقابلة أن الطباق يكون بين معنى واحد وما يقابله، أما المقابلة فتكون بين معنيين أو أكثر وما يقابلها على الترتيب.


:179:

rage2
09-04-2010, 07:06 PM
السلام عليكم أريد الإجابة النموذجية لهذا الفرض
الجمهوريّة الجزائريّة الديمقراطيّة الشعبيّة
ثـــــانويـة محمد بوضيـــــــاف تيـــارت
الفرض الأول للثلاثي الثـــالث في اللّغــة العربيّة وآدابــها
الشّعبة:السنة 03آ ف . المدّة: ساعتـان.

السند النثري
قال محمد البشير الإبراهيمي:

يا فلسطين إن في قلب كل مسلم جزائري من قضيتك جروحا دامية , و في جفن كل مسلم جزائري من محنتك عبرات هامية . و على لسان كل مسلم جزائري في حقك كلمة مترددة هي : " فلسطين قطعة من وطني الإسلامي الكبير قبل (أن تكون قطعة) من وطني العربي الصغير" و في عنق كل مسلم جزائري لك - يا فلسطين - حق واجب الأداء.
إن هوى المسلم لك أن فيك أولى القبلتين ، و أن فيك المسجد الأقصى الذي بارك الله حوله ، و أنك (كنت نهاية المرحلة الأرضية) ، و بداية المرحلة السماوية ، ومن تلك الرحلة الواصلة بين السماء و الأرض صعودا ، بعد رحلة آدم الواصلة بينهما هبوطا . و إليك إليك ترامت همم الفاتحين ، و ترامت الأيْنُق الذلل بالفاتحين تحمل الهدى و الإسلام .
يا فلسطين ، مَلَكَك الإسلام بالسيف ، و لكنه ما ساسك و لا ساس بنيك بالحيف . فما بالُ هذه الطائفة الصهيونية اليوم تنكر الحق ، و تتجاهل الحقيقة ؟ و تجحد الفضل و تكفر بالنعمة فتزاحم العربي الوارث باستحقاق عن موارد الرزق فيك ، ثم تغلو فتزعم أنه لا شرب له من ذلك المورد . ما بال هذه الطائفة تدَّعي ما (ليس لها بحق ) و تطوي عشرات القرون لتصل - بسفاهتها-وعد موسى بوعد "بلفور " إن العرب على الخصوص ، و المسلمين على العموم ، حرروا فلسطين مرتين في التاريخ، و دفعوا عنها الغارات المجتاحة مرات ، و انتظم ملكهم إياها ثلاثة عشر قرنا و عاش فيها بنو إسرائيل تحت راية الإسلام و في ظل حمايته آمنين على أرواحهم و أبدانهم وأعراضهم و أموالهم و على دينهم ، و من المحال أن يحيف المسلم الذي يؤمن بموسى على قوم موسى.
أيظن الظانون أن الجزائر بعراقتها في الإسلام تنسى فلسطين , أو تضعها في غير منزلتها التي وضعها الإسلام من نفسها ؟ لا و الله ، و يأبى لها ذلك شرف الإسلام و مجد العروبة و وشائج القربى , و لكن الاستعمار هو الذي يباعد بين أجزاء الإسلام لئلا تلتئم و يقطع أوصال العروبة كيلا تلتحم، و هيهات هيهات لما يروم أيهــــا العرب ، إن قضية فلسطين محنة ( امتحن الله بها ضمائركم )و هممكم و أموالكم و وحدتكم , و ليست فلسطين لعرب فلسطين وحدهم ، و إنما هي للعرب كلهم ، و ليست تُنال بالهوينا و الضعف , و ليست تنال بالشعريات و الخطابيات ، و إنما تنال بالتصميم والحزم و الإتحاد و القوة . إن الصهيونية و أنصارها مصممون ، فقابلوا التصميم بتصميم أقوى منه و قابلوا الإتحاد باتحاد أمتن منه :
وكونوا حائطا لا صدع فيه * و صفّا لا يرقع بالكسالى .
المرجع : مقال نشر في العدد 5 من جريدة "البصائر" 5 سبتمبر1947

الصفحة 1/2 اقلب الصفحة



الأسئـــــــــــــــلة

أ – البناء الفكريّ : [ 09 نقاط ]
1- من أين يستمد الجزائريون قوة موقفهم من القضية الفلسطينية ؟
2- ماذا يقصد الكاتب بقوله : ( كنت نهاية المرحلة الأرضية ، و بداية المرحلة السماوية ) ؟
3- أشار الكاتب إلى طريق استرجاع فلسطين . ما هي ؟ دل على ذلك من النص.
4- حدد الكاتب موقف الجزائر من القضية الفلسطينية، أين تلمس ذلك من النص ؟ وضح ذلك .
5- أين يمكن تصنيف هذا النوع من النثر ؟ و ما هي خصائصه ؟
6- ما النمط الغالب على النص ؟ وضحه مع التعليل .
7- لخص مضمون النص .

ب – البناء اللّغوي ّ : [ 09 نقاط ]
1- انتقى الكاتب ألفاظا من القاموس الأصيل . علا م يدل ذلك ؟ مثل من النص .
2- برزت أساليب التوكيد في النص ، استخرجها و بين الغرض منها .
3- بِمَ توحي عبارة : " و أن فيكِ المسجد الأقصى الذي بارك الله حوله " ؟
4- ما دلالة : ثم و الفاء في قوله : ( ثم تغلو فتزعم ) ؟
5- أعرب ما تحته خط إعراب مفردات و ما بين قوسين إعراب جمل.
6- حدد الصورة البيانية الواردة في قوله: " كونوا حائطا لا صدع فيه " , و ما سر بلاغتها ؟
7- ما نوع الأسلوب في قوله : " أيظن الظانون أن الجزائر... من نفسها " . و ما غرضه البلاغي ؟

ج – التقويم النقدي ّ : [ 02 نقاط ]
إلى أي مدرسة أدبية ينتمي الكاتب ؟ هل ترى في النص ما يدل على ذلك ؟ علل إجابتك .



الجمهوريّة الجزائريّة الديمقراطيّة الشعبيّة
ثـــــانويـة محمد بوضيـــــــاف تيـــارت
الفرض الأول للثلاثي الثـــالث في اللّغــة العربيّة وآدابــها
الشّعبة:السنة 03 ل أ . المدّة: ساعتـان.

السند النثري

قال طه حسين:

و منهم من يقول إنّ النّاس جميعا في حاجة إلى أن يقرؤوا و يفهموا و يذوقوا و يستمتعوا بالجمال الأدبي فيجب أن يكون الأدب قريب التّناول ، يستطيع كلّ إنسان (أن يذوقه ) و يتمتّع به، و ليس كلّ النّاس قد تعمّق اللغة، و عرف من دقائقها و أسرارها ما يمكنه من إساغة هذا الأدب الذي يحتفظ بجمال الصّورة و رونق الأسلوب، و يحرص علـى أن ،يتخيّر المعاني الكريمة و يؤدّيها بالألفاظ العذبة الرّائعة ، فينبغي أن يكون الأدب شعبيا يفهمه ذو الثّقافـة الممتـازة و ذو الثقافة المتوسّطة و ذو الثقافة الضّئيلة.
و لا ينسى هؤلاء إلاّ شيئا واحدا، هو أنّ الأدب فنّ رفيع، و الفن الرّفيع لا ينزل، و إنّما يرقى إليـه طلاّبه و محبّوه، و ليس الأدباء مكلّــفين أن يعلّموا النّاس و يبلغوا بهم من التّعليم و الثّقافة إلى حيـث يستطيعـون أن يذوقوا الآداب الرّفيعة و الفنون الجميلة، و إنّما يطلب ذلك إلى الذين يقومون على شؤون التربية و التعليم.
و كما يطلب إلى الأديب ألاّ يكون أدبه ممعنا في الغرابة ، متعمّدا للغموض، و ألاّ يؤدّي في ألفاظ و أساليب لا تعيش في هذه الأيام، و إنّما كانت تعيش في العصور القديمة البعيدة العهد، فلا ينبغي لمن يكتب الآن أن يتكلّف مذهـب ابن المقفّع أو طريق الجاحظ أو أسلوب الهمذاني، و لا ينبغي له أن يرهق الناس من أمرهم عسرا، فيفرض عليهم الرّجوع إلى المعاجم في كلّ سطر.
فالجمال لا يكون في غرابة اللفظ و خشونته، و لا في خفاء المعنى و غموضه، و لا في الــتواء الأسلوب و تعقّده، و إنّما الجمال شيء آخر يناقض هذه الخصال كلّ المناقضة، و يخالفها أشدّ الخلاف ، و لا على الأديـب إذا أدّى أدبه في هذه اللغة اليسيرة في غير ابتذال، السّهلة في غير إسفاف، الرّصينة في غيـر إغراب... لا على الأديـب أن لا يفهمه الذين لم تكمل أداتهم من المعرفة، و لم يعظم حظّهم من الثقافة، و إنّما على هؤلاء أن يكملوا معرفتهم و ثقافتهـم، شأنهم في ذلك شأن الذي قال لأبي تمّام ذات يوم: لم لا تقول ما يفهم؟ فأجاب أبو تمّام: (ولم لا تفهم ما يقال؟ ) و لا تعـاب الصورة الرّائعة لأنّ غير المبصرين (لا يرونها)، و لا تعاب الموسيقى الممتازة لأنّ الذين فقدوا السمع لا يسمعونها، فكيف بالذيـن يتعمـّدون ألاّ ينظروا و لا يصغـوا، و يريـدون أن يلقى جمال الفن في أذواقهم و قلوبهم إلقاء دون أن يتكلّفوا الاستمتاع به ؟


الصفحة 1/2 اقلب الصفحة

الأسئـــــــــــــــلة

أ – البناء الفكريّ : [ 09 نقاط ]
1- ما الذي يطلبه دعاة شعبية الأدب ؟ و ما حجتهم في ذلك ؟
2- بم أجاب الكاتب على دعواهم ؟ و ما دليله التاريخي و الواقعي الذي اعتمد عليه؟
3- أين يمكن تصنيف هذا النوع من النثر ؟ و ما هي خصائصه ؟
4- لخص مضمون النص .
5- حدد ملامح شخصية الكاتب من خلال نصه.
6- ما النمط الغالب على النص ؟ وضحه مع التعليل .

ب – البناء اللّغوي ّ : [ 08 نقاط ]
1- أعرب ما تحته خط و بيّن محل ما بين قوسين من الإعراب. .
2- حدد نوع الصورة البيانية في قوله: " يستطيع كلّ إنسان أن يذوقه و يتمتّع به " و بيّن سر بلاغتها.
3- من شروط المقال وحدة الموضوع و اللغة الواضحة و كثرة التدعيم قصد الإقناع. هل تجسّد ذلك في النص؟
4- أساليب التوكيد بارزة في النص. ما دورها في بناء النص ؟ دعّم إجابتك بنماذج من النص.
5- حدد دلالة ( قد ) في قوله : " و ليس كلّ النّاس قد تعمّق اللغة ".
6- صغ الأمر من الأفعال:( أدّى ـ يسمعون) و بيّن نوع الهمزة في أوله مع التعليل.

ج – التقويم النقدي ّ : [ 03 نقاط ]
يتميّز أسلوب الكاتب بجملة من الخصائص .استخرجها مع التمثيل .

Narjas
25-04-2010, 11:45 PM
السلام عليكم من فضلك ياأستاذ كيف نعرب الإسم الذي يأتي بعداسم الإشارة؟؟؟ و شكرااا.....

مصطفى بن الحاج
26-04-2010, 07:10 AM
السلام عليكم من فضلك ياأستاذ كيف نعرب الإسم الذي يأتي بعداسم الإشارة؟؟؟ و شكرااا.....

أى اسم معرف بالألف واللام بعد اسم الإشارة يعرب بدلاً مطابقاً
مثل:
هذا الطالب ذكي فالطالب بدل مطابق
و ذكي خبر للمبتدأ "ذا" ....................................أكمل الإعراب
أما إذا جاء الاسم بعد الإشارة غير معرف بأل فهو خبر للمبتد أ
مثل:
هذا طالب ذكي
فهي على الترتيب: مبتدأ+خبر+صفة ..........................أكمل الإعراب ....




و راجع معي من باب الفائدة هذه المبادئ العامة لعلها تفيدك :


- أى اسم بعد لولا يعرب مبتدأ خبره محذوف تقديره موجود
( لولا الإسلام لهلكنا ) .


2- أى اسم بعد بخاصة يعرب مبتدأ ( بخاصة ) خبر شبه جملة
( احترم كل الأنبياء وبخاصة محمد ) .


3- أى اسم بعد ( هنا – هناك – ثمة ) يعرب مبتدأ
( هنا القاهرة ) .


4- أى اسم بعد ( رب ) يعرب مبتدأ مرفوع بالضمة المقدرة
( رب ملوم لا ذنب له ) .


5- كلمة ( طوبى ) تعرب مبتدأ وخبرها جار ومجرور وطوبى اسم شجرة فى
الجنة .
( طوبى للمحسن ) .


6- كلمة ( لعمرى ) تعرب مبتدأ واللام للإبتداء .


7- أى اسم بعد ( حبذا ) أو ( لا حبذا ) يعرب مبتدأ مؤخر
( حبذا الدين ) .


8- أى اسم يكون منصوباً بعد أفعل التفضيل يعرب تمييزاً ملحوظاً .


9- أى اسم يكون منصوباً بعد ( نعم – بئس – لاسيما ) يعرب تمييزاً .


10- أى اسم يكون منصوباً بعد أساليب التعجب يعرب تمييزاً
( ما أفعله – أفعل به – لله دره ) .


11- أى اسم بعد ( كم – كذا ) يعرب تمييزاً .


12- أى اسم بعد ( كيلة – وزن – مساحة – عدد ) يعرب تمييزاً .


13- أى اسم صيغة ( كفى به ) ويكون منصوباً يعرب تمييزاً
( وكفى بالله شهيداً ) .


14- الاسم النكرة بعد الاسم النكرة أو الاسم المعرفة بعد الاسم المعرفة
( يعرب غالباً صفة ) .


15- أى اسم معرف بالألف واللام بعد ( أيها – أيتها) يعرب ( صفة مرفوعة )


16- أى اسم معرف بالألف واللام بعد اسم الإشارة يعرب بدلاً مطابقاً .


17- أى اسم بعد اللقب يعرب بدل مثل ( الفاروق عمر ) واللقب بعد الاسم
صفة .


18- ( نفس – عين – كل - جميع – كلا – كلتا ) + ضمير متصل تعرب
توكيداً معنوياً وإذا لم تتصل بضمير تعرب حسب موقعها فى الجملة .


19- كلمة ( جميعاً – معاً – بدلاً ) تعرب حالاً .


20- أى ضمير يتصل بإن وأخواتها أو كان وأخواتها أو كاد وأخواتها يعرب
ضمير مبنى فى محل ...... ( اسمها ) .


21- أى اسم يكون منصوباً بعد كان وأخواتها أو إحدى أخواتها يعرب خبرها
( كن جميلاً ) .


22- أى اسم بعد أدوات الشرط الجازمة أو غير الجازمة يعرب فاعلاً لفعل
محذوف مثل
( إذا السماء انشقت ) ، ( وإن طائفتان من ... ) .


23- كلمة ( أيضاً – شكراً – تحيةً – حقاً – يقيناً – حمداً – سبحان ) تعرب
مفعولاً مطلقاً لفعل محذوف .


24- الكلمات ( عوض – دائماً – أبداً – قط – فقط – أمس – قديماً – حديثاً –
تلو ) تعرب ظرف زمان . أما ( دون مع دونما – حيث – ثم – وسط –
لدن – هنا – نحو – شطر – حوا – خلال – بين – تجاه ) تعرب ظرف مكان .


25- أى اسم بعد ( خاصة – خصوصاً ) يعرب مفعولاً به .


26- الأسماء التى لها صدارة الكلام مثل ( أين – متى ) تعرب ( خبر مقدم )
والاسم الواقع بعدها ( مبتدأ مؤخر ) مثل
( متى نصر الله ) ( أين الحق ) .


27- شبه الجملة فى بداية الكلام أو بعد كان أو إن وأخواتها يعرب ( خبراً ) .


28- الأسماء الواقعة بعد ( كل – بعض – غير – سوى – جميع – كلا –
كلتا ) وما بعد الظروف مثل
( فوق – تحت – عند – بين – خلف – أمام - دون – وسط – مع ... إلخ ) يعرب مضاف إليه .


29- ( ما التعجبية ) تعرب ( مبتدأ ) وما بعدها فعل ماضى مبنى على الفتح
والفاعل ضمير مستتر وما بعد فعل التعجب يعرب مفعولاً به مثل
( ما أروع الطبيعة ) .


30- ما الاستفهامية تعرب مبتدأ مثل
( ما لك حزيناً ) .


31- الاسم النكرة المنصوب الواقع بعد ( مالك – ماله – ما لها – ما لهن ..
إلخ ) يعرب حالاً منصوباً مثل
( ما لك واجماً ) .


32- المخصوص بالمدح أو الذم بعد ( نعم – بئس ) يجوز إعرابه مبتدأ
مؤخر أو خبر لمبتدأ محذوف مثل
( نعم الخلق الصدق ) .


33- الاسم المجرور بالباء بعد وزن ( أفعل ) يعرب فاعل مرفوع بالضمة
المقدرة مثل ( أجمل بالحق ) ، والاسم المجرور بالباء بعد ( كفى ) مثل
( وكفى بالله ) ( وكفى بك ) .


34- الفعل ( طال – كثر – قل ) إذا دخلت عليهم ( ما طالما – كثير ما – قلما) فهى أفعال ماضية ليس لها فاعل .


35- الاسم الواقع بعد ( إنما – كأنما – أنما – لعلما – لكنما – ليتما ) يعرب
( مبتدأ ) مثل ( إنما المؤمنون أخوة ) .
ويجوز فى الاسم الواقع بعد ليتما أن يعرب اسماً لــ ( ليت ) .


36- أدوات الشرط غير الجازمة ( إذا – لو – لولا – كلما – لما ) ولا تجزم
الفعل بعدها وإنما تربط بين الجمل فقط .


37- الجمل بعد المعارف أحوال مثل أبناء مصر يعيشون ( رؤسهم مرفوعة )
والجمل بعد النكرات صفات مثل
( ابتكرت مخترعات ترقى بها البشرية ).

Narjas
02-05-2010, 09:17 PM
بارك الله فيك يا أستاذ :287:

---- EDIT ----

من فضلك يا أستاذ كيف نعرب الإسم الذي يأتي بعد حرف النداء و شكراااا

---- EDIT ----

C bn jé trouvé S KE j cherche....merci

Narjas
27-05-2010, 09:58 PM
[السلام عليكم من فضلك يا أستاذ أريد إعراب ما يأتي بعدأدوات الشرط لو, لوما, لولا و شكراااا

مصطفى بن الحاج
28-05-2010, 09:39 AM
[السلام عليكم من فضلك يا أستاذ أريد إعراب ما يأتي بعدأدوات الشرط لو, لوما, لولا و شكراااا
[clignote:23o9i4da]

تجدين هنا ما سألت عنه و زيادة
[/clignote:23o9i4da]

Vous ne pouvez pas voir le lien sans avoir répondu au message
Vous ne pouvez pas voir le lien sans avoir répondu au message




Vous ne pouvez pas voir le lien sans avoir répondu au message




:179:

soso12
28-05-2010, 10:03 AM
جزاكم الله ألف خير على ماتقدموه
عندي سؤال يا أستاذ أرجوا أن تفيدني بدرس إعراب إذا إذن لو سمحت

مصطفى بن الحاج
28-05-2010, 11:14 AM
جزاكم الله ألف خير على ماتقدموه
عندي سؤال يا أستاذ أرجوا أن تفيدني بدرس إعراب إذا إذن لو سمحت
[clignote:1wqifw9v]

تجدين ذلك بالتفصيل في الملف الآتي:

[/clignote:1wqifw9v]


Vous ne pouvez pas voir le lien sans avoir répondu au message
Vous ne pouvez pas voir le lien sans avoir répondu au message

Vous ne pouvez pas voir le lien sans avoir répondu au message


أو
Vous ne pouvez pas voir le lien sans avoir répondu au message
Vous ne pouvez pas voir le lien sans avoir répondu au message
Vous ne pouvez pas voir le lien sans avoir répondu au message ... _.rar.html (Vous ne pouvez pas voir le lien sans avoir répondu au message)

أو
Vous ne pouvez pas voir le lien sans avoir répondu au message
Vous ne pouvez pas voir le lien sans avoir répondu au message

Vous ne pouvez pas voir le lien sans avoir répondu au message

Narjas
28-05-2010, 09:28 PM
Slt jé pa pu téléchargé Le fichier, apparemment il né pa disponible :53:

مصطفى بن الحاج
28-05-2010, 10:04 PM
Slt jé pa pu téléchargé Le fichier, apparemment il né pa disponible :53:
[clignote:2qf3tnrq]
أعدت تحميل الملف من الروابط السابقة بنفسي و كان التحميل ناجحا فلست أفهم سر هذا الفشل لديكم
فمثلا الرابط الأول هو رابط مباشر فبمجرد الضغط عليه يستجيب الملف بالظهور و ينتظر منكم الضغط
على كلمة Démarrer [/clignote:2qf3tnrq]

rage2
30-05-2010, 01:46 PM
ثــانوية تينـــركـوك المستوى :السنة الثالثة آداب و فلسفة
العام الدراسي:1430/1431هـ التـــوقيت :ساعتـــــان
2009/2010م التاريخ : الأربعاء 07جمادى الأولى 1431هـ وفق: 21/ 04/2010م
الفرض الأول للفصل الثالث في مادة اللغة العربية وآدابها
النّصّ:
...ومنهم من يقول )إن الناس جميعا في حاجة إلى أن يقرؤوا (ويفهموا ويذوقوا ويستمتعوا بالجمال الأدبي،فيـجب أن يكون الأدب قريب التناول ،يستطيع كل إنسان أن يذوقه ويتمتع به، وليس كل الناس قد تعمق اللغة ،وعرف من دقائقها وأسرارها ما يمكنه من إساغة هذا الأدب الذي يحتفظ بجمال الصورة ورونق الأسلوب،و)يحرص على أن يتخير المعاني الكريمة( ويؤديها بالألفاظ العذبة الرائعة فينبغي أن يكون الأدب شعبيا يفهمه ذو الثقافة الممتازة وذو الثقافة المتوسطة وذو الثقافة الضئيلة.
ولا ينسى هؤلاء إلا شيئا واحدا، هو أن الأدب فن رفيع ،والفن الرفيع لا ينزل ،وإنما يرقى إليه طلابه ومحبوه ،وليس الأدباء مكلفين أن يعلموا الناس ويبلغوا بهم من التعليم والثقافة إلى حيث يستطيعون أن يذوقوا الآداب الرفيعة والفنون الجميلة وإنما يطلب ذلك إلى الذين يقومون على شؤون التربية والتعليم.
وكما يطلب إلى الأديب ألا يكون أدبه ممعنا في الغرابة ،متعمدا الغموض ،وألا يؤدى في ألفاظ وأساليب لاتعيـش في هذه الأيام ،وإنما كانت ) تعيش( في العصور القديمة البعيدة العهد ،فلا ينبغي لمن يكتب الآن أن يتكلف مذهب ابن المقفع أو طريق الجاحظ أو أسلوب بديع الزمان الهمذاني ، ولا ينبغي أن يرهق الناس من أمرهم عسرا ،فيفرض عليهم الرجوع إلى المعاجـم في كل سطر.
فالجمال لايكون في غرابة اللفظ وخشونته ،ولافي خفاء المعنى وغموضه ،ولا في التواء الأسلوب وتعقده ،وإنما الجمال شيء آخر يناقض هذه الخصال كل المناقضة ،ويخالفها أشد الخلاف، ولا على الأديب إذا أدى أدبه في هـذه اللغة اليسيـرة في غير ابتذال ،السهلة في غير إسفاف ،الرصينة في غير إغراب ...لا على الأديب أن لا يفهمه الذين لم تكمل أداتهم من المعرفة، ولم يعظم حظهم من الثقافة ، و إنما على هؤلاء أن يكملوا معرفتهم و ثقافتهم ، شأنهم في ذلك شأن الذي قال لأبي تمام ذات يوم : لِمَ لا تقول ما يُفهم ؟ فأجاب أبو تمام : و لِمَ لا تفهم ما يُقال؟
ولاتُعاب الصورة الرائعة لأن غير المبصرين لا يرونها ، و لا تعاب الموسيقى الممتازة لأن الذين فقدوا السمــــع لا يسمعونها ، فكيف بالذين يتعمدون ألا ينظروا و لا يصغوا ، و يريدون أن يُلقى جمال الفن في أذواقهم و قلوبهم إلقاءً دون أن يتكلفوا الاستمتاع به ؟ *الكاتب : طـــه حسين
أ-البناء الفكري:
01-إلى أي فن من فنون النثر تعزو النص ؟ و ماطبيعة موضوعه ؟ علل.
02-ما هي الصفات التي تضمن الجمال الأدبي في رأي الكاتب ؟
03-هل الكاتب من دعاة التجديد أم من دعاة التقليد في الأدب ؟ علل حكمك استنادا على النص.
04-التكرار في الألفاظ و المعاني من خصائص أسلوب طه حسين حدد موضعه بدقة في الفقرة الثالثة من النص، ثم بين هدف الكاتب من توظيفه. 1/2


05-ما النمط الغالب في النص؟و هل هو مناسب لطبيعة الموضوع ؟ علل .
ب-البناء اللغوي:
01-القارئ للنص يلمس احتفالا بالتصوير الفني ، علل هذا الحكم بالتمثيل من النص ، و هل ترى للخيال ضــرورة في مثل هذه المواضيع ، لماذا ؟
02-أعرب ماتحته خط في النص إعراب مفردات و ما بين قوسين إعراب جمل .
03-إليك العبارة التالية :"لِمَ لا تفهم ما يُقال" أكّدْ الفعل المضارع الوارد في الجملة بنون التوكيد الثقيلة بعد إسناده إلى ألف الاثنين وياء المخاطبة و نون النسوة – الضبط بالشكل ضروري -.
04-يبدو الكاتب من المتأثرين بأسلوب القرآن من خلال الاقتباس ،حدد موضع هذا الاقتباس في النص ثم اذكر الآية الكريمة المأخوذ منها.
05-قال الكاتب: )...يستطيعون أن يتذوقوا الآداب الرفيعة ..(في الجملة صورة بيانية حدد نوعها ثم اشرحها و بيّن مكمن بلاغتها.
جـ التقويم النقدي:
" لقد شن أدباء العصر الحديث معركة كبرى ضد التقليد في الأدب شكلا و مضمونا بدعوى ضرورة مسايـــرة هذا الأدب لمقتضيات الحاضر السياسي و الاجتماعي و الثقافي للأمة العربية ..."
المطلوب : -ناقش هذا القول مبينا :
-دوافع التجديد في الأدب.
-معالم هذا التجديد على مستوى القصيدة العربية شكلا و مضمونا


من فضلك ياستاذاللغة العربية اريد حل لهذاالنوذج الانة محتمل انياتي في البكالوريا ارجوك ان تعطني الحل في اسرع وقت ممكن انابحاجة اليه هذه الايام

بلقايد عمر
30-05-2010, 04:06 PM
السلام عليكم عندي سؤال استعصى علي فهمه
حول محل الجملة من الإعراب
ينبغي ( أن يكون الأدب شعبيا )
و شكرا أرجو الرد العاجل
دعواتكم

ابو حسام الأشقر
30-05-2010, 08:04 PM
السلام عليكم عندي سؤال استعصى علي فهمه
حول محل الجملة من الإعراب
ينبغي ( أن يكون الأدب شعبيا )
و شكرا أرجو الرد العاجل
دعواتكم

يا عمر ينبغي عليك التفريق بين إعراب الجمل وأشباه الجمل والمصدر المؤول...وبما أن سؤالك انصب على مصدر مؤول:( أن يكون الأدب شعبيا ) ينوب عن المصدر الصّريح (كون)..فإنّ إعراب المصدر المؤوّل فيما سبق في محل رفع فاعل للفعل ينبغي والتّأويل: ينبغي (كون الأدب شعبيا ) ..وشكرا جزيلا موصولا لأخينا مصطفى على مايقدمه ....فله مني كل التحيات الطيبات..سلام...

rage2
31-05-2010, 12:10 PM
اين الرد لحل نموذج طه حسين من فضلك انا مستعجلة لا تبخل علين يا استاذنا الكريم بسرعة لو سمحت

dora
16-10-2010, 07:02 PM
:84: السلام عليكم و رمة الله تعالى ارجو ان تساعدني في حل الوضعيةالمستهدفة 2 ص 74 للسنة اولى ثانوي علمي احتاجها غدا ارجوك لا تخيب املي فهي نقطة التقويم ارجوك بسرعة :129:

ابو حسام الأشقر
30-10-2010, 09:39 PM
السل ام عليكم ارجو منكم الاجابة عن هذه الاسئلة اليوم او غدا لاني في امس الحاجة اليها ما اعراب .يضما والماء ملء يديه

يضمأ: فعل مصارع مرفوع وعلامة رفعه الصمة الظاهرة على آخره...والفاعل صمير مستتر جوازا تقديره هو.
الواو : للحال..
الماء: مبتأ مرفوع وعلامة رفعه الصمة الظاهرة.
ملء: خبر مرفوع...........وهو مصاف.
يديه: مصاف اليه مجرور وعلامة جرة الياء لأنه مثنى وحذفت النون بسبب الاضافة..وهو مصاف والهاء صمير متصل مبني في محل جر مصاف اليه..والجملة (والماء ملء يديه) في محل نصب حالية......

والله أعلم

استغفار
13-01-2011, 08:47 PM
لدي سؤال بارك الله فيكم .
مثلا لدينا شعر لايليا ابو ماضي الذي يكثر من استخدام الانا في تعبيراته ... عندما نلخص الابيات الشعرية
هل نستعمل ضمير -انا- ام لا ؟و هل نتحدث على الشاعر باسم الغائب و نعرض افكاره بمعنى نقول
يبين الشاعر في نصه ...حيث انه ذكر ...
لتتضح الصورة هذا مثال لنص ايليا ابو ماضي :

1ـ أنا من أنا يا ترى في الوجـــود؟ و ما هو شأني و ما هو موضعي؟
2- أنا نغمة وقّعتها الحيـــــــــــــــاة لمن قد يعي و لمن لا يعِـــــــــــــي
3- سيمشي عليها السكون فتُمســـي كأن لم تمر على مسمـــــــــــــــــع
4- أنا موجة دفعتها الحيــــــــــــــاة إلى أوسع فإلى أوســــــــــــــــــــع
5- ستنحلُّ في الشط عما قليــــــــل كان لم تدفع و لم تُدْفَـــــــــــــــــــ عِ
6- فيا قلبُ لا تغترر بالشبــــــــــاب و يا نفسُ بالخلد لا تطمعــــــــــــي
7- فإن الكهولة تمضي كمـــــــــــــا تولى الشباب و لم يرجـــــــــــــــع
8- و لكنَّ فيها جمالا بديعـــــــــــــا و فيها حنين إلى الأبــــــــــــــــدع
9- و من لا يرى الحسن في ما يراه فما هو بالرجل الألمـــــــــــــــــعي
10- بني وطني من أنا في الوجــود و ما هو شأني و ما موضعـــــــي؟
11- أنا أنتم إن ضحكتم لأمــــــــــر ضحكت، و أدمعكم أدمعـــــــــــــي
12- رفعتم مقامي و أعليتمـــــــــوه لما قد صنعت، و لم أصنـــــــــــــع
13- فلولاكم لم أكن بخطيــــــــــب و لا الشَّاعر السَّاحر المبـــــــــــدع
14- فيا أيُّها الليل بالله قــــــــــــــف و يا أيُّها الصبح لا تطلـــــــــــــــــع
إيليا أبو ماضي / الخمائل (بتصرف.)
لخّص مضمون الأبيات ؟

مصطفى بن الحاج
14-01-2011, 06:10 AM
أولا : و للتذكير : يجب عليك أن تراعي الخطوات الآتية في التلخيص:

1. أن تهتمي بالأفكار الأساسية .
2. أن تراعي التسلسل المنطقي في عرض الأفكار .
3. التحرر من لغة الموضوع الأصلية .
4. تجنب التكرار ...

و يمكن إعطاؤك طريقة بسيطة تساعدك على تحقيق الخطوات السابقة في تقنية التلخيص و هي

1- استخراج الأفكار الأساسية أولا..
2- التعبير هنها بأسلوبك
3-الانطلاق منها في التلخيص و لكن مع توضيحها كل مرة
4-يتم ذلك كله بالربط فيما بين هذه الأفكار...
...............و بذلك يتم التلخيص بشكل كامل و شامل و لذلك نجاحك في إبراز الأفكار أولا هو النجاح الفعلي في التلخيص
و لن يبقى سوى التعبير عن هذه الأفكار ،فالأفكار هي أفكار الأديب و الأسلوب هو أسلوب الطالب في التلخيص
و بذلك يتحقق ما يشترط عادة في هذا التلخيص
بأنه يجب أن يكون بأسلوب الطالب......

أما عن سؤالك حول "الأنا " المتكررة في النص فاعلمي أن التلخيص هو التلخيص بشروطه مهما كان النص
ففي تلخيص هذا النص بالذات و بعد استخراج أفكاره تبدئين هذا التلخيص بقولك :
إن الشاعر يتساءل عن سر وجوده في الكون و عن .......الخ..........لأن الفكرة الأولى تقتضي ذلك......




أما تقمص شخصية الشاعر و تقليد كلامه مع إعادته فهذه هي تقنية نثر الأبيات غير أن نثر الأبيات يتم عن طريق نثرها بيتا بعد بيت
بينما التلخيص يتم عن طريق الاعتماد على الأفكار أي تلخيص النص فكرة بعد فكرة كما بينا سابقا
و لذلك حجم نثر الأبيات يكون أكثر من حجم النص نفسه .....
و هذا بخلاف التلخيص الذي يشترط في حجمه أن لا يتجاوز ثلث النص.....

أرجو أن كلامي صار مفهوما ليك ...و بالتطبيق المكرر ستكتسبين طريقة التلخيص.......

:179:

استغفار
14-01-2011, 01:15 PM
شكراا لك لقد اتضحت الصورة الان .
بارك الله فيك و جزاك كل خير
جعل الله مشاركاتك و مجهوداتك و مساعداتك في ميزان حسناتك ..اللهم امين .

princesser4
15-01-2011, 05:07 PM
السلام عليكم
اريد حل للوضعية ص 157 و ص 137
شرح بسيط ان امكن
من الكتاب المدرسي للسنة الثالثة ثانوي و شكراا

ارجو الرد

meriem19
11-02-2011, 10:03 PM
أرجوك أستاذي الفاضل أريد حلا لنص طه حسين "ومنهم من يقولإن الناس....................الاستمتاع به؟"
:71:
::58:

samar10
12-02-2011, 11:04 AM
السلام عليكم
هل ممكن اعراب كي بصبحي
انا ارى يعرب:
كي اداة نصب
تصبحي فعل مضارع ناقص منصوب كي وعلامة نصبه حذف النون لانه من الافعال الخمسة
الياء ضمير متصل مبني في محل نصب اسمها

ناصر42
09-04-2011, 06:49 PM
نرجو توضيح مفهوم الصراع والهؤى لتوفيق الحكيم بين العقل ؤالهؤئ وشكرا

مصطفى بن الحاج
10-04-2011, 12:23 PM
نرجو توضيح مفهوم الصراع والهؤى لتوفيق الحكيم بين العقل ؤالهؤئ وشكرا
[clignote:17vl9tke]اقرأ مذكرتنا حول نص توفيق الحكيم ففيه شرح لهذه المسألة و تطبيق عليها
و أظن أن المذكرة موجودة في بعض أقسام المنتدى فاجتهد في البحث عنها

وفقكم الله[/clignote:17vl9tke]

aboueldajana
22-05-2011, 12:17 PM
أنا ضعيف في الأدب العربي ..و القصيدة الشعرية هي بمثابة لي أصعب شيء فكيف يا استاذ أفهمها و خاصة الكلمات الغامضة و المعاني و كيف أجيب على البناء الفكري

منار
26-05-2011, 06:55 PM
ماهو الغرض الشعري
كيف نلخص نص شعري : على لسان حال الشاعر أم كالتالي : يرى الشاعر و يؤكد الشاعر[/highlight:36l00d38][highlight=#FFFF00:36l00d38]اذا سألنا عن القيم ماذا نجيب ؟وشكرااااااااا[highlight=#FFFF00][/highlight:36l00d38]

rania4
09-06-2011, 10:03 AM
السلام عليكم
النص يوحي ان الكاتب اديب ملتزم ماهي حججك وشواهدك
كيف نجيب على هدا الونع من الاسئلة